شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

غراهام هانتلي هي سيدة بريطانية من أصول أفريقية، وهي أقدم شخصية من الخمسة عشرة شخصية الأفريقية التي صنعت تاريخ بريطانيا. تقول الباحثة في التاريخ الاجتماعي إيما دوبري في مدونة أنا أتساءل ،قصة بريطانيا السوداء هي قصة بريطانيا نفسها، منذ ما يقرب من ألفي سنة ، ولد السود وعاشوا وماتوا هنا، هذه القصص هي قصص للنشاط السياسي والنضال التاريخي والابتكار الفني في كثير من الأحيان لمواجهة الشدائد. وبصفتها مؤرخة اجتماعية ، فإنها مفتونة بالسبل التي يقوم بها الناس بتشكيل المجتمعات والثقافات التي نعيش فيها، على حد تعبيرها.

اقرأ أيضا : شاعر الهند .. رابندرا طاغور

السيدة غراهام هانتلي :

وتضيف إيما دوبري على الرغم من أننا لا نعرف سوى القليل عن حياتها ، إلا أن رفات هذه المرأة قد منحنا رؤية رائعة حول التاريخ الطويل للأفارقة الذين عاشوا في بريطانيا.
في عام 2012 ، فحص علماء الآثار الهياكل العظمية التي عثر عليها خلال القرن التاسع عشر، وكشفت التحاليل عن وجود هيكل عظمي يدعى “بيتشاي هيد ليدي” بعد موقع جمال إيستبورن حيث اكتشفت هناك ، وتنتمي إلى امرأة من أصل أفريقي من جنوب الصحراء من حوالي عام 125 ميلادية.
عاشت في إنجلترا معظم حياتها واحتلت مكانة عالية نسبياً في المجتمع الروماني، وهي أول بريطانية سوداء معروفة لنا ، تؤكد أن الوجود الأفريقي في بريطانيا يعود إلى القرون الثانية والثالثة.
يقول جو سيمان في موقع متحف المسحوقات إنه كان لديهم في المتحف أكثر من 300 هيكل عظمي تعرض بعضها للحرق والبعض الآخر كانوا يملكون معلومات عنهم، وكانت نحو 200 هيكل من مقبرتين ساكسونيتين، تمت معظم الأبحاث بين عامي 1992 و 1996 ، وكان هناك هيكل عظمي بشري محمي جيدًا داخل أحد التوابيت، عند الفحص الأولي من علماء العظام تبين أن الهيكل لأنثى ، صغيرة إلى حد ما ، تقريباً طولها 5 أقدام أو أكثر بقليل، والشيء الآخر حول الصندوق هو أنه كان يحمل علامة التراث الإنجليزي.
كانت مثيرة للفضول لأنه كان هناك عدد من العناصر حولها لا يبدو أنها تناسبها، مثلاً قمنا بفحص الأشعة السينية ووجدنا أنها فقدت أسنانها. و يبدو من غير المحتمل أنه هيكل غراهام هانتلي ولكن قد يكون فعلاً لها، ويضيف جو سيمان أنهم قاموا في المتحف بتأمين الأموال لاختبار حوالي 12 من هؤلاء الهياكل بشكل علمي ، سواء بالنسبة إلى التأريخ بالكربون المشع وتحليل النظائر المشعة ، وهو ما قد يمنحنا مكان منشأ كل شخص.
لقد أنفق المتحف حوالي 12،000 جنيه إسترليني لاختبار 12 شخصًا بشكل كامل، إنها أموال كثيرة ولكنها تستحق ذلك لأن هذه الفحوصات تستطيع الحصول على الكثير من المعلومات عن هؤلاء الهياكل، وحتى معرفة نظامهم الغذائي وكل شيء.

اقرأ أيضا : من هي كاترين ؟
تمت عملية إعادة بناء الوجه من قبل كارولين ويلكنسون من جامعة دندي ، وهي واحدة من أكبر شركات إعادة البناء في بريطانيا، و على الفور تبين أن هذا الوجه لفتاة من جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية ،كانوا متأكدين 100 ٪ أن هذا هو أصل هذه السيدة هناك بعض سمات الجمجمة التي يمكن من خلالها معرفة أنها قوقازية أو أفريقية، لم يكونوا يعرفوا من قبل تاريخها الكربوني أو أي شيء عنها ، لذا أعادوا بناءها ، في متحف المسحوقات في بريطانيا وما زالت فيه حتى الآن.

الكلمات الدلالية:, , ,