سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان
سورة العنكبوت

طرق لتربية الطّفل الحساس

الكلّ يعلم أنّ الانضباط أمر مهم في تربية الأطفال الأصحّاء ، ومع ذلك كيف يمكن تأديب الطّفل الذي يشعر بأشياء أكثر حدّة من اللّازم ؟ تقول المعالجة النفسيّة آمي مورين والمحاضرة في جامعة بوسطن : ” لا يوجد خطأ في كون الأهل حساسين ، ويمكن أن يكون الطّفل الحسّاس واحداً من أكثر الأطفال الحنونين والرّحيمين. لكنّ تربية طفل حساس يمكن أن تشكل بعض التّحديات الأبويّة ، في الواقع يصبح الأطفال حساسين وعاطفيين بسهولة ، إنّهم يبكون في كثير من الأحيان ، ويقلقون من الوقوع في المشاكل بشكل متكرّر ، ويتطلبون قدراً كبيراً من الطّمأنينة.”
بعض الأطفال الحسّاسين لا يتمتعون بحساسية عاطفيّة فقط ، لكنّهم حساسون لأي شيء ماديّ. يمكن للضّوضاء الصّاخبة أو الأضواء السّاطعة أو مواد معيّنة أن ترسلهم إلى حالة من الغموض ، وقد يخافون من حشود كبيرة ويكافحون للتّعامل مع أي نوع من التغيير.

اقرأ أيضا : الطفل العنيد .. وطريقة التعامل معه

في حين يعتقد بعض النّاس أن الأطفال الحسّاسين خجولون فقط ، هناك ما هو أكثر من ذلك، فالأطفال الحسّاسون يشعرون بكل عاطفة بشكل مكثّف ، هذا يعني أنه من المحتمل أن يصبحوا غاضبين أكثر من المعتاد ، وخائفين للغاية.
وبالتّالي ، فإن الأطفال الحسّاسين يترددون في تجربة أشياء جديدة ويكافحون للتّعامل مع الإحباط ، وقد تتأثر تفاعلات الأقران عندما يبدأ الأطفال الآخرون في الإشارة إليهم على أنهم “الأطفال الذين يبكون كثيرا” أو “الأطفال الذين يصابون بالجنون بسهولة.”

على الرّغم من أن الانضباط الصارم قد يساعد بعض الأطفال على تغيير سلوكهم ، فمن المحتمل أن تسبب العقوبات القاسية المزيد من المشاكل مع الأطفال الحسّاسين. لذا من المهم إيجاد طرق لرعاية وتوجيه طفل حساس قد يكافح من أجل الازدهار في عالم أقل حساسيّة. قد تساعد استراتيجيات الانضباط التّالية على توفير الانضباط الذي يحتاج إليه الطفل الحسّاس :

اقرأ أيضا : التّعامل مع الطّفل الجاحد

1- قبول حساسيّة الطّفل :

إذا كان الطّفل حسّاسًا ، فلا يجب محاولة تغيير مزاجه ، بدلًا من التّركيز على أنّ الطّفل جبان ، يجب التّركيز على نقاط قوة طفلك وهباته.لذا بدلاً من تثبيطه عن الشّعور بمشاعر كبيرة ، التركيزعلى تعليمه كيفيّة التّعامل مع مشاعره بطريقة مناسبة اجتماعيًا يكون أفضل.

– توفير الوقت الضّائع :

يمكن أن يتأثر الأطفال الحسّاسين بالحشود الكبيرة والأضواء السّاطعة والبيئات الفوضويّة ، لذلك من المهم تجنب الإفراط في جدولة الطّفل. ويجب القيام بأنشطة هادئة مثل دفاتر التّلوين ، والموسيقى المهدّئة أو قراءة الكتب وتشجيع الطّفل على استخدامها عندما يشعر بالإرهاق. قد يكون التّوقّف قليلاً أمرًا أساسيًّا لمساعدة طفل حساس في إعادة شحن بطارياته.

اقرأ أيضا : كيف تستخدم التقدير لتحفيز سلوك الطفل الجيد؟

– وضع الحدود :

على الرغم من أنّه قد يكون من الأفضل ترك القواعد لتجنّب إزعاج الطّفل الحسّاس ، إلّا أنّ الاستثناءات المستمرّة من القواعد لن تكون مفيدة على المدى الطّويل ، لأنّ الأهل قد يميلون للتّغاضي ببساطة عن سلوك قد يتأذّى به طفل أقلّ حساسية ، ببساطة للحفاظ على السّلام. إنّ الانضباط يساعد على تعليم الطّفل كيف يصبح بالغًا مسؤولًا ولكن إذا كان الانضباط الخاص به مرتاحًا جدًّا ، فلن يكون مستعدّاً للتّعامل مع العالم الحقيقيّ. ولكنّ تخطّي الانضباط الذي ينفّذ مع طفل أقلّ حساسيّة ، ينكر على الطّفل الحسّاس فرصة التّعلّم والنّمو من خلال مواجهة نتائج أفعاله.

الكلمات الدلالية:, , , ,