شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

عوامل مساعدة على اعتدال القوام

القوام المثالي هو الوضع الذي يتصف به الجسم بحيث يسمح لكل أعضائه و أجهزته المختلفة بالقيام بأدوارها بأعلى كفاءة . و هو العلاقة المتزنة الناجحة بين أجهزة الجسم الهيكلية و الحيوية و العصبية .
لذلك فلا عجب إن قلنا إن الشخص ذو القامة المعتدلة أكثر كفاءة و حيوية و نشاطًا من الشخص ذي القوام غير المعتدل . و السبب في ذلك أن القوام المعتدل يساعد على وجود الأعضاء و الأحشاء الداخلية كل في مكانه . مما يساعد هذه الأعضاء على القيام بدورها بكفاءة و انتظام .

اقرأ أيضا : تمارين التنفس العميق تدعم الجسم وتشفي من الأمراض
و إن أي تشوه في القوام لا يقتصر تأثيره على الجزء المصاب نفسه بل يمتد تأثيره على الأطراف الأخرى و الأحشاء الداخلية . من مثل : ضعف كفاءة الجهاز التنفسي و الهضمي ، و أمراض الأعصاب و المفاصل و العظام .
و أسباب تشوهات القوام عديدة ، منها ما هو وراثي ، و منها ما خلقي ، من مثل إصابة الأم أثناء الحمل بالحصبة الألمانية ، و التعرض للإشعاعات و وضع الجنين الخاطئ ، و اضطراب في الغدد الصماء عند الحامل ، و من أسباب التشوهات ما هو مكتسب ، فضعف النظر في أحد العينين أو السمع في واحدة من الأذنين قد يؤدي إلى تشوه الرقبة و ميل الرأس إلى أحد الجوانب . و يمكن تجنب بعض الأسباب المكتسبة باتباع مجموعة من الإرشادات . و من أهم هذه الإرشادات للمحافظة على اعتدال القوام ما يلي :
أولا : ممارسة التمارين الرياضية بصورة متنظمة و شاملة لكل أجزاء الجسم ، و لكل العضلات و المفاصل مما يؤدي إلى تنمية عضلات الجسم .

ثانيا : الابتعاد عن الانحناءات الظهرية و لا سيما أثناء الكتابة ، و القراءة ، و قيادة السيارة و غيرها ؛ فهي تشكل خطورة على المدى البعيد . و لذلك يجب القيام بتمارين معاكسة لهذه الانحناءات لإحداث التوازن .

اقرأ أيضا : أسرار الحياة السعيدة والصحية
ثالثا : اتخاذ الأوضاع السليمة في الوقوف و المشي و الجلوس ، فالأوضاع السليمة في هذه الحالات تخلق قواما غير معتدل على المدى البعيد .
رابعا : الحفاظ على الغذاء المتوازن و الصحي تجنبا للسمنة ، فالسمنة تشكل ضغطا على الظهر و العظام و المفاصل مما يعني تشوه القوام . و كذلك فإن سوء التغذية و لا سيما في مرحلة الطفولة و نقص الكالسيوم و الفسفور يؤدي إلى تشوه القامة .
خامسا : للحالة النفسية أثرها في خلق قوام سليم ، فحالات الخجل و عدم الثقة بالنفس و الحزن تجعل القوام يتخذ هيئة الترهل و الارتخاء ، على عكس السعادة و الثقة بالنفس .
سادسا : لطبيعة الحذاء دور كبير على القوام ، فالأحذية ذات الكعب المرتفع تدفع وزن الجسم في اتجاهات متعددة مما يؤثر على شكل القوام .
سابعا : أطفال المدارس معرّضون لتشوه القوام بسبب حملهم لحقائبهم يوميا ، و كذلك فقد يملك الرياضيون أحيانا قوما مشوها ، و لا سيما من يتدربون على الأثقال و الكمال الجسماني .

اقرأ أيضا: 12 طريقة لتخفيف آلام متلازمة السيقان
نهاية فإن من الملاحظ أن اعتدال القامة غالبا ما يتوقف على سلامة العمود الفقري الذي تتمركز حوله العضلات الكبيرة ، و هي المسؤولة بصورة مباشرة على انتصاب قامة الإنسان . و إن أي تشوه في انحناءات العمود الفقري يمتد إلى العضلات و العظام و المفاصل و الأربطة . لذلك لا بد أولا من الحفاظ على الانحناءات الطبيعية للعمود الفقري .

الكلمات الدلالية:, , ,