سورة القصص
التريليتشا التركية
سورة النّمل
التارت الأمريكي بحشوات مختلفة
وجوب التأكد من صحة الأحاديث
تحضير خبز البريوش الهش
معلومات عن مسلسل طريق
ملخص عن رواية منزل الأشجار النّحاسيّة
سورة الشّعراء
الأبلما اللبنانية بطريقة سهلة وسريعة
سورة الفرقان
كيفية علاج سرطان الليمفوما الهامشية

خطوط الجبين ودليل وجودها

غالباً ما يكون الشّعور الأول الذي يصفه النّاس عندما يتحدثون عن تجاعيد الجبين هو الرّهبة ، ويقترح الدكتور أولاند إسكويرول في بحثه الأخير أنّ هناك علاقة بين عمق تجاعيد الجبين وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعيّة الدمويّة.
ووجدت الدّراسة ، التي اتّبعت النّساء من 30 إلى 60 سنة ، على مدى 20 سنة ، أنّ الحدّ الأدنى من عدم وجود تجاعيد الجلد تحمل أقلّ خطر. ودرجة ثلاثة تحمل 10 أضعاف خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعيّة الدّمويّة ، والنّظريّة هي أنّ الأوعيّة الدّمويّة حول الجبين قد تراكمت فيها التّرسّبات، مما يتسبب في تجاعيد عميقة.

اقرأ أيضا : التخلص من التجاعيد
ولكنّ هذه الدّراسة ليست مثبتة بالدّليل القاطع ، ولا تعتبر إزالة التّجاعيد حلًّا لمنع أمراض القلب. وفي الوقت الحاليّ ، تشير الأدلّة إلى أنّ العلاقة الأكثر احتمالاً هي أنّ تجاعيد الجبين العميقة هي انعكاس لعوامل نمط الحياة (العمر ، والنّظام الغذائيّ غير الصّحيّ ، والإجهاد ، وما إلى ذلك) التي تساهم في زيادة مخاطر أمراض القلب والأوعيّة الدّمويّة. وهناك أيضًا الكثير من الأسباب الأخرى التي قد تتسبب في ظهور التجاعيد والعديد من الطّرق التي تمنعها من التّعمق أكثر ، الدكتورة ديبورا والممرضة سابقًا.
في ما يلي سبب وجود التجاعيد على الأرجح :
• أولاً : إذا كان العمر بين العشرينات و الثّلاثنيات :
إلقاء نظرة على التّصرفات مع البشرة ، من استخدام واقي الشمس إلى التّقشيّر مرة واحدة في الأسبوع وجدت الأبحاث أنّ الإجهاد الخارجيّ والدّاخلي يمكن أن يسبب تكوينات ضارّة في جلد الشّخص ، ويعيث فسادًا على الجلد في شكل حبّ الشّباب أو تشكيل تجعّد طفيف.
كما يقول البريطانيون : حافظوا على الهدوء واستمروا في العمل وإدخال مسكّنات مكافحة الإجهاد في الرّوتين اليوميّ والمحافظة على تأمّلات الصّباح اليوميّة ، و تغيير النّظام الغذائيّ.

اقرأ أيضا : عادات تؤدي إلى تقدّم سن البشرة
• ثانيًا : إذا كان العمر بين الثّلاثينات والأربعينات :
من المبكّر البدء في استخدام المواد الكيميائيّة القويّة لعلاج التّجاعيد في بداية الثّلاثينات ، أو التّقشير باستخدام المواد الكيميائيّة الخفيفة مع أحماض الوجه.
يمكن أن يكون الجلد الذي يقترب من الأربعينات أقلّ رطوبة بشكل ملحوظ. لذلك ، الحرص على شرب ثمان أكواب من الماء النّقي في اليوم ، وبعد الاستحمام والوقاية من الشّمس ،و يعدّ التّرطيب الخطوة الأهمّ التّالية في السماح للبشرة بتحقيق ملمس ناعم وتعمل على إعادة المرونة مرّة أخرى إلى الجلد وتقليل التّجاعيد.
• ثالثًا : إذا كان العمر بين الأربعينات والخمسينات :
هذا هو الوقت المناسب لاستشارة طبيب الأمراض الجلديّة ، يمكن أن يكون الجلد في الأربعينات والخمسينيت من العمر أقلّ رطوبة بشكل ملحوظ وينتج كميّة أقل من الدّهون ، وهذا يعني أنّه سيكون أكثر تفاعلًا مع التّغيّرات البيئيّة والتّوتر.
في الأربعينات والخمسينات يشعر معظم النّاس بالتّغيير الهرموني الذي يسبب خسائر جسدية لهم مثلًا زيادة الوزن أو ترهّلات محدودة. وفي الخمسينات من العمر أيضًا يحين وقت إعادة تقييم النّظام الغذائيّ وعادات ممارسة التّمارين الرّياضيّة ، حيث يزيد أيضًا خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعيّة الدّمويّة.

اقرأ أيضا : هل استخدام التكنولوجيا الرقمية يُسبب الشيخوخة المُبكرة ؟
يجب النّظر في تناول المزيد من الأطعمة المضادة للأكسدة واستعمال مرطّب ثقيل ورذاذ بماء الورد أو حقن الكولاجين أو علاجات اللّيزر.

الكلمات الدلالية:, , ,