ميزوفونيا فوبيا الأصوات
فوائد الغفوة أو القيلولة
البطاطا المكسيكيّة مع الجبن
5 علامات تنذر بسرطان الجلد
أنواع الاضطرابات النّفسيّة
سلطة البطاطا المكسيكية
خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟

المرأة التي تحدت ظروفها ومصائبها وأصرت على النجاح وتخطت العديد من العقبات، وانتقلت من حياة الفقر المتقع إلى الغنى،  واستطاعت أن تثبت وجودها في العالم أجمع وخاصة المجتمع الأمريكي.

امرأه ببشرة سوداء شجعت أجيالا كثيرة على الصبر والتحدي ومقاومة العنصرية، و رسمت لها اسما لامعا في الإعلام الأمريكي،  وأصبحت ذات شخصية مؤثرة في عالم المرأة.  أثارت حياتها فضول الكثيرين حول العالم،   و تخطت حاجز الستين وما زالت امرأه قوية وشجاعة استطاعت تجاوز مصائب طفولتها المروعة لتصبح رائدة في عالم النجومية وهي الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري.

أقرأ أيضا:نيلسون مانديلا.. مقاوم التمييز العنصري

في مطلع التاسع والعشرين من عام 1954 في ولاية مسيسبي ولدت الطفلة الصغيرة المتمردة أوبرا،  وكان أبوها يعمل في صالون حلاقة ووالدتها تعمل في خدمة البيوت،  وقامت جدتها بتولي أمور تربيتها في أثناء انشغال والديها،  وكان منزلها متواضع وفقير وكانت لا تتمنى من هذه الدنيا غير التعامل الجيد من قبل أصحاب المنازل عندما تكبر و تعمل خادمة هذه كانت أكبر طموحاتها.

و في سن الخامسة أصبح لدي الشهيرة أوبرا أحلام كثيرة وطموحات كبيرة وقررت أن تتمرد على ظروفها ووضعها المادي المتردي، وحلمت أن تغني مثل الفنانة الأمريكية ديانا روس وأن يصبح شأنها كبيرا و يصبح لديها أموال كثيرة.

لكن واجهتها حادثة مؤسفة أثرت على حياتها بشكل كبير،  عندما تعرضت  في السنة التاسعة من عمرها لاغتصاب جنسي  من قبل أحد أقربائها،  ولم ينتهي الأمر عند ذلك فبعد مرور أعوام أخرى قام رجال آخرين بالاعتداء عليها  وكان عمرها 14 عاما،  مما أدى إلى حملها بطفل توفي في ما بعد.

أقرأ أيضا:الزعيم الأمريكي.. مارتن لوثر

أصرت أوبرا بعد تعرضها إلى هذه الحوادث التي تركت أثرا جسديا ونفسيا عليها أن تتحدى نفسها،  وظلم مجتمعها لها وتتحدى ظروفها،  وقامت بالمشاركة في احدى مسابقات الجمال التي نظمتها إذاعة محلية في أمريكا،  وكان حينها عمر أوبرا سبعة عشر عاما وكانت هذه المسابقة بمثابة الخطوة الأولى التي نجحت بها وذلك بعدما فازت فيها في المرتبة الأولى وحينها انتبه أحد الموظفين داخل الإذاعة إلى مظهرها وصوتها الناعم وأعطاها وظيفة عمل ولكن بدوام جزئي.

ثم عملت بعدها كمراسلة صحيفة في إحدى المحطات الأمريكية،  ولكنها لم تنجح فأعطيت بدلا عن ذلك وظيفة للعمل كمذيعة في برنامج آخر ولكن هذا البرنامج حصد نجاحا كبيرا، وذلك بسبب شخصية أوبرا المؤثرة في طريقة عرضها وسردها للأحداث وإدارتها للحوارات المختلفة.

أقرأ أيضا:بيتهوفن.. موسيقى من عمق الصم

ومع بداية الثمانينيات عينت  للعمل كمذيعة في برنامج صباحي داخل محطة تدعى ( WLS tv) وخلال عملها في هذا البرنامج استطاعت أن تحصد نجاحا حقيقيا تخطى حدود أمريكا،  ليصل إلى العالم أجمع،  حتى تم تغيير اسم البرنامج ليصبح على اسمها وأصبح البرنامج الأعلى مشاهدات والأول في أمريكا، وكان برنامج حواري ثقافي فني انساني يتناول موضوعات عديدة  مع العديد من الأشخاص المشاهير حول العالم ؛  منهم المغني الشهير مايكل جاكسون،  استمر هذا البرنامج حتى 25 عاما وتم الإعلان عن انتهاءه في عام 2011.

حصلت وينفري على الكثير من الجوائز العريقة و المرموقة نتيجة عطاءاتها الخيرية وأهمها ميدالية الشرف من الرئاسة الأمريكية. وبعد أن كانت أوبرا طفلة  لدى عائله فقيرة جدا أكبر طموحاتها أن تتعامل باحترام من قبل أصحاب المنزل بعدما تصبح خادمة في الكبر، أصبحت اليوم من أكبر مليارديرة أمريكا وتم ادراجها كأول أمريكية من أصل افريقي،  تبلغ ثروتها قرابة ثلاثة مليار دولار وليس هذا فحسب بل إن أوبرا صرحت لاحقا بأنها ستتنافس على الرئاسة الأمريكية بحلول عام 2020.

أقرأ أيضا:محمد علي كلاي..الزعيم الروحي والملاكم البطل

 

 

 

 

 

الكلمات الدلالية:, , , , , ,