شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

رهاب السّرقة .. كليبتومانيا

رهاب السّرقة هي حالة تتميز برغبة لا تقاوم في سرقة أشياء لا يحتاج المصابون بهذا الرّهاب إليها ، أو يستطيعون شراءها ، أو لا يملكون إلّا القليل من قيمتها النّقديّة. ويعاني الأفراد المصابون بالتّوتر النّاتج عن ارتكاب السّرقة ، كما تقول كيندرا تشيري (المستشارة التّعليميّة للمساعدة على التّعلم والتّمتع بعلم النفس). وتضيف كيندرا غالبًا ما يبدأ رهاب السّرقة في مرحلة ما أثناء المراهقة وتظهر بشكل أكثر شيوعًا لدى النّساء أكثر من الرّجال.

اقرأ أيضا : رهاب آلام الاسنان وزيارة الطبيب

العلامات والأعراض :

يشرح الدّكتور ستيفن جينز (أستاذ مساعد في الطّبّ النّفسيّ في جامعة هارفرد) :
1. فشل متكرّر لمقاومة الدّافع للسّرقة.
2. سرقة عناصر لا قيمة لها أو لا يحتاجها أحد.
3. مشاعر الرّاحة أو السّرور أثناء السّرقة.
يتميّز الهوس بعدم القدرة المتكرّرة على مقاومة الرّغبة في السّرقة ، ويعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من تراكم التّوتر قبل السّرقة وما يترتب على ذلك من إطلاق سراح القلق والتّوتر عند ارتكابهم للسّرقة ، وتعطيهم السّرقة مشاعر الإشباع والمتعة، وفقًا لمعايير التّشخيص التي وضعتها الجمعيّة الأمريكيّة للطّبّ النّفسيّ.
في حين أنّ السّرقة قد تخفف من حدّة التّوتر الذي يعاني منه الفرد ، فقد تترك مشاعر بالذّنب والنّدم و شاعر الخجل والاتهامات الذّاتيّة بعد الجريمة.
من المهم التّأكيد على أنّ السّرقة ليست لتحقيق مكاسب شخصيّة ، فالأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة لا يسرقون الأشياء بناءً على حافز ماليّ أو لأنهم يطمحون إلى العناصر التي يسرقونها.
في بعض الأحيان ، يخزّن الفرد المصاب برهاب السّرقة العناصر في مكان ما ، وغالبًا لا يستخدمها مطلقًا. وقد يتخلّص آخرون من الأشياء المسروقة بإعطائها للأصدقاء والعائلة أو حتّى إعادتها إلى المكان الذي أخذوها منه.
لا تنطوي حوادث رهاب السّرقة على تخطيط دقيق وغالبًا ما تحدث بشكل عفويّ. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة في بيئة عامّة مثل مركز تسوّق أو سوبر ماركت عند الرّغبة في السّرقة . وكثافة هذه الحوافز يمكن أن تختلف ، فقد يتجنّب الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة ارتكاب السّرقات عندما يكون احتمال اكتشافه مرتفعاً ، مثلًا عندما يكون موظفو المتاجر أو أجهزة المراقبة قريبة.

اقرأ أيضا : الخوف من السّوق .. أغورافوبيا

أسباب رهاب السّرقة :

الأسباب الحقيقيّة للهلع ما زالت تحت الدّراسة ، على الرّغم من أنّه من المقترح أنّ التّأثيرات الجينيّة والبيئيّة قد تلعب دوراً.
اقترحت وجهات نظر مختلفة في علم النّفس بعض التّفسيرات المحتملة:
1. تشير التّفسيرات الإدراكيّة السّلوكيّة إلى أنّ الاضطراب قد يبدأ عندما يتمّ تعزيز الفرد بشكل إيجابيّ لسرقة شيء ما ، فبعد حدوث السّرقة الأولى دون عواقب سلبيّة ، يصبح من المرجّح أن يحدث السّلوك مرة أخرى في المستقبل.
مع مرور الوقت تصبح الإشارات التي ترتبط بإجراءات السّرقة قويّة جدًا ، مما يجعلها أكثر احتمالًا للاستمرار ، عندما يجد المرء نفسه في وضع تتواجد فيه إشارات بيئيّة مشابهة ، قد يجد أنّ الرّغبة الغامرة في السّرقة لا تقاوم.
لأنّ فعل السّرقة يخفف التّوتر الذي يعاني منه الفرد ، يصبح السّلوك مرتبطًا بتخفيف الإجهاد. بمرور الوقت ، قد يبدأ الفرد في السّرقة كوسيلة للتّعامل مع الإجهاد والتّخلص منه.
2. شرحت التّفسيرات التّحليليّة النّفسيّة الكارثيّة في مجموعة متنوعة من الطرق ، يقترح البعض أنّ النّاس مدفوعون للحصول على الأشياء من أجل التّعويض بشكل رمزيّ عن نوع من الفقد أو الإهمال المبكّر. وفقا لهذا النّهج . يكمن علاج هذا الاضطراب في اكتشاف الدّوافع الكامنة وراء السّلوك.

اقرأ أيضا : أسباب تطوّر الفوبيا
علاج هذه الحالة كغيرها من الحالات النّفسيّة إمّا عن طريق الأدوية أو عن طريق العلاج السّلوكيّ.

الكلمات الدلالية:, , , ,