شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

تعويد الطفل على الصيام

لشهر رمضان المبارك أجواء خاصة تجعل المسلمين يستأنسون لقدومه ويحتفلون به ويزينوا له ديارهم ، ما يشعل الفرحة في قلوب الأطفال مهما كانت أعمارهم ، ويهرعون لتقليد عائلاتهم في أداء العبادات والتقرب الى الله .
يمتلك الحماس قلوب الأطفال المكلفين بالصيام في أول عام لهم من الصيام على العكس من شريحة البالغين الذين يجدون صعوبة ومشقة في الصيام ، لكن تهيئة الطفل للصيام يتطلب تحضيرًا مسبقًا ومكافآت معنوية لاحقة .
ولذلك يجب التعامل مع الأطفال بشكل صحيح حتى يتقبل الصيام ويقوم به قناعةً لا تقليد ، وقد قدمت أستاذة الشريعة الدكتورة أمل نعيمات بعض النصائح للأمهات في كيفية تعويد الطفل على الصيام ، وقالت أنه يجب على الأهل الحديث مع الطفل عن شهر رمضان وفضله قبل بدايته؛ وذلك لتهيأته للشهر المبارك وتشويقه من دون التشديد عليه .
ويبنت أنه عند الدخول في الشهر المبارك يجب مراقبة الطفل ومعرفة الوقت المناسب له للصيام ولساعات معينة ، والالتزام بتناول وجبة السحور حتى يخفف شعوره بالعطش والجوع .

اقرأ أيضا : خطوات تنظيم العمل المطبخي في شهر رمضان
أما د. منير أبو السمن اختصاصي الطب العام الرئيس السابق لجمعية الطبيب العام ، نهى الأمهات عن صيام الأطفال المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري ، والأمراض العرضية مثل التهاب الحلق أو الانفلونزا وغيرها ، أو حتى الأطفال ذوي البنية الضعيفة والذين يعانون من فقر الدم أو المناعة القليلة .
وقال أن الأم هي من تحدد اذا ما كان ابنها يستطيع الصيام أم لا ، وعند التأكد من أن الطفل يستطيع تحمل الصيام فتبدأ بتعويده على الصيام من عمر 7 أعوام . مع مراقبته خلال النهار لانه معرض للجفاف أو هبوط السكر في الدم أو فقدان النشاط ، ويمكن ملاحظة هذا من خلال العينين أو البشرة .

كيف أحضر طفلي للصيام ؟

1. التحضير النفسي

يجب أولا الحديث مع الطفل عن شهر رمضان وفضله العظيم عند الله ، ومحاولة اقناعه بالصيام وأهميته وعدم تقليد الأهل فقط بدون الفهم ، وتعريفه ماهية الصيام وفوائده على الصحة البدنية أيضا .
ومن الممكن استخدام السرد القصصي لوصول المعلومة الى دماغ الطفل بشكل سريع وسلسل ومحبب ،واجعلي بطل القصة من الأطفال الصائمين .
أخبريه أيضا عن فوائد الصيام الروحية وما يحققه من عدالة حين يكون كل المسلمين في جميع بقاع الأرض صائمين سواء أكانوا من الأغنياء أو الفقراء ، وأنه يزيد علاقة المرء بربه ويقربه له وفيه إحياء لسنن الرسول صلى الله عليه وسلم .

اقرأ أيضا : خسارة الوزن في شهر رمضان

2. التشجيع على الصيام

يكون التشجيع على الصيام بحسن استقبال الشهر الكريم من خلال تزيين المنزل واصطحاب الطفل للتسوق واختيار الحاجيات المناسبة لشهر رمضان والمحببة له أيضا . ومن ثم ايقاظ الطفل على وجبة السحور ؛ فيها فائدة تحفيزية على الصيام وبالاضافة الى الفائدة البدنية التي تساعد الطفل على الصيام والتخفيف من الجوع والعطش .
والمكافأة على الصيام من الضروريات التي تعمل على اكماله الصيام الشهر كاملًا ان استطاع ، وتكون المكافأة مادية من خلال الهدايا التي يحبها أو معنوية كذكر انجازه امام العائلة والأصدقاء والتباهي به .

3. التعود التدريجي

أطلق في القدم على هذه الفكرة اسم ” صوم العصفورة ” حيث يترك للطفل الحرية في اختيار الوقت المناسب للافطار لتفادي تعبه والارهاق الذي من الممكن أن يتبعه ، ومن ثم زيادة ساعات الصوم تدريجيا حتى الوصول الى صوم اليوم كاملا ، والاخذ بعين الاعتبار ضرورة اراحة الطفل في ايام من رمضان من الصيام لكي لا يؤثر على صحته ، وتهيئة الجسم لاستقبال التغيرات الفسيولوجية التي ستحدث نتيجة الصيام ، وقد وضع الخبراء جدولا للصوم التدريجي عند الأطفال وهو كما يلي :
• عند سن السابعة يصوم الطفل من صلاة العصر الى صلاة المغرب مرتين في الأسبوع أي ثمان أيام فقط .
• وفي سن التاسعة يصوم من الفجر الى العصر .
• في العاشرة من عمره يصوم 3 أيام أسبوعيا صياما كاملا .

4. مراعاة الطعام المقدم للطفل الصائم

يجب مراعاة الطعام المقدم الى الطفل الصائم ؛ فهذا سيعمل على التقليل من مجهود الصيام ، وتجنب التعب الذي من الممكن أن يلحق الصيام ، ويكون هذا عند تقديم الأغذية الغنية بالماء والسوائل ، والمغذية لتعويض المفقود من الجسم والخالية من المواد الضارة مثل الأملاح الدهون المشبعة ، ولا بأس بتقديم القليل من الطعام الذي يحبه ويختاره كخطوة تحفيزية وتشجيعية ومكافأة له .

اقرأ أيضا : مشروبات رمضانية منعشة ومفيدة

5. العبادات مرتبطة ببعضها البعض

يجب أن يقوم الأهل بربط العبادات كلها بعضها مع بعض ، وان يتخلل نهار الصيام الصلاة وتلاوة القرآن والزكاة ومساعدة الاخرين والاخلاق الحميدة .

6. تنظيم الوقت

لا يجب أن يشعر الطفل بالتشتت وتغير النظام ، ويجب المحافظة على ساعات نوم كافية وفي اوقات مناسبة ، فمن الممكن أن يسار الطفل الى النوم بعد أدائه لصلاة العشاء ليتم ايقاظه على السحور قبل الفجر ، وتعويض ساعات السحور في الصباح الباكر ، والمحافظة على قيلولة نهارية .

اقرأ أيضا : الطفل العنيد .. وطريقة التعامل معه

7. مساعدة الطفل الصائم

يجب مساعدة الطفل على الصيام من خلال ابعاد المغريات عنه ، فما زال في سن يجعله يستسلم لمغريات الطعام ، فمن الممكن إلهائه بالألعاب أو النوم أو غيرها .وهذا لا يمنع أن يتدرب الطفل على الصمود أمام المغريات من خلال دخول المطبخ والمشاركة في تحضير الطعام .
ويمكن مساعدة الطفل على تجنب العطش من خلال تكرار الوضوء والاستحمام يوميا ، وتحضير الملابس الخفيفة ذات الألوان الفاتحة والنوعية الباردة .

الكلمات الدلالية:, , , , ,