ميزوفونيا فوبيا الأصوات
فوائد الغفوة أو القيلولة
البطاطا المكسيكيّة مع الجبن
5 علامات تنذر بسرطان الجلد
أنواع الاضطرابات النّفسيّة
سلطة البطاطا المكسيكية
خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟

إن عملية الرضاعة الطبيعية من أكثر النعم التي أنعم الله بها علينا، والتي يمكن تعريفها على أنها طريقة تغذية المولود بالحليب الذي منحها الله للأم، بالإضافة إلى أنها الوسيلة التي جعلها الله كجسر للمحبة والحنان والمودة في العلاقة بين الطفل وأمه.

ومن الممكن أن تختلف مدة الرضاعة باختلاف العادات والتقاليد والثقافات في المناطق فهناك بعض الناس من يوقف الرضاعة بعد فترة قصيرة من الإرضاع وبعضهم يستمر من سنة إلى سنتين، لكنها لا يجب أن تقل عن 6 شهور كما أشارت منظمة الصحة العالمية.

أقرأ أيضا: تشوه الجنين .. الاسباب والعلاج

وتعتبر هذه المرحلة من المراحل المهمة جدا التي تخص الأم وطفلها، وذلك لأن الطفل يحتاج إلى الحليب الذي يكون فيه جميع العناصر الغذائيه كاملة بدون نقصان.
وهناك العديد من النساء اللاتي وقعن في أخطاء الرضاعة الطبيعية، وفي هذا التقرير أهم المشاكل التي تتعرض لها الأمهات أثناء عملية الرضاعة

أخطاء الرضاعة الطبيعية:
١. يشير العلماء إلى أن الام التي ترضع طفلها رضاعة طبيعية فإن المولود لا يحتاج إلى أي فيتامينات ومعادن أخرى من أي مصادر أخرى..

٢. بالإضافة إلى أن هناك عادة سيئة أخرى، وهي ناتجة عن خلل في فهم بعض الأمهات عن الرضاعة وارتكابهم الخطأ بالابتعاد عن إرضاع أطفالهن أثناء اصابة الطفل بالإسهال ولكن الصحيح هو ان الرضاعة تساعد الطفل على تقوية المناعة لديه، وبالتالي يساعده في التغلب على المرض.

٣. هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة التي تتبعها الأمهات، وذلك أثناء إعطاء أطفالهن أعشاب طبيعية ومواد طبيعية لمساعدة الطفل على الهضم والتبرز، وهذا المفهوم خاطئ وذلك لأن حليب الأم كاف لتنظيم عملية الهضم والتبرز عند الأطفال وإذا لاحظت الأم أي مشاكل في التبرز عند الطفل ،فهذا أمر طبيعي عند أغلب الأطفال ويمكن استشارة الطبيب بذلك.

أقرأ أيضا:الحمل خارج الرحم أسبابه وعلاجه

ما هي الفوائد والمميزات التي تعطيها عملية الرضاعة للأم؟
أولا: يجب أن تعلم الأم أن الرضاعة الطبيعية تزيد من إفراز الهرمونات الطبيعية اللازمة لها، وذلك لمساعدة الرحم على الانقباض والرجوع إلى حجمه الطبيعي.
ثانيا: بعد إجراء البحوث والدراسات العلمية على عملية الرضاعة وجد العلماء أن حليب الأم يحمي الأم من مرض السرطان وتحديدا سرطان الثدي على المدى الطويل.
ثالثا: تعمل الرضاعة الطبيعية على زيادة الحب الحميمية والحنان بين الأم وطفلها.
رابعا: تعمل الرضاعة الطبيعية على تأخير نزول الطمث عند الأمهات لمدة ثلاثة أشهر.
خامسا: تعمل الرضاعة الطبيعية على مساعدة الأم في استعادة وزنها الطبيعي إلى ما فترة قبل الحمل، وذلك لأن الرضاعة الطبيعية تستهلك مخزون الغذاء لديها.
سادسا: أثناء الرضاعة الطبيعية يستمر هرمون الحليب بالإفراز.
سابعا: يقوم هرمون الحليب الذي يفرز الحليب و الذي يسمى بهرمون البرولاكتين يقوم بعمل تأثير منوم على الأم.

