سورة الزّمر
سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان

الجميع يناضل من أجل أن يتفوّق دراسياً وعند البدء بالدراسة باهتمام تأتي أفكار غير ذات صلة إما بالفطور أو فيلم مضحك أو العرض التقديمي المرتقب المقلق أو دخول أحد من أفراد العائلة أو الأصدقاء غرفة الدراسة.كل هذه المشتتات الداخلية والخارجية تفقد الجميع تركيزه ، ولكن بتشجيع مهارات التركيز الخاصة ، يمكن التحصّن ضد هذه القوى التخريبية وستساعد هذه المهارات على زيادة وقت التركيز بالإضافة إلى استعادته ، وتقدّم كيلي رويل : المعلمة والمحاضرة وخبيرة إعداد الامتحانات أهم هذه النقاط:

اقرأ أيضا : حسنات الواجبات المدرسية وسيئاتها

1. إيقاف التشتيت التكنولوجي:

الدراسة باستخدام الهاتف الخلوي ليست فكرة جيدة ، حتى لو تم ضبطه على وضع الاهتزاز، يجب تجنب هذا الإغراء تمامًا عن طريق إيقاف تشغيل الجهاز أو وضعة في غرفة أخرى ، أو الطلب من صديق أو أحد أفراد العائلة إبفاء الهاتف معه أثناء الجلسة الدراسية.
وينطبق الشيء نفسه على جهاز الكمبيوتر والجهاز اللوحي ، إلا إذا كان استخدامه ضرورياً جداً للدراسة، في هذه الحالة يجب التأكد من تعطيل كل التطبيقات والإشعارات التي تشتت الانتباه قبل بدء جلسة الدراسة. وإخبار الأصدقاء والعائلة بوقت الدراسة حتى لا يتّصل أحد ما لم تكن هناك حالة طوارئ.

2. اختيار بيئة الدراسة الخاصة بحكمة:

إذا لم يكن الأصدقاء شركاء جيدين في الدراسة ، إذا فالدراسة منفرداً أفضل، إذا كان هناك أطفال ، يجب إيجاد ساعة أو ساعتين بعيداً عن رعاية الطفل إن أمكن وجمع مواد الدراسة ولتوجه إلى مكان الدراسة المريح.
واختيار غرفة هادئة وقليلة الفوضى في المنزل و إذا كان هناك ضوضاء في الخارج ، فوضع سماعات إلغاء الضوضاء خيار جيد ، بالإضافة لتشغيل موسيقى هادئة تناسب الدراسة ، ويجب تجهيز بيئة مناسبة قبل البدء بالدراسة ، حتى لا تكون الدراسة متقطّعة لإجراء التغييرات والعودة لها.

اقرأ أيضا : تنمية اللغة في مرحلة الطفولة المتوسطة

3. توقع لاحتياجات المادية:

الدراسة باهتمام ، تشعر بالعطش، فقبل فتح الكتاب يحاول الطالب أن يشرب مشروباً بارداً أو دافئاً وقد يحتاج حتى إلى تناول وجبة خفيفة أثناء الدراسة ، حتى يساعد الدماغ على الفهم.
لبس ملابس مريحة ولكن ليس كثيراً حتى لا تشعر بالنّعاس، وضبط هواء وحرارة الغرفة وتجهيز كافة الاحتياجات المادية والبدنية ستقلل احتمالية الخروج من الغرفة وتقلل خسارة التركيز .

4. الدراسة خلال ذروة العقل:

عند جدولة جلسات الدراسة يجب وضع المواد الأكثر تحديًا خلال فترات ذروة الطاقة ، أكثر وقت تشعر فيه بالحيوية والتركيز، إذا كان الشخص صباحيًا ، فهذا يعني أن الدراسة ستكون صباحاً. أما إذا كان بومة ليلية فعندها تكون الدراسة وقت المساء.
ولمعرفة الوقت المناسب ، فانظر إلى التجارب الدراسية الناجحة. في أي وقت من اليوم كانت؟ متى يعمل الدماغ بفعالية أكبر؟ بعدها قم بترتيب الجلسات الدراسية وقسّمها على هذه الأوقات.

اقرأ أيضا : 6 طرق لتعليم الطفل الثقافة العالمية

5. الإجابة على الأسئلة الداخلية الخاصة المقلقة:

في بعض الأحيان لا تأتي المشتتات من العالم الخارجي ، فتغزونا من الداخل!
القلق بشأن مشكلة معينة أو بشأن العلامات والاختبارات تجعل من الصعب البقاء بتركيز، لحسن الحظ ، هناك حل ، الإجابة عن هذه الأسئلة الداخلية ستساعد في إعادة توجيه العقل إلى أي مكان إذا كانت الكثير من الأسئلة تثير القلق ، فيجب تحديد سؤال القلق الأساسي والإجابة عليه بطريقة بسيطة ومنطقية ، مثل:
لماذا لا يمكنني فهم هذه المادة ؟ الجواب: أنا أدرس كما يفترض أن أكون ، لذلك أنا واثق من أنني سأفكر في ذلك. ولكن إذا كنت ما زلت أواجه هذه المادة في نهاية الأسبوع ، فسوف أتحدث إلى الأستاذ لأحصل على مساعدة اضافية.
يمكن كتابة السؤال والإجابة على الورق ، ثم طيها وتعبئتها في وقت لاحق ، الهدف هنا هو الاعتراف بالقلق ، وتقبّل أنه موجود وعدم الحكم على النفس من أجله .

الكلمات الدلالية:, , ,