شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

يعرف الأكزيما طبيا بأنه مصطلح يطلق على مرض جلدي مناعي يصاب به بعض الأشخاص بالتهابات متفاوتة الحدة في الجلد تظهر على شكل جفاف شديد وتشققات يصاحبها جلد محمر منتفخ بالإضافة إلى تهيجه. ويتوزع في اليدين والقدمين ومفصل الركبة، وتتزايد الأعراض شدة من تقيح وانتفاخ وإحمرار مع تزايد الحكة، وتتباين الأعراض الجانبية المحتملة باختلاف نوع المرض.
ويعتبر مرض الجلد التابي المزمن من أكثر أنواع هذا المرض شيوعا ويصاب به الناس من جميع الأعمار ويكثر حدوثه عند الأطفال الرضع، وفي هذا التقرير مجموعة من المعلومات التي طرحها موقع ويب ميد WebMD الطبي.

اقرأ أيضا : ما هو مرض الباركنسون ؟

العوامل المؤدية إلى حدوثه

1. تتسبب العوامل البيئية في حدوث مرض الأكزيما مثل اختلافات المناخ والرطوبة العالية والحرارة المرتفعة التي تزيد بدورها التعرق.
2. ‎استخدام مواد التنظيف الكيميائية مثل: الكلور، والصابون وأدوات الغسيل والجلي.
3. ‎إصابة الشخص بجراثيم عديدة مثل الفطريات والبكتيريا والفيروسات المختلفة.
4. ‎التعرض لكل ما يقلل المناعة ويستثيرها مثل حبوب التلقيح وغبار المنازل، ونوعيات الملابس ولعاب الحيوانات.
5. الغذاء مثير الحساسية مثل: الأجبان والالبان والمكسرات والشوكولاته وغيرها.
6. ‎تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون باستمرار إلى عوامل التوتر تزداد لديهم حدة المرض.

أعراض الأكزيما

بالرغم من اختلاف الأعراض بين شخص وآخر إلا أن هناك بعض الأعراض المشتركة بين شريحة كبيرة من المصابين أشار إليها WebMD وهي:
1. حمرة الجلد وجفافه.
2. ‎تهيج وطفح على المناطق المصابة.
3. ‎الخدوش التي تحدث نتيجة للحكة المستمرة والتي تؤدي إلى تقيح في المناطق المصابة.
4. ‎آلم شديد والحرقة في المناطق المصابة.
أما عن المناطق التي يحدث فيها المرض فيتركز على الجبهة والخدود خاصة عند الأطفال الرضع، وتتواجد أيضاً على اليدين والقدمين بالإضافة إلى تواجده على الرقبة وفروة الرأس والركب والكواحل.

اقرأ أيضا : التهاب الذئبة الحمراء.. امكانية العلاج وصعوبة التشخيص

علاج الأكزيما:

يعتبر الأطباء أهم الوسائل لعلاج هذا المرض هي الاعتناء بالبشرة بشكل جيد حيث تعد هذه الوسيلة أساسية لحماية الجلد والسيطرة على المرض، وخاصة في بداياته حيث تكون شدته أقل، فيكون تعديل الروتين اليومي والعناية بالبشرة هو الحل فقط.
• أما الأشخاص الذين يعانون من اكزيما شديدة الحدة يتلخص علاج المشكلة لديهم بطريقتين:
1. العلاج باستخدام الأدوية: تتلخص في العديد من الأدوية منها:
• مراهم الهيدركورتيزون.
• أدوية مضادة للحساسية أو ما تعرف طبيا باسم مضادات الهيستامين.
• في الحالات المرضية الحرجة من الممكن أن يستخدم الطليب طريقة الأشعة فوق البنفسجية.
• أدوية مناعية.
2. العلاجات الغير دوائية: من الممكن الابتعاد عن الأدوية حتى في الحالات الشديدة وذلك عن طريق:
• تجنب استخدام المواد الكيميائية مثل الصابون والكلور وأي مواد تنظيف أخرى، وإذا كان لا بد من اسنخدامها فمراعاة لبس القفازات لتجنب ملامستها الجلد، إذ إن هذه المواد تهيج الجلد وتزيد الحكة وتأذي الشقوق والجروح.
• بما أن التوتر والقلق عامل في زيادة الحالة ينصح بالابتعاد عنه .
• المحافظة على الأيدي من الرطوبة العالية، وتعريضها للحرارة المرتفعة وإبقاء المنزل في جو معتدل يناسب الجسم.

الكلمات الدلالية:, , , ,