خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟
علاجات منزليّة لآلام الظّهر
من هو جيرارد مركاتور ؟
شعب الياكان من جنوب الفلبين
كآبة المرأة
مشكلات الغلوتين مع الصحة
شعب الباجا

عجز الطفل عن المشي قد يلازمه مدة طويلة ، و في بعض الأحيان قد يستمر هذا العجز إلى الأبد . و في جسم الإنسان تشترك ثلاثة أجهزة في عملية المشي ، و تتعاون في إتمام هذه العملية ، و هذه الأجهزة ، هي : الجهاز العضلي ، و الجهاز العظمي ، و الجهاز العصبي ، و من ثم فإن أي عطل ، أو خلل ، أو ضعف يصيب أحد هذه الأجهزة فإن ذلك يخل بعملية المشي ، فيضعفها إذا كان بسيطا ، أما إذا كان شديدا فإنه يجعل المشي متعذرا ، أو مستحيلا ، فيبقى الطفل نتيجة ذلك عاجزا عن المشي طيلة حياته .

أقرأ أيضا : عجز نمو الطفل.. دليل لأمراض متعددة
الأسباب :
1 – الأسقام التي تصيب الجهاز العصبي ، من مثل : الأمراض التي تصيب المخ فتسبب شلل المخ المصحوب ، أو غير المصحوب بالتخلف العقلي ، و هناك أسباب عديدة لشلل المخ ، منها : الإصابات التي قد تلحق بالوليد أثناء الولادة ، كالنزيف داخل المخ ، و الاختناق الولادي ، و كذلك التهاب المخ ، و التهاب السحايا الدماغية . و غير ذلك .
و من الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي أيضا الأمراض التي تصيب النخاع الشوكي ، كمرض شلل الأطفال ، الذي يسبب تلف بعض أجزاء النخاع الشوكي ، فيسبب شلل العضلات المتصلة بها ، و ضمورها .
وأيضا الأمراض التي تصيب الأعصاب المحيطية ، التي تسبب الشلل الوقتي ، أو الدائم ، كالتهابات الأعصاب المحيطية التي تسببها سموم مرض الخنّاق ، و التهاب الأعصاب المحيطية التصاعدي .

2 – الأمراض التي تصيب الجهاز العضلي كالحثل العضلي بانواعه ، و ضعف العضلات في حالات الكساح ، و هذه الحالات غالبا ما تسبب تأخرا في المشي ، و لا تسبب عجزا فيه إلا في حالات نادرة .

أقرأ أيضا : العوامل المؤثرة على وزن المولود
3 – إصابات العظام كالكسور ؛ من مثل : كسور عظام الأطراف السفلى و كسور العمود الفقري المترافق مع الشلل النصفي . و أيضا : التهابات العظام الإنتائية المزمنة ، و تدرن العظام ، و تدرن الفقرات القطنية ، أو الصدرية . أيضا : مرض الأسقربوط ، الذي يصيب الطفل بشلل كاذب يعجز فيه الطفل عن المشي .

العلاج :
يجب دراسة الحالة جيدا قبل البدء بالعلاج ، فكل حالة تعالج بطريقة مختلف عن الأخرى ، و تختلف نتيجة العلاج باختلاف الأسباب ، فإن بعض الأسباب تحتم عدم قدرة الطفل على المشي ، و حالات أخرى يستطيع الطفل فيها المشي بوسائل معاونة أخرى ، أما البعض الآخر فإنه يشفى و يزول عاجلا أم آجلا ، و تدخل الحالة هنا في باب تأخر المشي ، لا في العجز عنه .

الكلمات الدلالية:, , ,