ميزوفونيا فوبيا الأصوات
فوائد الغفوة أو القيلولة
البطاطا المكسيكيّة مع الجبن
5 علامات تنذر بسرطان الجلد
أنواع الاضطرابات النّفسيّة
سلطة البطاطا المكسيكية
خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟

المطربة فايزة أحمد

واحدة من عمالقة الغناء العربي، ولدت سورية وحملت الجنسية المصرية ، و رفضتها الإذاعة السورية لأول مرة ثم نجحت بقبولها في حلب، عاشت معظم حياتها في مصر وذاع سيطها هناك، قدمت العديد من الأغاني على الساحة الفنية وكان من أهمها يما القمر علباب في مصر، وشاركت في السينما العربية كذلك واستطاعت أن تثبت جدارتها.

قام بالتلحين لها عمالقة الموسيقى والفن أمثال محمد عبد الوهاب والسنباطي وبليغ حمدي وغيرهما، واستطاعت أن تستقطبهم حولها في فترة وجيزة.

تزوجت من الموسيقار محمد سلطان وانفصلت عنه لتعود له مرة أخرى بعد أقل من عام وعاشت معه ١٧ سنة وأنجبا طفلين.

لم تستطع أن تعطي الساحة الفنية الكثير من الأغاني وذلك بسبب إصابتها بسرطان الثدي الذي أودى بحياتها عن عمر يناهز ٥٢ عام .

اقرأ أيضا : سيدة الشاشة العربية.. فاتن حمامة

فايزة أحمد بيكو الرواس ولدت يوم ٥ ديسمبر سنة ١٩٣٠ في صيدا بلبنان لأب سوري وأسرة طيبة متوسطة الحال، كثيرة الأولاد والبنات، عاد والدها إلى دمشق ولم يدرك في خلدها وهي طفلة تحبو بأنها ستكون ذات يوم مطربة كبيرة ذات شأن.

مسيرتها الفنية:

مالت المطربة فايزة أحمد إلى الموسيقى والغناء منذ نعومة أظفارها ولكنها لم تتعلم شيئاً منها سوى ما كانت تتلقفه وتحفظه للمطربين والمطربات من الأسطوانات والإذاعات المختلفة. نشأت وعاشت بداية حياتها في دمشق.

وتقدمت في إذاعة دمشق إلى لجنة لاختيار المطربين لكنها لم تنجح في بادىء الأمر، ثم تقدمت لعرض موهبتها في إذاعة حلب ونجحت هناك، وغنت وذاع سيطها.

فطلبتها إذاعة دمشق وعادت لتكمل مسيرة نجاحها ، وتدربت على يد المدرب الملحن محمد النعامة، ونجحت وأصبحت مطربة معتمدة وأدت بعض الأغنيات فيها.

اقرأ أيضا : إبراهيم ناجي .. شاعر الأطلال

أدت فايزة أحمد بعض الأغنيات باللهجة العراقية بعد انتقالها إلى العراق والتقائها بالموسيقار رضا علي، وبالرغم من فضل هذا الموسيقار عليها الا أنها لم تتطرق اليه ولم تعطيه أهمية .

ثقافتها المحدودة وأخلاقها الصعبة على الرغم من طيبتها الكبيرة بحسب وصف جمهورها لها، بالإضافة إلى ردود فعلها الآنية التي كثيرا ما قادتها إلى الشجار حالت كل هذه الأمور بينها وبين الملحنين الذين رغبوا بالتعاون معها.

ضحت بكل شيء من أجل أن تحارب العقبات التي اعترضت مسيرتها الفنية لتصبح نجمة من نجوم الغناء المعدودات.

وأول لحن غنته هو قصيدة يا جارتي ليلى الذي لحنه الفنان محمد عبد الكريم في أوائل الأربعينات ، لتعيد غناءه بنجاح كبير في الخمسينات، ثم موشح ديني (يارب صلي عنبي) من ألحان محمد محسن.

اقرأ أيضا : شاعر الشباب أحمد رامي

شهرتها في مصر:

كان أكبر طموحاتها هي السفر، وكان هذا الأمر يقلقها دائما وبالرغم من أن ثروتها كانت بسيطة وعلاقاتها ومعارفها متواضعة، وبالرغم من ظروف الساحة الفنية التي تمتلئ بالفنانات الجميلات كل هذه الأمور كانت في عين الاعتبار لديها، إلا أنها قررت أن تتحدى كل الصعاب وتذهب إلى مصر، وتكرس كل ما تملك من أجل طموحها الفني فسافرت وكلها أمل بتحقيق ما أرادت على الصعيد الفني.


استطاعت فايزة أحمد خلال خلال فترة وجيزة من جمع الملحنين حولها من خلال صوتها الجميل والدافئ و تمكنت من اختراق قلوب اللجنة في الإذاعة المصرية والدخول بقوة بعد أغنيتها المشهورة” يما القمر علباب” للملحن محمد الموجي.

و استطاعت أن تصل إلى قلوب الناس بسرعة بمساعدة الملحنين بليغ حمدي والموجي اللذان قدما لها العديد من الألحان التي ساعدت على شهرتها بشكل كبير.

ولم تكتفي بما قدمه لها الموجي وحمدي فكان من قمة أحلامها الوصول إلى الملحنين السنباطي ومحمد عبد الوهاب، وبعد تواصل شخصي معهما قبلا اعطاءها ما تريد من الألحان الجميلة والمميزة التي جارت فيها المطربات الشهيرات آنذاك.

اقرأ أيضا : قيثارة الغناء العربي .. فيروز
لحن لها أيضا محمد سلطان وهو موسيقار مشهور في ذلك الوقت وغنت له عدد من الأغنيات، كان آخرها “أيوا تعبني هواك”، بالإضافة إلى أغنية “حبيبي يا متغرب” للملحن بليغ حمدي، وكانت هذه آخر أغنية كذلك.

وصعدت هذه الفنانة في السلم الفني حتى أصبحت تقارن مع الفنانة وردة في ذلك الزمان وكانتا على خشبة التنافس ذاتها، وتفوقت فايزة في مرات عديدة على وردة.

شاركت في أعمال سينمائية ناجحة مثل :
• تمر حنة
• وأنا وبناتي
• ومنتهى الفرح
وجميعها لاقت حضوراً مسرحياً و حباً كبيراً من الجمهور.

اقرأ أيضا : ريم البنا.. حين تموت الوردة في فصل الربيع

حياتها الشخصية:

تزوجت الفنانة الراحلة من محمد سلطان الموسيقار المصري واستمر زواجهما ١٧ عاماً ،ورزقا بطارق وعمرو وانفصلا في عام ١٩٨١ . تزوجت بعدها من الضابط عادل عبد الرحمن ثم تطلقت منه بعد فترة قصيرة، وعادت وتزوجت من الموسيقار محمد سلطان بعد معاناتها مع سرطان الثدي وقبل رحيلها بفترة وجيزة .
حيث توفيت في يوم الأربعاء ٢١ سبتمبر عام ١٩٨٢ عن عمر ناهز ٥٢ سنة بعد صراع طويل مع السرطان.

الكلمات الدلالية:, , , , , ,