ميزوفونيا فوبيا الأصوات
فوائد الغفوة أو القيلولة
البطاطا المكسيكيّة مع الجبن
5 علامات تنذر بسرطان الجلد
أنواع الاضطرابات النّفسيّة
سلطة البطاطا المكسيكية
خارطة بيتر وخارطة مركاتور
عمل البيتزا المكسيكية
أشياء تسبب نوبة الرّبو يجب تجنبها
من المطبخ المكسيكي .. أرز مكسيكانو مع الدّجاج
أطعمة مفيدة لبناء العضلات عند الرّجال
لماذا التّثاؤب معدٍ ؟

كفاحي هو كتاب للقائد العسكري النمساوي ادولف هتلر المولود في العام ١٨٨٩، والذي شارك في الحزب القومي الاشتراكي والذي يسمى بالحزب النازي ومنه إلى ترأس الحكم في ألمانيا. ويعتبر كتاب كفاحي واحد من الإصدارات للسيرة الذاتية التي طرحها ادولف هتلر تحمل العديد من معاني العنصرية ونظرياته النازية.

اقرأ أيضا : الكتاب الملهم .. نصائح من صديق
• نبذة عن الكاتب:
هو قائد عسكري ولد سنة ١٨٨٩ في النمسا، وكان الإبن الرابع لوالده، وعانى هتلر في طفولته من مشاكل متكررة مع أبوه الذي كان ظالما وعنيفا اتجاهه والذي رفض اهتمام ابنه بالفن.
وفي عام ١٩٠٠ توفي أخوه الأصغر مما تسبب في اكتئابه وجعله ومنغلقا ومنعزلا أكثر كما أظهر اهتمام مبكرا بالقضية الألمانية والتي أصبحت فيما بعد دافعه ومحور حياته.
كان أول ظهور هتلر في السلطة في حزب العمال القومي الاشتراكي، والذي تم تغيير اسمه إلى الحزب النازي وقام هتلر بنفسه بتصميم شعار الحزب المكون من صليب معكوف في دائرة بيضاء على خلفية حمراء.
وفي عام ١٩٢١ استلم رئاسة الحزب، وحكم ألمانيا فيما بعد من خلال منصب رئيس الوزراء وكان يعرف بأنه دكتاتوريا في حكمه، واستخدم سياسات كانت عاملا رئيسيا في اندلاع الحرب العالمية الثانية، ووقوع مجزرة جماعية راح ضحيتها ٦ ملايين يهودي عرفت بالهولوكوست إضافة إلى ٥ ملايين مدني آخرين.
في حلول عام ١٩٤٥ أدرك هتلر أن ألمانيا ستخسر الحرب فالسوفييتين كانو قد دفعوا الجيش الألماني للعودة إلى أوروبا الغربية، وفي ذلك الوقت أقدم هتلر وزوجته على الانتحار بيوم واحد من زفافهما.

اقرأ أيضا : الزعيم النازي..ادولف هتلر
• تلخيص الكتاب:
يجمع الكتاب بين جزء من السيرة الذاتية ونظريات هتلر النازية ونشر عام ١٩٢٦ ورغم أنه صنف وقتها من الكتب الناجحة دعائيا إلا أنه لا أحد كان يمكنه أن يتنبأ وقتها بأن أفكار هذا الكتاب سوف تتسبب بمقتل ٤٠ مليون من البشر في غضون أقل من عقدين .
يأتي الكتاب في مجلدين يحوي على ٢٧ فصلا، وكانت الدولة العنصرية بنظره كما جاءفي هذا الكتاب هي اسما أشكال الدول والعرق الاري الألماني هو أرقى الأعراق.
ومن وجهة نظر هتلر بأن اختلاط العرق الآخر بغيره من الأعراق قاد إلى انحطاط الحضارة البشرية، كما كان هتلر حريصا جدا على شرح كل تفاصيل مشروعه بداية من الأفكار الرئيسية إلى الهياكل والتنظيمات إلى الرسائل الإعلامية والجماهيرية.
حيث تطرق هتلر كثيرا في كتابه عن الدعاية والتحكم في الجماهير، وأنها تعد مرجعا مهما لفلسفة العمل الإعلامي والدعائي، ورغم تراجع قيمة أفكاره العنصرية إلا أن كتابه لا يزال يعتبر مرجعا مهما في فهم سيكلوجية البشر وكيف يمكن لفكرة مريضة أن تجد لها انصارا بالملايين وكيف يمكن للدعاية أن تستلب عقول البشر.

الكلمات الدلالية:, , , , ,