شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

قال الكاتب المسرحي تينيسي ويليامز مرة : قد تصدق أنّك محظوظ. قد يكون هذا صحيحًا ، لكن الناس في جميع أنحاء العالم حاولوا دائمًا تعزيز ثرواتهم باستعمال التعويذات والرّموز والحليّ ، والقليل منها يبدو غريبا اليوم . يذكر الكاتب المتخصص في التاريخ إيفان أندراوس بعضاً من هذه الرموز:

اقرأ أيضا : ماذا تعني الخيول للشعوب ؟

• تميمة الصليب المعقوف و متعارف عليه من قبل التاريخ :

تميمة الصليب المعقوف-نقش

تميمة الصليب المعقوف

الصليب المعقوف القديم ، الذي يعني تقريباً ” الرفاه ” في اللغة السنسكريتيّة ، كان منذ فترة طويلة علامة مقدّسة في الديانات الشرقيّة مثل الهندوسيّة والبوذيّة.
ابتداءً من القرن التاسع عشر ، شهدت الاكتشافات الأثرية الجديدة ظهور الصليب المنحني كرمز حسن الحظ في الغرب ، وبحلول أوائل القرن العشرين ، ظهرت على كل شيء من إعلانات كوكاكولا إلى شارات الجريدة ، وتغليف المواد الغذائية ، والطائرات ، المجوهرات ، حتى الزي الرسمي لفرق الهوكي الكندية كانت تحمل رمز الصليب المعقوف.
بدأ معنى الصليب المعقوف بالانتقال في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين ، عندما استولى عليه أدولف هتلر وأصبح يرمز للحزب النازي كرمز لإيمانه بسباق الآريّة القديم. حولت الرابطة الصليب المعقوف إلى شعار مكروه للفاشية في أعقاب الحرب العالمية الثانية حتى تم حظره في ألمانيا بعد الحرب إلّا أنّه لا يزال يمثّل رمز ديني للكثيرين في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا : خرافات عن المكنسة

• تميمة الجرس وأصله من الرومان :

تميمة الجرس-نقش

تميمة الجرس

كان الرومان القدماء مؤمنين جداً بسلطات التمائم والقلائد وسحر الحظ الجيد ، ولكن القليل من التعويذات غير عاديّة مثلما هو الحال مع الجرس. كانت العادة أن يتم تعليق مجموعة من الأجراس على المدخل أو النّافذة ، ويتم خطفها من قبل النسيم ، وعندما يصدر الجرس صوتًا هرميًا كان يُعتقد أنه يحمي من الأرواح السيئة ويجلب الحظ السعيد إلى المنزل.
لم تكن الأجراس هي الحلية الرّومانية الوحيدة التي تتميز بقضيب مجنح ، كان التصميم فكرة متكررة في الفن الروماني ، ويعتقد أنه يوفر الحماية ضد “العين الشريرة”. وفقا للكاتب القديم ماركوس تيرينتيوس فارو يقول : حتى أن الأولاد الرومانيين كانوا معروفين بارتداء تمائم الأجراس حول رقابهم لمنع حدوث الأذى لهم.

اقرأ أيضا : معتقدات و خرافات حول الأحجار الكريمة

• تميمة منظّف المداخن من القرن الثّامن عشر :

في الجزر البريطانية وأجزاء أخرى من أوروبا ، هناك اعتقاد قديم بأن منظّف المداخن هو من يجلب الحظّ السعيد، على الرغم من أن هذه أصول الخرافة غامضة بعض الشيء .
وفقا للأسطورة ، فإن مصافحة منظّف المدخنة أو مروره في الشارع هو نذير حسن الحظ والتقليد الأكثر شهرة مرتبط بحفلات الزفاف ، حيث يُعتقد أنه منظّف المداخن يجب أن يجابه الأزواج بدخان المدخنة فور خروجهم من الكنيسة ، وحتى اليوم ، يستأجر بعض الأزواج منظّف مداخن مع فرشاته ، وقبعة علوية ووجه ملطّخ بالفحم لإعطاء العروسين الحظ السعيد.

• حدبة الظّهر من الإغريق القدماء :

كان ينظر إلى الناس الذين يعانون من انحناء العمود الفقري أو غيره من الأمراض الجسدية على أنها هيئة بذيئة في كثير من الأحيان ، ولكن كان من المعتقد على نطاق واسع أن احتكاك سنام الشخص المصاب لاحدبة سوف يجلب الحظ السعيد. ووفقًا للمؤرخة باربرا هيوز فاولر ، فقد تم الاعتقاد بذلك لأنّ حدبة الظذهر وهي” لعنة العين الشريرة ” تثير الضحك بسبب قبحها الشديد ، مما يؤدي إلى تبديد القوى المظلمة .

الكلمات الدلالية:, , ,