شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

يعرف الشلل الدماغي عند الأطفال طبيًا بأنه حدوث تلف دائم في خلايا الدماغ خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة أو في أول فترة مهمة من حياة الطفل والتي تبدأ من 3-5 سنوات، ويكون هذا التلف في معظم الأحيان غير قابل للإصلاح، ويتبعه مشاكل صحية ترافق الطفل طوال حياته، وتعتبر أسباب هذا المرض غير معروفة في معظم الحالات.وتعرض أخصائية طب الأطفال الدكتورة رشا جبر بعض المعلومات عن الشلل الدماغي عند الأطفال وهي كالتالي:

اقرأ أيضا : مرض كورونا.. التشخيص والأعراض والعلاج

شلل الأطفال .. الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج - نقش

شلل الأطفال .. الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

الأسباب

• مشاكل قبل الولادة.

في بعض الأحيان تعاني الأم من الاتهابات المتنوعة أثناء الحمل، أو تعاني من مشاكل في المشيمة، أو من أمراض وراثية أو أمراض جينية أو أي سبب يمكنه أن يؤثر على تغذية خلايا الدماغ خلال الفترة المهمة من نموه في الحمل والولادة وأول ثلاثة سنوات من حياة الطفل.

• مشاكل أثناء الولادة.

مثل وجود خلل في دقات قلب الجنين، أو حدوث نقص في الأوكسجين أثناء عملية الولادة.

• مشاكل بعد الولادة.

إصابة الطفل بالتهاب شديد في الفترة الأولى من حياته مثل التهاب السحايا، أو التهاب الدم، أو حدوث أي التهاب آخر من شأنه أن يؤثر على خلايا الدماغ.

اقرأ أيضا : أنواع مرض الروماتيزم وأعراضها

الأعراض

تعتمد الأعراض على المنطقة التي تتأثر بتلف خلايا الدماغ وهي كالتالي :
• إذا تأثرت المنطقة المسؤولة عن الحركة تظهر على الطفل مشاكل في الحركة، بحيث يصبح قعيدا غير قادر على المشي.
• ‎إذا تأثرت المنطقة المسؤولة عن الفهم والإدراك يصاب الطفل بالتأخر العقلي.
• ‎إذا تأثرت المنطقة المسؤولة عن السمع والنظر يتأثر بذلك هذين العضوين.

اقرأ أيضا : هل يوجد علاج لإصابة الحبل الشوكي ؟

العلاج:

تقول رشا جبر: “إن الطبيب يستخدم طرق العلاج بناءً على المنطقة التي تأثرت والضرر الذي أصابها، ويعتمد بشكل أساسي على التأهيل الوظيفي سواء كان علاجًا طبيعيًا للمشاكل الحركية، أو مدعمات تحسين النظر والسمع، أو اتباع علاج سلوكي للعقل أو علاج إدراكي واجتماعي.”
وتنوه الدكتورة رشا جبرإلى أن الأطفال المصابون بالشلل الدماغي لا يستجيبون للعلاج بنفس الدرجة، فمثلاً إذا كان التأثير عند الطفل في الحركة فإن العلاج الطبيعي الحركي المبكر للطفل يساعد تحسن حالته بدرجة كبيرة.

اقرأ أيضا : ما هو مرض الباركنسون ؟

التشخيص:

تشير الدكتوره رشا جبر إلى أن تشخيص الشلل الدماغي يكون صعبًا للغاية في المراحل الأولى للطفل وذلك لأن عملية التطور عند الأطفال هي عملية ديناميكية، بمعنى أن الطفل يكتسب مهاراته الحياتية بشكل يومي مستمر ومتجدد، وبالتالي فإن متابعة تطور هذه المهارات يمكن أن يساعد على تشخيص الحالة ويلفت انتباه الأهل.
وتنصح الأهالي بمراقبة سلوكيات أطفالهم ونموهم الصحيح بشكل مستمر، وإذا تم تشخيص الطفل بمرض شلل الأطفال فيجب أن يعرض على طبيب أعصاب أطفال، ويساعد هذا الطبيب الأهل على اكتشاف أصل المشكلة، فمثلا من المتعارف عليه أن الطفل يبدأ يتعلم كيفية الجلوس في عمر سبع إلى عشر شهور، وأي طفل يتأخر بعد ذلك يجب عرضه على طبيب مختص لتشخيص الحالة، وبالتالي إن تشخيص هذا المرض يعتمد على مراحل تطور مهارات الطفل الحركية والسلوكية والإدراكية وغيرها.

الكلمات الدلالية:, , , , , ,