أكلات من الشارع المكسيكي
من المطبخ المصري .. الحمام المحشي
سورةُ النّحل
سورة الحجر
سورة إبراهيم
سورة الرعد
القائد البريطاني دوق ويلينغتون (1769-1852)
ما هو الانسداد المعوي الزائف ؟
مقلوبة الفول الأخضر بالدجاج
من المطبخ المصري .. الفراخ المحمرة والأرز
جواهر لال نهرو (1889-1964)
الأمعاء الغليظة .. حجمها ووظائفها

مجوهرات الفراعنة القديمة

بعد أكثر من 5000 سنة على ظهور الفراعنة ، ما زال المصريون القدماء يؤثّرون على الأسلوب والتّصميم. وبغض النّظر عن الأهرامات ، فإنّ لهم مساهمات كبيرة في المجوهرات مثل الذّهب ، والسّيراميك ، والأحجار شبه الكريمة التي يتم تركيبها على قلادات وخواتم وأقراط.
كان كلّ من الرّجال والنّساء يرتدون المجوهرات في مصر القديمة بما في ذلك الأقراط والقلائد والياقات والخواتم والأساور وحلّي الشّعر ، وتمّ تصوير العديد من الأمثلة على المنحوتات ورسومات المقابر ، ولكن بما أنّ اللّوحات كانت تتمّ في كثير من الأحيان للعائلات الثريّة ، فإنّ المجوهرات المصوّرة كانت متقنة ومكلفة أو أنشأت من قبل الفنانين لإظهار ذوق وجمال المتوفى.
بالإضافة إلى الزخارف الشّخصية ورموز الحالة ، تمّ ارتداء المجوهرات أيضًا للحماية والصّحّة لأنّ المصريين كانوا يؤمنون بقوة الجواهر والرّموز السّحريّة للتّأثير على حياتهم ، كما تقول التّاريخيّة ميري باريل ” التاريخيّة ومؤلفة 14 كتابًا في التّحف والتّاريخ والظّواهر الخارقة ودكتورة في التّاريخ المسرحيّ”.

اقرأ أيضا : أشياء غير متوقعة تجلب الحظّ
وتذكر ميري باريل أنواع المجوهرات المصريّة بالتّفصيل :
يكاد يكون المصريّ القديم فريدًا من نوعه لأنّ كل جوهرة أو حبّة كانت مختلفة. لم يكن هناك إنتاج ضخم كما نعرفه ، لكن ورش العمل أنتجت عددا من الأنواع الشائعة:

1. زينة الجسم :

كانت الملابس المصريّة بسيطة وتحتوي على تنانير للرّجال ، والعباءات الفضفاضة للنّساء ، والقليل جدًا للأطفال والعبيد. كان تزين الجسم بالمجوهرات في وقت مبكّر جدًا من التّاريخ المصريّ ، كما هو الحال مع حزام الأحجار الكريمة.

2. الأساور :

كانت الأساور عبارة عن أنماط متراصّة أو على طول الذّراع ، وارتداها ملوك الفراعنة مثل رعمسيس الثّالث وكان الملوك مشهورين بمجموعات واسعة من المجوهرات.

اقرأ أيضا : معتقدات و خرافات حول الأحجار الكريمة

3. القلائد :

تراوحت القلائد في تكوينها من حبّات بسيطة معلّقة على خيط من الكتّان ، مع ذبابة منحوتة ، وحجارة جمشت وعقيقًا ، وقطع مذهلة مثل قلادة صقر الملك توت بالمملكة الحديثة. وتشير قلادات الأسرة الأولى هذه إلى اللّون والتّصاميم التي كانت سائدة في الثّقافة المصريّة المبكّرة.

4. الياقات :

تتألّف الياقات من مئات الخرزات ، وخيوط من الأحجار الكريمة ، وترصيعها بجانب بعضها البعض ، وتستخدم في هذه الياقات ورقة ذهبيّة لتلميع الخرز الزّجاجي لتقليد الأحجار الكريمة ، كان الذّهب أكثر انتشارًا من الفضّة حيث كان لدى المصريين قدرة أكبر على الوصول إلى المعدن المشمس. والفضة كانت أغلى من الذّهب.
يمكن استخدام الياقات وغيرها من المجوهرات لتزيين المتوفى ، ويدلّ عدم وجود قفل قويّ على أنّه تمّ وضعه على بقايا محنّطة ولم يتمّ لبسها في الحياة ، وهي مصنوعة من حبّات السّيراميك المزجّج وخيوط الكتان.

اقرأ أيضا : وصفة التّحنيط التي استخدمها الفراعنة

5. الخواتم :

تأتي الحلقات والأقراط من الذّهب والفضّة المطعّمة بالأحجار الكريمة والزّجاج ، في بعض الأحيان تمّ للآلهة أو لتعويذات سحريّة للحماية.

6. الدّروع :

كانت الدّروع عبارة عن نوع من المجوهرات التي عادة ما ترتديها الطّبقات الأكثر ثراءً ، ويمكن ارتداؤها كدبّوس أو قلادة توضع على الصّدر. ووجد درع من عهد سينوسرت الثّاني مصنوعة من الذّهب ومواد باهظة الثّمن مثل العقيق واللّازورد والعقيق الفيروزيّ والعقيق الأخضر.

الكلمات الدلالية:, , , ,