شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

إبراهيم نصرالله هو روائي وكاتب وشاعر عربي معاصر، اشتهرت كتاباته بأسلوب استعراض التراث والحضارة الفلسطينية مما شد انتباه القارئ وأثار فضوله لكل إصداراته الأدبية، تنقل بين الأردن و فلسطين. وعمل في وظائف عديدة ليستقر أخيراً بين الكتب والأقلام ويحصد شهرة واسعة في عالم الأدب .

اقرأ أيضا : الأديب المقاوم .. غسان كنفاني


المولد والدراسة :

إبراهيم نصر الله شاعر وروائي و أديب معاصر وأهم الكتاب الفلسطينيين ولد في العاصمة الأردنية عمان في عام 1954 ، وهو أحد اللاجئين الفلسطينيين من قرية البريج قضاء القدس المحتلة.
درس المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية في مخيم الوحدات الواقع في العاصمة الأردنية عمان داخل مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” وحصل على شهادة دبلوم في علم النفس من مركز تدريب عمان.

سافر إلى السعودية وذلك لأن فرص العمل كانت متاحه هناك بشكل أكبر في ذلك الوقت وامتهن في بادئ الأمر مهنة التدريس لمدة سنتين ثم عاد إلى الأردن ليعمل في جريدة الدستور كصحفي ومحرر، بالإضافة إلى عمله في صحيفة الأفق، ثم عمل مستشاراً ثقافياً في مؤسسة عبد الحميد شومان، وفي العام 1996 م قام بالعمل كمديراً للأنشطة الأدبية في دار الفنون واستمر في ذلك حتى عام 2006، ثم تفرغ لمرحلة جديدة من حياته كراسها للأدب.

اقرأ أيضا : سميح القاسم.. شاعر الثورة

ثم شارك نصر الله كعضو في رابطة الكتاب الأردنيين و اتحاد الأدباء والكتاب العرب، وهو واحد من أهم وأبرز الكتاب في الأدب الفلسطيني المعاصر، وأخذت كتاباته طابع الروايات والشعر، وفي الآونة الأخيرة برز وسطع نجمه ولاقت كتاباته رواجاً كبيراً على المستوى العربي والفلسطيني وخاصة بين الشباب، وترجمت له العديد من الأعمال الى لغات مختلفة.

 

رواياته:

لقد أثرى إبراهيم نصر الله المكتبة العربية والأدبية بالكثير من الكتب والروايات والأشعار وابتدى في أول انتاج أدبي له أطلق عليه اسم “براري الحمى”، ولاقت هذه الرواية رواجاً كبيراً بين أواسط الشعب العربي ، بالإضافة إلى أنها ترجمت لعدة لغات أخرى وتم اختيارها لاحقاً من ضمن أفضل خمسة روايات تم ترجمتها للغة الدينماركية.

أما في روايته” زمن الخيول البيضاء ” فانتشرت على نطاق واسع على كل المستويات الفلسطيني والعربي والعالمي وأصبحت من احدى الروايات التي تحاكي التراث الفلسطيني باللهجة والقصة والمضمون، وحصلت فيما بعد على شهادة البوكر العربية.

بالإضافة إلى المجموعة الأدبية التي أطلق عليها اسم ” الشرفات” وهي ( شرفة الهاوية، ورجل الثلج، وشرفة الهذيان، وشرفة العار).
وغيرها الكثير من الروايات الأدبية الرائعة مثل حارس المدينة الضائعة وقناديل ملك جليل.

اقرأ أيضا : إبراهيم طوقان شاعر فلسطين

انتاجاته الشعرية:

إلى جانب الروايات كتب نصر الله العديد من الأشعار مثل حطب أخضر و شرفات الخريف و حجرة الناي وغيرها.
وبعض الأعمال المفردة مثل: صباح الخير يا أطفال، وموسوعة الأدب الفلسطيني ، الفن والفنان.


جوائزه وتكريماته:

تكريما لجهوده ونجاحاته حصل نصر الله على الكثير من الجوائز التشريفية منها : جائزة القدس للثقافة والابداع، حصل ثلاث مرات على جائزة أفضل ديوان من رابطة الأدباء الأردنيين، جائزة عرار للشعر.


لقد منح نصر الله فلسطين والوطن العربي إرثا ثقافيا تراثيا يفتخر به، وكان خير ممثل لأدب المقاومة الفلسطينية، أعاد لنا صورة فلسطين بأبهى حلة، وروى لنا سيرة من سير الجمال والمقاومة فيها.

الكلمات الدلالية:, , , , , , , , ,