شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

أصل رقصة السّامبا

يمكن القول إن موسيقى السّامبا هي أكثر أنواع الموسيقى التقليدية انتشاراً والأكثر اعترافاً في البرازيل ، والتي تم تطويرها من أسلوب التشورو السابق ” وهو شكل من أشكال الرقص في القرن التاسع عشر والذي لا يزال يؤدّى إلى اليوم “. كما تقول تيجانا إليتش الموسيقية والرّاقصة والمتخصصة في الفلكلور الشّعبي.
وتشرح تيجانا على الرغم من أن هناك العديد من أنواع السّامبا ، فإن السّمة المميزة لها هي الإيقاع المستمد أصلاً من موسيقى الصّلاة ، في الممارسات الدّينية الأفريقية البرازيلية. في الواقع ، تعني كلمة سامبا : الصّلاة.
من هذا الأصل المتواضع ، أصبحت السّامبا واحدة من أكثر أشكال الموسيقى اللّاتينية شعبية ، حيث أخذت مجموعة متنوعة من الأشكال طوال تاريخها وحتى تطوير مدارس خاصة لتعلم هذا النّمط وكل يوم يتم إصدار المزيد والمزيد من موسيقى السّامبا حول العالم مع استمرار نمو شعبيتها.

اقرأ أيضا : لماذا الرقص في كل الأفلام الهندية؟
كانت الصّلاة عادة مصحوبة بالرّقص ، في سياق الممارسة الكونغولية والأنغولية الأصيلة ، وهو نفس نوع الرّقص الذي نعرفه اليوم . وكما حدث في كثير من الأحيان مع تقاليد غير مألوفة ، وجد المستوطنون الأوروبيون في البرازيل أن الموسيقى والرقص فاسدة وخاطئة ، لكنّ هذا التصور أدّى ، جزئياً ، إلى الشعبية الأوسع للرقص ، سواء بين البرازيليين من أصل أفريقي أو البرازيليين الأوروبيين.
على الرغم من أن السّامبا جُلبت إلى ريو دي جانيرو من قبل المهاجرين من منطقة باهيا في البرازيل ، سرعان ما أصبحت موسيقى ريو نفسها. فالناس في الأحياء الفقيرة اجتمعوا معاً في ما أسموه “بلوكوس” واحتفلوا بالكرنفال في الأحياء الخاصة بهم. كل بلوكو يحمل اختلافات ونمط خاص به للرّقص.
أدى هذا التّباين في نهاية المطاف إلى كسر هذا النوع إلى مجموعة متنوعة من الأساليب والأشكال الفريدة المختلفة ، مما أدى بدوره إلى الحاجة إلى مدارس متخصصة لتدريس هذا النوع الموسيقي المزدهر .
وبما أن السّامبا كانت رقصة منتشرة في الأحياء الفقيرة ، فقد اكتسبت بالتالي سمعة سيّئة كونها نشاط العاطلين عن العمل وعديمة القيمة. في محاولة لإضفاء بعض الشّرعية والوصول إلى ” بلوكوس ” ، تشكلت مدرسة “إسكولا دي سامبا” أو “مدارس السّامبا” ، وكانت أول مدرسة موثّقة للسّامبا التي تشكلت في عام 1928.

اقرأ أيضا : أصل الموسيقى اللاتينيّة
مع نمو مدارس السّامبا ، سواء من حيث العدد أو من حيث الشّعبية ، تم تحويل الموسيقى لتناسب موكب الكرنفال ، وهذا يعني جعل الإيقاع عنصرًا مهيمنًا في الموسيقى. وقد سميت هذه العصابات العصبية الجديدة باسم ” باتيرياس ” ، وهكذا ولدت ” السّامبا- إنريدو ” ، وهو شكل السّامبا الأكثر شهرة عبر الكرنفال في ريو دي جانيرو.
هناك العديد من أنواع السّامبا المختلفة في حين أن السّامبا – إنريدو هي السّامبا في الكرنفال ، بعض الأشكال الأكثر شعبية تشمل ” السّامبا- كانكا ” أي أغنية السّامبا التي أصبحت شعبية في عام 1950 و سامبا دي بروك ، وهو شكل من أشكال السّامبا أكثر تشويقا.

اقرأ أيضا : لماذا نشعر بالوخز عند سماع الموسيقى؟
بالطبع ، عندما تصبح الموسيقى عالميّة مثل كل شيء آخر ، فإن الانصهار الموسيقي الرّائع الذي نراه في كل مكان يولد ” السّامبا- الريجاي ” ، و ” السّامبا- باجودي ” و ” السّامبا- روك “.

الكلمات الدلالية:, , , ,