شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

الملكة نفرتيتي

نفرتيتي إحدى أكثر النساء غموضاً وقوة في مصر القديمة، وملكة إلى جانب الفرعون أخناتون من عام (1353 – 1336) قبل الميلاد، وحكمت المملكة الجديدة على الفور بعد وفاة زوجها كان عهدها فترة من الاضطرابات الثقافية الهائلة ، حيث قام أخناتون بإعادة توجيه البنية الدينية والسياسية في مصر حول عبادة إله الشمس آتون.
وتشتهر نفرتيتي بتمثالها المصنوع من الحجر الرملي المطلي ، والذي أعيد اكتشافه في عام 1913 وأصبح رمزًا عالميًا للجمال والأنثوية، و في السنوات الخمس الأولى من حكم أخناتون ، تم تصوير نفرتيتي في صور منحوتة بأنها ملكة نشطة جداً ، مع دور أكثر مركزية في أعمال العبادات الاحتفالية.

اقرأ أيضا : ملكة تدمر … زنوبيا

أصل نفرتيتي:

بالنسبة إلى أصول نفرتيتي يناقشها علماء الآثار والمؤرخون، ربما كانت أميرة أجنبية من منطقة في شمال العراق الآن وربما كانت من مصر ، ابنة الفرعون السابق ، أمنحوتب الثالث ، وزوجته الرئيسية، الملكة تى .
هناك بعض الأدلة التي يمكن تفسيرها على أنها تشير إلى أن نفرتيتي كانت امرأة مصرية تعمل ممرضة أو مربية، هذا من شأنه أن يشير إلى أنها كانت من مصر نفسها ، أو قد جاءت كأميرة أجنبية لمصر في مرحلة الطفولة المبكرة، اسمها مصري ، وهذا يشير أيضا إلى أنها ولدت في مصر أو أعيدت تسميتها في مرحلة الطفولة المبكرة.
أظهرت أدلة الحمض النووي في الآونة الأخيرة نظرية جديدة حول علاقة نفرتيتي بتوت عنخ آمون: أنها كانت أم توت عنخ آمون وأول ابنة عم لأخناتون. واقترحت نظرية سابقة لأدلة الحمض النووي أن توت عنخ آمون كان ابن أخناتون وأخته غير المعروفة، وليست نفرتيتي وأخناتون.

اقرأ أيضا : ما هي قصة بوذا؟
ماذا حصل لنفرتيتي؟
بعد حوالي أربعة عشر عامًا ، اختفت نفرتيتي من المشهد العام، إحدى النظريات هي أنها ماتت في ذلك الوقت. ونظرية أخرى لاختفاء نفرتيتي هي أنها افترضت هوية ذكور وحكمت تحت اسم سنخاري بعد وفاة زوجها. وهناك نظرية أخرى هي أن نفرتيتي دعت إلى العودة إلى عبادة آتون عندما عاد أخناتون وتوت عنخ آمون إلى عبادة آمون راع ، وربما تم الضغط عليهم من قبل الطبقة الكهنوتية، ونتيجة لذلك، لم تعد في المركز سياسياً ، بل وربما تم اغتيالها كجزء من العودة إلى العادات الدينية المصرية التقليدية.
تم تشويه مومياء يعتقد أنها لنفرتيتي ، مع وجود جرح لطعنة ، وذراع مكسورة ، و جرح الوجه والصدر بأداة غير حادة. كان يمكن أن يكون سبب الوفاة أي أنها قتلت أو هجوم على الجثة بعد الوفاة ، مما يدل على الكراهية العظيمة. وقد يكون الضرر قد حدث بالانتقام من ردة فعل زوجها في التحول من الآلهة التي يدعمها العديد من الكهنة ، وهذه الأدلة والنظريات للدكتور جوان فليتشر ، وهو عالم مصريات مشهور.

اقرأ أيضا : من هو عز الدين القسام ؟
اكتشاف نيفرتيتي من جديد:
في 6 ديسمبر 1913 ، اكتشف فريق بقيادة عالم الآثار الألماني لودفيج بورشاردت فن النحت المدفون رأسا على عقب في الركام الرملي على أرضية الورشة المحفورة للنحات الملكي تحتمس في العمارنة، وشخّصت اللوحة المرسومة رقبة نحيلة ، وجسم متناسق وخوذة أسطوانية زرقاء غريبة لا يمكن أن تكون إلا صور نفرتيتي.

الكلمات الدلالية:, , ,