خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟
علاجات منزليّة لآلام الظّهر
من هو جيرارد مركاتور ؟
شعب الياكان من جنوب الفلبين
كآبة المرأة
مشكلات الغلوتين مع الصحة
شعب الباجا

شاعر الشباب أحمد رامي

ولد الشاعر أحمد رامي عام 1892 م ، و بدأ عمله عام 1914 م بعد تخرجه من دار العلوم ، و نشر قصائده في جريدة النور ، وكانت أول قصيدة منشورة له عام 1910 م ، كان يعتني بشاعر العراق عبد المحسن الكاظمي الذي جاء إلى مصر ، إذ كان يطعمه و يخدمه لحبه له ، درس في السربون عن الأدب الإنجليزي و الفرنسي عندما سافر إلى فرنسا ، و كتب للسينما ثلاثا و خمسين رواية ، و هو أول من ترجم رباعيات الخيام من اللغة الفارسية إلى العربية قبل الزهاوي ، و عبد الحق فاضل ، و الصافي النجفي ، و أصدر ديوانه الأول المسمّى ب ” ديوان رامي ” عام 1918 .

أقرأ أيضا : إبراهيم ناجي .. شاعر الأطلال
و قد أحبّ الشاعر أحمد رامي قبل سفره إلى باريس أم كلثوم ، و تفجّرت قصائده بوحيها ، و قنع بهواه العذري ، و قصته معها أقرب إلى القصص الخيالية ، و بعد عودته إلى مصر تحوّل أحمد رامي من الشعر المنظوم إلى الشعر الغنائي . فقدم إلى أم كلثوم ما يزيد عن المئة أغنية ، و رثاها بعد وفاتها .
و بفضل ثقافته الواسعة و تمكّنه من لغات عديدة ترجم الكثير من مسرحيات شكسبير ، ثم أصدر ديوانه ” أغاني رامي ” ، و هو ديوانه الثاني سنة 1925 م ، و عيّن مستشارا للإذاعة المصرية ، و من ثم نائبا لرئيس دار الكتب المصرية .

أقرأ أيضا : سميح القاسم.. شاعر الثورة

و قد حاز أحمد رامي على جائزة الدولة التشجيعية عام 1967م .
و أحب أحمد رامي بيرون ، و شيلي ، و كيتس ، و شكسبير من شعراء الغرب ، و كانت شاعريته مزيجا بين الأدب الشرقي و الغربي ، و بعد وفاة العقاد خلف أحمد رامي أحمد شوقي فكان أميرا للشعر عام 1964 .
و يرى أحمد رامي أن الشاعر الحق هو الذي ينفرد بشخصيته الشعرية دون غيره من الشعراء ، و يستطيع نقل إحساسه إلى الناس .
و قد أحب أحمد رامي الترحال الدائم فسافر إلى تسع دول أوروبية ، فأحب الطبيعة ، و انعكس ذلك في شعره ، يقول :
رقد الساهدون حولي و عيني ليس تقوى على انطباق الجفون
و فؤداي صاح يرجع الخفق نشيد الأسى و لحن الشجون
بين ماض عفت عليه الليالي و خيال في الآجل المظنون
غمرتني سكينة الكون حتى كدت أصغي إلى حديث السكون

أقرأ أيضا: الشاعر حجاب بن نحيت
و في شعره عامية ، وجدها أقرب للناس عند غنائها ، و من ذلك يقول :
هجرتك يمكن أنسى هواك و أودّع قلبك القاسي
و قوله :
و فضلت أفكر في النسيان لما بقى النسيان همي
و أيضا :
و قلت أعيش من غير ذكرى تخلي قلبي يحن إليك
ما فضلتش عندي و لا فكرة غير إني أنسى أفكّر فيك
و صبحت بين عقلي و قلبي تايه حيــــــران
أقول لروحي من غلبي اِنسى النسيان

أقرأ أيضا: محمود درويش شاعر الجرح الفلسطيني

توفي أحمد رامي في 5 يونيو 1981 م ، و قد سأله أحد الصحفيين و هو في عمر الثمانين عن عمره ، فقال إن عمره عشرون عاما ، أربع مرات ، فهو يرى و يحس نفسه شابا رغم تقدّم العمر .

الكلمات الدلالية:, , , , ,