لماذا التّثاؤب معدٍ ؟
علاجات منزليّة لآلام الظّهر
من هو جيرارد مركاتور ؟
شعب الياكان من جنوب الفلبين
كآبة المرأة
مشكلات الغلوتين مع الصحة
شعب الباجا
ما هو الأطلس ؟
حقائق عن مرض الإنفصام وأعراضه وأسبابه
الاختراعات المتعلّقة بعلوم المحيطات
أعراض مبكّرة للسّرطان عند الرّجال
من المطبخ الأمريكي .. فطيرة التفاح

أظهرت دراسة قام بها باحثون  أن الكسل والخمول عند الأشخاص الذين تفوق أعمارهم ال 35 عاما يسبب لهم خطورة كبيرة تفوق خطورة التدخين على صحة الإنسان ، وذلك بعدما أكدت أن عدد الوفيات الناتج عن الكسل تفوق أعداد من قضي عليهم بسبب التدخين.

و أشارت دراسة أجريت على بعض السكان من مدنية هونغ كونغ أثبتت أن عدد الذين توفتهم المنية في أعمار فوق الخامسة والثلاثين عاما وذلك بسبب عدم قيامهم بنشاط بدني، مما أدى إلى وفاتهم، وتم إحصاء هذا العدد بقرابه 6400 شخص في كل سنة، وقارن الباحثون ذلك مع عدد الوفيات التي سجلت بسبب التدخين وكان عددهم 5700 شخص.

أقرأ أيضا: كيفية التعامل مع الطفل المعاق

إن هذه الأرقام والإحصائيات التي توصلت اليها هذه الدراسة جعلت الباحثون يقومون بعمل دراسات أخرى عن ظاهرة الكسل، خاصه بعد تقدير الوفيات بسبب الكسل بمدينة هونغ كونغ بنحو 25 ٪ من مجموع الوفيات في كل عام، و لمن هم في عمر الخامسة والثلاثين عاما وما فوق.

ويقصد بمصطلح الكسل المعتمد في هذه الدراسة، هو أي نشاطات بدينة لم يقم بها الشخص المتوفى خلال عشر سنين قبل وفاته، وذلك عن طريق أي تمرين يقوم به الشخص خارج العمل.

إن الكسل في حالته الطبيعية هو حاله من التراخي وعدم رغبة الشخص في النشاط والحركة والعطاء، وتقاعس عن الإنتاج النافع لقتل الوقت، وبالرغم من أن هناك بعض الأشخاص يمتازون بموهبتهم العالية، إلا أنهم في نفس الوقت يقومون بإهمال هذه الموهبة حتى تموت في داخلهم ويقتلون فرصهم في الإنتاج والعطاء والاستمتاع، وبالتالي الصحة و طولة العمر.

أقرأ أيضا: القولون العصبي .. الاسباب والعلاج

وإن من أهم علامات الكسل كثرة النوم وقلة الحركة و الأكل المستمر، إضافة اخلى دور التكنولوجيا الحديثة التي تساعد على الخمول وقله النشاط البدني، فأصبح الإنسان في عصرنا الحالي يستخدم جهاز التحكم عن بعد للتحكم بأشياء كثيرة بدون تحريك قدميه، والسعي لعملها بيديه، كذلك فإن وجود الوجبات السريعة في يومنا هذا أثر سلبيا على النشاط والحركة والعمل والعطاء، فأصبح الشخص يستسهل شراء وجبة سريعة بدلا من طبخ المنزل.
ولا شك بأن وجود وسائل التنقل مثل السيارة زادت من قلة الحركة لدى الإنسان، ويجب على الإنسان اتخاذ الإجراء المناسب لهذا الكسل الذي يأكل وقتا كثيرا من عمره دون جدوى والسعي وراء وجود الحلول المناسبة لإرجاع النشاط والحيوية لجسم الإنسان، وذلك بتوظيف المهارات والقدرات اللازمة لإشباع الرغبة وقتل الخمول.

أكدت بعض الدراسات أن الخمول البدني يسبب وفاة الكثير من البشر في مختلف أرجاء العالم وذلك بسبب خلو حياتهم من أي نشاط بدني وحركي فعال، وكما ذكرنا سابقا عن الدراسة التي أجريت في “هونغ كونغ”، فإن بريطانيا سجلت ١٧ ٪ من وفياتها بسبب الكسل والخمول البدني.

أقرأ أيضا : الإسقاط النفسي .. تعريفه واشكاله

كذلك فإن اليونان أشارت إلى ٤.٢٪ سُجلوا وفيات لنفس السبب، كما أشارت الولايات المتحدة إلى أن جزء من وفياتها ويقدر ب 10٪ كانت بسبب الخمول، بالإضافة إلى الدولة العربية، وهي السعودية سجلت نسبة مرتفعة جدا تقدر ب 68 ٪ من سكانها توفوا بسبب الخمول وقلة النشاط البدني كما انخ مدنية مالطا وسوازيلاند سجلت نسبة تفوق 60 ٪.

إن كل هذه الإحصائيات إن دلت فإنها تدل على الخطورة التي اكدتها هذه الدول من أثر الخمول البدني على صحة الجسم والإنسان.
فما هي الأسباب التي أدت إلى قلة الحركة والنشاط في جميع أرجاء العالم؟

 وتعزى أسباب الخمول البدني إلى عدة عوامل منها:

أولا: أسباب جسدية و هي الأسباب التي تعتبر أكثر شيوعا في العالم والتي تتعلق بصحه الإنسان ونموه الحركي والمعرفي، ومن الممكن أن تكون هذه الأسباب مؤقتة وليست دائمة، مثل الاضطرابات الفسيولوجية و مراحل المراهقة والإجهاد أو مرض معين.

ثانيا: عوامل تربوية وهي التي تتعلق بمحيط الإنسان التربوي مثل طرق التدريس المتدني والغير فعال، أو طريقة تربية الشخص والجو العام للبيت أدى إلى الخمول الجسدي في جميع مراحل حياته.

ثالثا: عوامل اجتماعية عاطفية هذه العوامل تتعلق في بيئة الشخص البيتية والاجتماعية وعائلته والتي يقف وراءها عدة أسباب وعوامل مثل الاضطرابات العاطفية و القلق والشك بالذات الشعور بالناقص الخوف وقلة الحنان لدى الأهل، كلها تؤدي إلى الانطواء والانطواء يؤدي إلى الخمول والكسل.

أقرأ أيضا : كيف تكون المرأة عنصرا إيجابيا وفعالا في مجتمعها ؟


وللتغلب على الكسل والخمول يجب مقاومه جميع الأسباب التي تؤدي إلى حدوث قلة الحركة والخمول البدني ،وأهمها هي التي تبدأ من الشخص نفسه بحيث يقوم بممارسة رغباته ونشاطاته ومواهبه وتعويد نفسه على القيام والتحرك بالإضافة إلى الواجبات التي تقع على عاتق الأهل في توفير الحنان والعطف وإرشاد أطفالهم وأبنائهم، بحيث لا تتطور لديهم مشاكل الخمول وقلة الحركة، إضافة إلى معالجة جميع الأسباب الجسدية التي أدت إلى هذا الخمول وعلاج الأمراض والاضطرابات النفسية.

الكلمات الدلالية:, , , ,