شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

ولد نيكولا في 3 مايو 1469 في فلورنسا في إيطاليا وتوفي فيها عام 1527، وهو فيلسوف سياسيّ ، ورجل دولة في عصر النّهضة الإيطاليّة ، وسكرتير الجمهوريّة الفلورنسيّة ، وأشهر أعماله ، كتاب الأمير الذي جلب له سمعة وسخرية لا أخلاقيّة باعتباره ملحدًا ، وكتاب نقاشات حول ليفي.
يتحدّث هارفي كلفن (أستاذ في جامعة هارفرد وفيلسوف سياسيّ وسياسي أمريكيّ) عن رجل الدّولة الإيطاليّ والكاتب نيكولا ميكافيلي.
كانت عائلة ميكافيلّي من القرن الثّالث عشر ووما بعده عائلة غنيّة ، وتحتضن في بعض الأحيان المكاتب الأكثر أهميّة في فلورنسا ، ومع ذلك فإن والده برناردو كان طبيبًا قانونيًّا ومن بين أفقر أفراد الأسرة. تمّ منع برناردو من منصبه العامّ في فلورنسا لأنّه مدينٌ ومفلس ، وكان يعيش بشكل غير عادي ، ويدير ممتلكاته الصّغيرة بالقرب من المدينة.

اقرأ أيضا : الباحث اليوناني هيرودوت
احتفظ برناردو بمكتبته الخاصّة ، ولكنّه لم يكن يعرف سوى القليل عن تعليم نيكولا . كانت الحياة المبكّرة في فلورنسا ، في ذلك الوقت مركزًا مزدهرًا للفلسفة وعرضًا رائعًا للفنون. حضر نيكولا ميكافيلّي محاضرات من قبل مارسيلو فيرجينيو ، وتعلّم اللّغة اللّاتينيّة جيّدًا وربّما كان يعرف بعض اليونانيّة ، ويبدو أنّه حصل على التّعليم الإنسانيّ النّموذجيّ الذي كان متوقعًا من المسؤولين في السّفارة الفلورنسيّة.
يقول هيفن هولكوت (أستاذ في جامعة ميرسر) : عندما كان في الثّانية عشرة من عمره ، بدأ ميكافيلّي يدرس عند الكاهن (باولو دا رونشيغليون) ، وهو معلّم مشهور أصدر تعليمات للعديد من الشّخصيات الإنسانيّة البارزة ، ربّما يكون ميكافيلّي قد درس في وقت لاحق تحت إشراف (مارشيلو دي فيرجيليو أدرياني) وهو أستاذ بجامعة فلورنسا. تنتهي يوميات والد ميكافيلّي في عام 1487 ، وعلى مدى السّنوات العشر التّالية ، لا يوجد سجل لأنشطة مكيافيلي ، في عام 1497 يعود إلى السّجل التاّريخيّ بكتابة رسالتين في نزاع مع عائلة بازي.
خلال هذه الفترة ، كان هناك العديد من التّواريخ الهامّة : وقعت مؤامرة بازي ضدّ ميديسي في 1478 (وهي مؤامرة من عائلة بازي ليصبحوا حكّام فلورنسا بدل عائلة ميديسي). بدأ الرّاهب الدومينيكيّ (سافونارولا) التّبشير في فلورنسا في عام 1482 ، وهو نفس العام الذي توفي فيه لورينزو الملقّب بلورينزو الرّائع ) وارتقى إلى البابويّة مثل ألكسندر السّادس.

اقرأ أيضا : حقائق عن الكاتبة الإنجليزية جين أوستن

– يتابع هارفي كلفن حديثه عن أوّل كتاب لنيكولا ميكيافيلّي (الأمير) :
يقول ليو ستراوس الفيلسوف الأمريكيّ (1899-1973) : النّظرة الأولى والأكثر استمراريّة أنّ كتاب الأمير تقليد لمرآة الأمراء (أيّ كتب المشورة التي مكّنت الأمراء من رؤية أنفسهم كما لو أنّها تنعكس في المرآة) ، والتي بدأت من قبل المؤرّخ اليونانيّ كسينفون (350-431) قبل الميلاد ، واستمرّت في العصور الوسطى.
قبل عمل مكيافيلّي ، عمل الأمراء على تبنّي أفضل نموذج للأمير الخاص بهم ، لكنّ نسخة مكيافيلّي توصي بأن يذهب الأمير إلى “الحقيقة الفعليّة” للأشياء ويتخلى عن معيار “ما يجب فعله” لئلّا يحدث له الخراب.
لكي يحافظ على نفسه أميرًا ، يجب أن يتعلم كيف أن يكون جيدًا وأن يستخدم أو لا يستخدم هذه المعرفة “حسب الضّرورة” ، ومن وجهة النّظر هذه يمكن تفسير ميكيافيلّي على أنّه المؤسّس الحديث للعلوم السّياسيّة وهو نظام يعتمد على الحالة الفعليّة للعالم مقارنة بالكيفيّة التي قد يكون بها العالم في اليوتوبيا (قصّة خياليّة سياسيّة تاريخيّة) مثل جمهوريّة أفلاطون أو مدينة القدّيس أوغسطين.

الكلمات الدلالية:, , ,