شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

أسطورة حرب طروادة

المصدر الرّئيسيّ لحرب طروادة هو قصيدة الإلياذة للشّاعر اليونانيّ هوميروس ، في القرن الثّامن قبل الميلاد والتّي تحدّث فيها عن حرب طروادة ، وتمّ تمرير قصة الحرب أيضًا من جيل إلى جيل من خلال الثّقافة اليونانيّة وأحد أسبابِ الحرب كان رغبة زيوس في تخفيض عدد أولاده “أنصاف الآلهة” على الأرض. ربما يكون قد خشي أن يحاول أحدهم الإطاحة به ، كما فعل والده وكما فعل جده قبله ، ويبدو أنّ الدّافع الرّئيسي الآخر هو عودة هيلين التي اختطفت من قبل باريس “أمير طروادة” ، كما يقول دكتور التّاريخ بروف جيلير.
ويتابع الدّكتور حديثه عن المعركة : كانت حرب طروادة حربًا في الأساطير اليونانيّة ، بين سكان طروادة والإغريق ، أو الآشوريين كما كانوا معروفين ، وقعت في القرن الثّالث عشر قبل الميلاد واستمرت عشر سنوات.

اقرأ أيضا : أسطورة القمح المومياء
تم إطلاق حرب طروادة عندما حضرت جميع الآلهة حفل زفاف بيليوس “وهو بشريّ” وثيتي “وهي حوريّة البحر وإلهة الماء”. ولم يرسلوا دعوة لإيريس ، ولم يسمح لها هيرميس حتّى بالدّخول إلى المكان ، وقررت الثّأر لهذه المعاملة الجائرة لها ورمت هديّة في الغرفة قبل مغادرتها.
كانت الهديّة عبارة عن تفاحة تحتوي على عبارة منقوشة عليها “إلى الأعدل” ، وتنازعتها الآله الثّلاث “هيرا وأثينا وإفروديت” وكل واحدة منهنّ تعتقد أنّ الهديّة لها ، وتحاربوا على قطعة من الفاكهة ، دون تدخّل من الآلهة ، لأنّهم خافوا من غضب الأخريات إذا أعطوا التّفاحة لواحدة فقط ،في النّهاية طلب زيوس من باريس اختيار واحدة.
– هيلين هي سبب حرب طروادة :
بسبب جمال هيلين الرّائع ، كان لديها العديد من الخاطبين ولم يكن بوسع والدها أن يختار من يقبله ، خوفًا من انتقام الباقين منه ، ولحلّ هذا الطّريق المسدود الاختيار تمّ التّوصّل إلى اتفاق من قِبل جميع خاطبي هيلين أن يدعموا أي شخص يختاره والدها كزوج لها ، بعد الكثير من المداولات ، اختار مينيلوس.

اقرأ أيضا : ما هي الويكا؟
بعد الزّواج بفترة وجيزة ، وصل باريس إلى إسبرطة وأراد أن يتزوّج هيلين ، ووفت إفروديت بوعدها السّابق له ، وأطلقت على هيلين سهم كيوبيد وجعلتها تقع في حبّ باريس على الفور ، وهربت معه على إلى طروادة. ذهب مينيلوس وأوديسوس وراء هيلين ، لكنّهم لم ينجحوا في محاولتهم لإعادتها ، ثمّ أصرّ مينيلوس على الحفاظ على وعده بإعادتها ، وجمع أوديسوس كل خادمات هيلين ، وتجمّعت القوات لمهاجمة طروادة.
هبط الجيش أولاً في ميسيا وهاجم البلدة ، لكنهم هزموا. ترك اليونانيون المتحاربون ميسيا وعلقوا في عاصفة مربكة في البحر ، وأكثر من ألف سفينة جُمعت وهاجمت طروادة لمدّة تسع سنوات ، وفي نهاية السّنة التّاسعة ، قاد الجيش اليونانيّ تمرّدًا ، لأنّهم كانوا متعبين ولم يكن لديهم ما يكفيهم من العتاد .

احتدمت حرب طروادة لمدة عام آخر وبلغت ذروتها في الإغريق وتظاهروا بالاستسلام وتركوا ورائهم هديّة وداع ، مستوحاة من الإلهة أثينا. بنى اليونانيون حصانًا خشبيًّا ضخمًا ، كان الحصان أجوفًا ومملوءًا بالجنود اليونانيين ، أحضره محاربوا طروادة ، الذين اعتقدوا أنّ اليونانيين قد استسلموا وأبحروا بعيداً ، واحتفلوا بنصرهم بعيد مخمور ، وعندما كان أهل طروادة في أوج فرحتهم ، خرج اليونانيون من الحصان وسمحوا لجنودهم بالدّخول إلى المدينة.

اقرأ أيضا : ماذا تعني الخيول للشعوب ؟
دمّر الجنود اليونانيون المدينة وقتلوا جميع السّكان ، باستثناء إينيس ، الذي أسّس روما فيما بعد ، وتمّ أخذ هيلين على إحدى السّفن اليونانيّة ، لكنّ الآلهة عاقبت اليونانيين وهم يعودون إلى ديارهم عن طريق غرق معظم سفنهم من خلال العواصف العنيفة في البحر ، أمّا الذين نجوا وعادوا إلى بلدهم واجهتهم الفتنة هناك.

الكلمات الدلالية:, , ,