سورة القصص
التريليتشا التركية
سورة النّمل
التارت الأمريكي بحشوات مختلفة
وجوب التأكد من صحة الأحاديث
تحضير خبز البريوش الهش
معلومات عن مسلسل طريق
ملخص عن رواية منزل الأشجار النّحاسيّة
سورة الشّعراء
الأبلما اللبنانية بطريقة سهلة وسريعة
سورة الفرقان
كيفية علاج سرطان الليمفوما الهامشية

تحدث حساسية القمح  كردة فعل تحسسية من قبل جهاز المناعة ضد واحدة من أنواع البروتينات المتواجدة في القمح، ويسمى باسم الجلوتين، ولهذا السبب يطلق على المرض أيضا اسم الحساسيّة المعويّة للجلوتينن.

سمي بذلك الإسم أيضا لأن وجود هذا البروتين في الأمعاء يعمل على تهيّجها، ويعتبر العامل الوراثي هو السبب الأول لهذا المرض، حيث يلاحظ وجود عدة أفراد من الأسرة يعانون منها.

اقرأ أيضا : الإجراءات التي يجب اتباعها قبل القيام بعملية قص المعدة

واشار الدكتور محمد رشيد استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد عن أعراض وعلاج حساسية القمح وهي كالتالي:

• أعراض حساسيّة القمح:

عند تناول طعام يحتوي على الجلوتين والمتواجد في القمح والشعير والبرغل والشوفان من قبل الشخص المصاب بهذا المرض المتمثل في المناعة الذاتيّة، تظهر عليه بعض الأعراض وهي:

• شعور المصاب بالانتفاخ ووجود غازات في بطنه.
• ‎صعوبة في البلع.
• ‎تكسّر العظام عند التعرض لأي لحادث بسيط.
• ‎الإسهال أو الإمساك.
• ‎احتقان الأنف.
• ‎حكة في العين.
• ‎العصبية.
• ‎فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
• ‎ هزل الجسم وصعوبة زيادة الوزن.
• ‎تأخر في النمو عند الأطفال.
• ‎تميّع الدم بسبب سوء امتصاص الأمعاء لفيتامين ك، وهو الفيتامين المسؤول عن التخثر.
• ‎ نشاط غير طبيعي للكبد.
• ‎الحكة، والطفح الجلدي.

اقرأ أيضا : مرض حمّى القرم أو الكونغو النزفية

كيف يتم التشخيص الإصابة بحساسيّة القمح ؟

يتم تشخيص هذا المرض عن طريق عمل صور باستخدام المنظار للأمعاء للتأكد من الإصابة به، بحيث تظهر بروزات مثل شكل الإصبع في جدار الأمعاء بشكل واضح جداً.

• هل هناك علاج لحساسية القمح؟

لا يوجد علاج لهذا المرض؛ وبالتالي يجب على المصاب الابتعاد والامتناع بشكل كلي عن تناول القمح، والبرغل، والشعير، والشوفان وكل الأطعمة التي صنعت منها، مثل: المعكرونة، والخبز، والمعجنات، والحلويات وغيرها.

ويذكر أنه يجب الانتباه على الحليب المجفف، لأن هناك بعض الأنواع منه مزود لها الجلوتين، كذلك يضاف هذا البروتين على العديد من الأطعمة المصنّعة الأخرى، فهناك مصانع تنبه إلى وجوده في قائمة المكونات، وأخرى تهمل ذلك، وبالتالي يجب الحرص عند تناول مثل هذه الأغذية، ‎أما الفواكه فهي تخلو تماماً منه.

اقرأ أيضا : مرض السكري .. اعرف أكثر
‎و يجب التركيز على عنصر الحديد، وعلى الفيتامينات بشكل عام في الفترة الأولى من اكتشاف الشخص أو الأهل للمرض، وذلك بسبب عجز الجسم على امتصاصهما في السابق بسبب تهيّج الأمعاء، وتلف خلايا الامتصاص.

‎و ينصح الأطباء مرضاهم المصابون بحساسية القمح بالابتعاد عن الحليب ومشتقاته في الفترة الأولى من المرض التي تصل إلى ستة أشهر حتى ترجع الأمعاء صحتها، وتستطيع بناء خلاياها الامتصاصيّة، ثم بعد ذلك يعود الجسم لوضعه الطبيعي، وتبدأ الأعراض بالإختفاء تدريجيّاً.

مع الحفاظ على عدم تناول الشخص أي أطعمة تحتوي على الجلوتين، ومن الأمور الهامة هي ذكر الحالة للطبيب عند الذهاب للعلاج لأي مرض كان، لكي يبتعد عن الأدوية التي تحتوي على الجلوتين، فهناك الكثير منها.

الكلمات الدلالية:, , , ,