ميزوفونيا فوبيا الأصوات
فوائد الغفوة أو القيلولة
البطاطا المكسيكيّة مع الجبن
5 علامات تنذر بسرطان الجلد
أنواع الاضطرابات النّفسيّة
سلطة البطاطا المكسيكية
خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟

من وسائل التجسس التي تُعتبر خطيرة وفعّالة تلك التي تعمل من خلال عمليات البحث للمُستخدم على المواقع الالكترونية، قد لا يتطلب من المُستخدم امتلاك مُساعد بيتي للتعدي على خصوصيته، كالالعاب الالكترونية على الهاتف الذكي التي -ربما- تقوم بهذا التجسس بلا تعقيد بإستخدام الصوت.

اقرأ أيضا : تطبيق يحمي مستخدمه من التجسس

و مع التطور التكنولوجي صارت الأجهزة الذكية والحواسيب الحديثة من التقنية تستطيع تحليل الصوت -صوت المُستخدم وألفاظه – مع القُدرة على استيعاب ما يُريد، وكمثال: المُساعدة الرقمية في الهواتف الذكية التي تطورت في السنوات الماضية بسبب التعلم الذاتي للآلة او الذكاء الاصطناعي.
مما سبق يتأكد لدينا أن تلك الخوارزميات والاجهزة وصلت لتطور كبير والخصوصية ليست امراً مُتفقاً عليه بين الشركات، بعضها تصّرح بأن “تحليل الصوت” وطلب المُساعدة يتم في الجهاز نفسه من ثم يتم إرسال البيانات للخادم الخارجي ليتم التوصل إلى الإجابة الصحيحة.
وعلى صعيدٍ آخر تُؤكد شركات أخرى أن الأمر(طلب المُساعدة) يتم تشفيره قبل الإرسال للخادم ولا تتمكن الآلة من أن تتعرف على مُرسل الطلب.

لا يُمكن التغاضي عن فكرة مُهمة وهي: المساعدات الاساسية داخل النظام، وبالتالي هي قادرة على الاستماع طوال الوقت. وهُنا يُطرح سؤال: تلك الألعاب التي يتم تحميلها على الهاتف هل من المُمكن أن تحتوي مثل تلك الاستخدامات ؟ وسؤالٌ آخر: ماذا لو أن تلك الألعاب تتجسس على المُستخدمين بموافقتهم ودون علمهم ؟
يتم التسبب بمشاكل للمُستخدم عن طريق سياسات وشروط استخدام التطبيقات ، حيث تتم صياغة تلك الشروط بطريقة مُعقدة وطويلة تُنفّر المُستخدم من الاطلاع عليها، مما يُوفر لتلك الشركات حصانة قانونية أمام القضاء ببساطة لأنها قدّمت شروطها وتمّت الموافقة عليها من قبل المُستخدمين، لا تختلف هذه الشروط عن الصلاحيات في تطبيقات الأجهزة الذكية، إذ بمُجرد تثبيت التطبيق تظهر نافذة تُقدم للمُستخدم ما يحتاجه التطبيق من صلاحيات مع تقديم نافذة للموافقة على تلك الصلاحيات.
بعض التطبيقات الموجودة في المتاجر تستخدم برنامج “ألفونسو” (Alphonso)، وتُخبر المُستخدمين بشكل صريح في وصف التطبيق(وفقاً لموقع: Alphonso).

اقرأ أيضا : تشفير البيانات قبل بيع الهاتف

دون إزعاج للمُستخدم !

عن طريق “ألفونسو” برنامجٌ مهتمه العمل دون إزعاج المُستخدمين لأجل اصطياد أجزاء ولو بسيطة من الأصوات المُحيطة به ثم يقوم بإرسالها إلى الخوادم الخارجية التي تقوم بمُطابقة وتقييمها مع بعض الاصوات في قاعدةٍ كبيرة للبيانات.

ما الهدف من هذه العملية ؟

هو ببساطة الإعلانات . الشركات تجتهد من خلال تلك الأدوات إلى التعرف على البرامج التي يُفضلها المُستخدم وما يُشاهد على التلفاز من اعلاناتٍ وبرامج، لعرضِ اعلانات تتشابه مع اهتماماته على هاتفه الذكي، او لتوفير احصائيات لمُنتجي تلك الإعلانات.
تستهدف هذه العملية روّاد مواقع التواصل المُختلفة، من أجل عرض الإعلانات المُلائمة للمُستخدم والوصول لكمٍّ هائل من العملاء المُحتملون، لغرض الإحصائيات تم تطوير أدوات مُشابهة لبرنامج “ألفونسو” كـ “سيلفر بوش” (Silverpush)، كذلك لأجل التقاط أجزاء عشوائية من أحاديث المُستخدمين للتعرف على عادات مُتابعي التلفاز وسلوكياتهم عند إظهار الاعلانات لهم.

الكلمات الدلالية:, , , , ,