أكلات من الشارع المكسيكي
من المطبخ المصري .. الحمام المحشي
سورةُ النّحل
سورة الحجر
سورة إبراهيم
سورة الرعد
القائد البريطاني دوق ويلينغتون (1769-1852)
ما هو الانسداد المعوي الزائف ؟
مقلوبة الفول الأخضر بالدجاج
من المطبخ المصري .. الفراخ المحمرة والأرز
جواهر لال نهرو (1889-1964)
الأمعاء الغليظة .. حجمها ووظائفها

الرّبو هو مشكلة طويلة الأمد في الأنابيب التي تحمل الهواء إلى الرّئتين التي يمكن أن تجعل من التّنفس صعبًا ، تصبح هذه الخطوط الجويّة ضيقة بحيث لا يستطيع الهواء التّحرك بحريّة ويمكن أن يسبّب أزيزًا حادًّا وضيقًا في التّنفّس وتعرف باسم نوبات الرّبو. لا يوجد علاج للرّبو ولكنّ معظم النّاس يمكنهم التّحكم في الأعراض ، كما تعرّفه الدّكتورة صابرينا فيلسون أخصّائيّة الطّب الباطنيّ.

اقرأ أيضا : الربو .. الاعراض والعلاج

 من يصاب بالرّبو ؟

وتقول الدّكتورة صابرينا : يتطور الرّبو عادة في مرحلة الطّفولة ، ولكن يمكن أن يؤثّر على الإنسان في أيّ عمر خاصّة على الأشخاص الذين لديهم حساسيّة أو بالوراثة إذا كان أحد الوالدين أو قريب من أفراد العائلة مصابًا بالرّبو ، والفتيان يعانون من الرّبو أكثر من البنات ، ولكنّه أكثر شيوعًا لدى النّساء منه لدى الرّجال.
قد تزيد بعض أنواع الوظائف الفرصة في الإصابة بالرّبو لشخص بالغ ، مثل العمل في مصنع أو مكان آخر يتواجد فيه الشّخص بانتظام يوجد فيه مواد كيميائيّة أو غبار ويسمّى “الرّبو المهني”.

تشير عدّة دراسات إلى أنّ المراهقين والبالغين الذين يدخّنون هم أكثر عرضة للإصابة بالرّبو ، وهناك دليل قويّ على أنّ التّدخين السّلبيّ يلعب دورًا أيضًا. والأطفال الذين حول الأشخاص الذين يدخّنون لديهم فرصة أكبر للإصابة بالرّبو في وقت مبكر من الحياة.
وجد مركز السّيطرة على الأمراض أنّ 4 من كل 10 أشخاص مصابين بالرّبو يعانون من السّمنة ، وهذا جعل الأطبّاء يربطون بين السّمنة والرّبو.

اقرأ أيضا : تمارين التنفس العميق تدعم الجسم وتشفي من الأمراض

أسباب نوبة الرّبو 

بعض المحفّزات يمكن أن تجعل الالتهاب في مجرى الهواء أسوأ ، مثل التورّم الذي يجعل المساحة في الدّاخل أصغر. في الوقت نفسه قد يصنع الجسم مخاطًا إضافيًّا يسدّ تلك المسالك الهوائيّة ، ومن الصّعب حقًا دخول الهواء من الرّئتين وخروجه.

 أعراض نوبة الرّبو :

1. ضيق في التّنفّس.
2. صوت صفير في الصّدر.
3. عدم التّمكّن من التّوقّف عن السّعال.
يمكن أن تكون نوبة الرّبو خطيرة ومهددة للحياة إذا لم يُستخدم الدّواء ، إذا كانت الشّفتان زرقاء ، فإنّ استخدام جهاز التّنفّس لا يساعد لأنّ الجسم لن يحصل على كميّة كافية من الأكسجين ، لذلك يحتاج المريض إلى علاج طارئ للمساعدة في فتح مجرى الهواء الخاص به والحصول على مستويات الأوكسجين مرّة أخرى.
في بعض الأحيان ، يسبّب الرّبو أعراضًا أقلّ حدّة ، قد يصاحبه الكثير من السّعال (خاصّة في اللّيل) ، أو صعوبة في النّوم ، أو التّوتر والشّعور بالتّنفّس بدون أيّ سبب وهذه علامات تحذيريّة قبل نوبة الرّبو الكاملة في المرّة التّالية.

اقرأ أيضا : ضيق التّنفّس .. الأسباب والعلاج

 الأشياء الشّائعة التي يمكن أن تسبّب نوبة الرّبو :

تشمل المسبّبات العفن وعث الغبار والصّراصير وحبوب اللّقاح من الأشجار أو العشب أو الزّهور والأطعمة مثل الفول السّوداني والبيض والأسماك.
قد تسبّب الحيوانات الأليفة الرّبو ، المشكلة في الوبر ، فخلايا الجلد الميتة من الحيوان الأليف تتجمّع على الملابس والأثاث والجدران ، عندما يتنفّسها الشّخص المريض يمكن أن تؤدّي إلى نوبة ربو في أقل من 15 دقيقة.
يتفاعل الأشخاص المصابون بحساسيّة القطط مع بروتين في لعابها وجلدها وهذا البروتين يتراكم في الهواء أو على السّطوح ويمكن أن يؤدّي إلى نوبات الرّبو لدى بعض الأشخاص المصابين بالرّبو.

الكلمات الدلالية:, , , ,