شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

علاجات منزليّة لآلام الظّهر

عندما يدخل النّاس في منتصف العمر ، يكونوا أكثر عرضة للإصابة بنوبات آلام أسفل الظّهر ، العمر غالبا ما يكون هو الجاني ، بمرور الوقت تبدأ العظام والمفاصل في أسفل الظّهر بالتّغير ، وتميل الأقراص (الهياكل التي تعمل كوسائد بين العظام في العمود الفقري) إلى التّآكل وتصبح مجزّأة في بعض الأحيان وهذه التّعديلات الهيكلية تسبب في بعض الأحيان الألم ، كما يشرح استشاري العظام واضطرابات القدم والكاحل عند البالغين والأطفال ماتيو سولون.
ويتابع الدّكتور شرحه : سبب آخر من آلام أسفل الظّهر ، وهو انفتاق القرص بين العظام على الرّغم من أنّه يحدث في كثير من الأحيان أقلّ. في بعض الأحيان ، يُدفع القرص إلى الخارج بين العظام ويضغط على العصب عند النّقطة التي يتفرّع منها خارج الحبل الشّوكي ، عندما يتأثّر العصب الوركيّ الذي يؤدّي إلى الأرداف والسّاق ، يسمى الألم (عرق النّسا).

اقرأ أيضا : 8 مخاطر صحية للجلوس الطويل
إنّ معظم حالات آلام أسفل الظّهر تنبع من الإجهاد أو الالتواء بسبب الإفراط في الاستخدام ، أو النّشاط غير المعتاد ، أو رفع الأشياء المفرط ، أو وقوع حادث. في معظم الحالات ، فإنّ أفضل شيء هو الانتظار ومعرفة ما إذا كان الألم يقرّ من تلقاء نفسه ، إذا لم يتحسن الألم بعد ثلاثة إلى أربعة أيام ، فيجب استشارة الطّبيب.
واعتمادًا على مصدر ألم الظّهر وشدّته ، قد تحاول بعض العلاجات المنزليّة لألم أسفل الظّهر المساعدة في تخفيف الألم حتى يعود الظّهر إلى طبيعته. فيما يلي عدّة خيارات يجب وضعها في عين الاعتبار:

اقرأ أيضا : مخاطر ارتداء الكعب العالي وكيفية تجنبها
1. العلاجات الباردة والحارّة ، من الأفضل استخدام الكمادات الباردة أو كيس الثّلج ، وليس الحرارة ، مباشرة بعد إصابة الظّهر ، لأنّ ذلك يمكن أن يخفف الألم عن طريق تخدير المنطقة ومنع التّورم أو الحدّ منه. بعد حوالي 48 ساعة من ظهور آلام الظّهر ، قد يكون من المفيد استخدام وسادات التّدفئة أو زجاجة الماء السّاخن على الظّهر ، لأنّ الدّفء يهدّئ ويخفف آلام العضلات ويزيد من تدفق الدّم ، مما يساعد على الشّفاء والعلاج الحراريّ مفيد فقط خلال الأسبوع الأول.
2. الرّاحة المحدودة في الفراش ، لأنّ الأطبّاء يفضّلون للمريض الاستمرار في الحركة ، بحيث لا تصبح العضلات متيبّسة. يمكن أن تكون الرّاحة في السّرير مفيدة لآلام أسفل الظّهر إذا كان الألم شديدًا لدرجة أنّه يضرّ بالجلوس أو الوقوف ولكن يجب تقييدها لبضع ساعات في كل مرّة ولمدّة تزيد عن يوم أو يومين.
3. النّشاط البدنيّ يساعد على بناء عضلات قويّة ومرنة تكون أقل عرضة للإصابة ، كما يمكن أن يساعد في عمليّة الشّفاء للظّهر المصاب ومنع المشاكل في المستقبل ، وتحسين وظيفة المفاصل والعظام. يتضمن البرنامج الجيّد عادة الأشكال الرّئيسيّة الثّلاثة للتّمرين: النّشاط الهوائيّ ، تدريب القوّة ، وتمارين المرونة.
4. قد تكون عدة أنواع من العلاج التّكميلي مفيدة للتّخفيف من آلام أسفل الظّهر. وتشمل هذه العلاجات (الوخز بالإبر حيث يقوم المعالجون بإدخال إبر معقمة رقيقة إلى نقاط دقيقة في الجسم لإطلاق الطّاقة المخزونة ، والتّلاعب بالعمود الفقريّ حيث يقوم المعالج بتقويم العمود الفقريّ بتطبيق الضّغط مباشرة على الجسم لتصحيح محاذاة العمود الفقريّ ، والتّدليك العلاجيّ لتخفيف ألم العضلات ، والعلاج بالحركة مثل اليوغا والتي يمكن أن تساعد في تمدد وتقوية عضلات الظّهر.

الكلمات الدلالية:, , ,