شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

تعددت الآثار النثرية في العصر الأندلسي ، و اختلفت موضوعاتها نتيجة اختلاف المؤثرات في الحياة الفكرية في العصر الأندلسي ، و من أهم الآثار النثرية في هذا العصر : رسالة التوابع والزوابع لابن شهيد ، و طوق الحمامة لابن حزم الأندلسي ، و حي بن يقظان لابن طفيل ، و العقد الفريد لابن عبد ربه .

اقرأ أيضا : كتاب المكتبة في الليل لألبيرتو مانغويل

التعريف بابن شهيد :

هو أبو عامر أحمد بن أبي مروان عبد الملك بن مروان بن أحمد بن عبد الملك بن شهيد ، الأندلسي القرطبي . ولد سنة 382 في ظل الدولة العامرية ، و نشأ في قصر أبيه الوزير ، و أسرته من أشهر الأسر الأندلسية في عصر سيادة قرطبة ، و قد كان جده ” أحمد بن عبد الملك ” وزير عبد الرحمن الناصر ، و أول من سمي بذي الوزارتين .
لكن ابن شهيد كان مصابا بالصمم مما حال بينه و بين أن يعتلي منصب الكتابة على توافر جميع المؤهلات فيه . و ربما كان لهذا الصمم سبب في عدم تكيفه مع الناس ، و نلحظ أثر ذلك في رسالته التوابع و الزوابع ، إذ حاول الترفع عن معاصريه و أساء الظن فيهم .

مضمون رسالة التوابع و الزوابع

أورد ابن بسام مقتطفات منها في كتابه الذخيرة في المجلد الأول و لم تصل إلينا كاملة ، و تسمى أيضا ” بشجرة الفكاهة ” و قد خاطب بها ابن شهيد صديقه أبا بكر ابن حزم معجبا ببلاغته . و قد افترض ابن شهيد في هذه الرسالة أن لكل شاعر شيطان هو سبب موهبته ، فكان مسرح هذه الرسالة هو عالم الجن ، و اتصل ابن شهيد فيها بشياطين الشعراء ، و ناقشهم ، و عرض خلال هذه الرسالة آراءه الأدبية و اللغوية و النقدية . و اكتفى من شعراء الجاهلية بثلاثة شعراء ، و لم يتوقف عند أحد من شعراء الدولة الأموية أو شعراء صدر الإسلام ، و خصص الجزء الأكبر للشعراء المحدثين الذين يرتبط بهم بمحاكاة أو معارضة . و كل ذلك بأسلوب فيه كثير من الفكاهة و الدعابة .

اقرأ أيضا : قصة مقتل الشاعر طرفة بن العبد
و إلى جانب الشعرء قابل الخطباء و الناثرين مجتمعين في مرج واحد سماه ” مرج دهمان ” و ابتدأه بالجاحظ .
و قد سعى ابن شهيد في هذه المناقشات مع الخطباء و الشعراء أن يعرض محاسن شعره و نثره قياسا إلى روائع الجاهليين و المحدثين .
و قد كان هذا القسم الأول من رسالته ، فبعد أن تحدث فيه عن المقارنة بين المعارضات ، انتقل في القسم الثاني للحديث عن أخذ المعنى الواحد و تداوله بين الشعراء . و يفاضل بين هؤلاء الشعراء في ذلك المعنى عينه .
أما القسم الثالث من الرسالة فهو منظران قائمان على المفاضلة بأسلوب ساخر بين شخصيات معروفة من أهل زمانه .

و قد كان لهذه الرسالة مكانة أدبية رفيعة أثرت و ألهمت قريحة أدباء كثر .

اقرأ أيضا : كفاحي .. الكتاب الذي تسبب في قتل أربعين مليون شخص



المراجع :
تاريخ الأدب الأندلسي – عصر الطوائف و المرابطين – ، إحسان عباس ، دار الشروق ، 1997 .
ابن شهيد الأندلسي : سيرته و مكانته الأدبية ، عطية فاطمة الزهراء ، مجلة المخبر ، أبحاث في اللغة و الأدب الجزائري ، جامعة محمد خضير ، الجزائر

الكلمات الدلالية:, , ,