أقرأ أيضا: ما هي أخطار المطاعيم؟

ما هي مميزات الرضاعة الطبيعية للطفل؟
أولا: أن حليب الأم هو أكثر أنواع الأغذية توازنا للطفل.
ثانيا: يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية و الفيتامينات التي يحتاجها الطفل.
ثالثا: يعتبر حليب الأم الغذاء المناسب الأكثر ملائمة للجهاز الهضمي الخاص بالطفل.
رابعا: تنخفض نسبة اصابة الأطفال والبالغين بالسرطان إذا كانت تغذيتهم عن طريق الرضاعة الطبيعية.
خامسا: تساعد الرضاعة الطبيعية على حماية الطفل من النمو الغير السليم للفك والأسنان.
سادسا: يحتوي حليب الأم على خلايا مناعية تساعد على وقاية الطفل من العدوى الميكروبية.

تعتمد الية إرضاع الطفل على التغذية بعد الساعات الأولى مباشرة من ولادة الرضيع، ويعرف الطفل فطريا كيف يرضع من أمه وتساعد عملية الرضاعة على أن تجعل الغدد اللبنية تنقبض، وبالتالي تفرز المزيد من حليب الأم.

إن عملية الإرضاع كما يشير الأطباء تتأثر بعوامل عدة وذلك عند انفعالات الأم والحالة النفسية لها والصحية كذلك.

بالإضافة إلى أن رضاعة الطفل من أمه بشكل مستمر ومتزايد تعتبر عملية طردية، بحيث كلما زادت عملية الرضاعة زاد الحليب عند الأم.

يقول الأطباء أن عملية الرضاعة تحدث سريعا بعد الولادة وبعد مرور 24 ساعة من الولادة، تأخذ الأم طفلها إلى صدرها، وترضعه لمدة 15 دقيقة على الأقل، ويشير الأطباء إلى أن الحليب في كل صدر ينتهي من خمسة إلى عشرة دقائق لكن الإطالة في عملية الرضاعة، تزيد من تقرب الطفل من أمه واحساسه بحبها وحنانه، بالإضافة إلى أن كثرة رضاعة الطفل من صدر أمه يزيد من تنشيط الغدد المسؤولة عن إفراز هرمون الحليب.

أقرأ أيضا:خلع الولادة..أسبابه وعلاجه

يختلف الأطفال بعضهم عن بعض، فمنهم من يطلب الرضاعة كل نصف ساعة ومنهم من يطلب كل أربع ساعات، ويمكن حكم الأم علي كمية الرضاعة التي يتلقاها الطفل من خلال مراقبة عدد مرات التبول والتبرز خلال 24 ساعة فإذا كانت عدد مرات التبول 6 مرات ومرة واحده من التبرز كل 24 ساعة تكون عملية الرضاعة صحيحة كما يشير الأطباء.

يمكن اللجوء إلى أدوات شفط الحليب وتجميعه في زجاجة إلى حين إقبال الطفل عليه ولا يفضل الأطباء الرضاعة الصناعية قبل مرور أربعة أسابيع على الرضاعة الطبيعية بعد الولادة.

الرضاعة الطبيعية بين الحقائق الطبيعية والشائعات
يتكون الحليب داخل صدر الأم من بداية حدوث الحمل وليس بعد الولادة كما هو متعارف عليه عند عامة الناس، ويزداد وزن الصدر أثناء الحمل وليس بعد الولادة.

يظهر في الشهر الرابع والخامس حليب يسمى بحليب (اللبا) أو (المسمار) وهوعبارة عن سائل أصفر كثيف ونقي يميل للون البرتقالي.

أقرأ أيضا: صفار الأطفال وكيفية التعامل معه

ويعتبر حليب المسمار أو اللبا من الحليب الذي له فوائد عظيمة جدا، وذلك لأنه يحتوي على كمية عالية من العناصر الغذائية والبروتينات والمعادن والخلايا المناعية، وهو أول ما يظهر بعد الولادة مباشرة وأول ما يتناوله الطفل ويستمر بالنزول لعدة أيام تقدر بثلاثة أيام غالبا ثم يبدا الحليب العادي بالإفراز.

الكلمات الدلالية:, , ,