التوت البري… فاكهة مسلسلات الكرتون
من هو مخترع السيارة ؟
شرح الحديث النبوي .. عجبا لأمر المؤمن
أسيد بن الحضير ..الصحابي الكامل
الرشتة الفلسطينية بطرق مبتكرة
ديك رومي محشي بالدولمة
الكاتب الإيراني علي الشريعتي
عن فيلم 12 رجل غاضب .. Twelve angry men 
فيلم عمر المختار .. أسد الصحراء
عن قصة واقعية .. الفيلم التركي أيلا
عروس المطر للكاتبة بثينة العيسى
عمل صينية الجبن الحلو من الألف إلى الياء

تمّ اختراع مصطلح وعاء قصب السّكر للإشارة إلى منطقة في العالم تساهم في أعلى إنتاج للسكّر في العالم، حيث يعتبر السّكر سلعة أساسيّة في جميع أنحاء العالم حيث يتمّ استخدامه في معظم الوجبات لزيادة النّكهة. وحصلت كوبا (التي تساوي مساحتها 42.426 ميلاً مربعًا) ، على لقب كأس السّكر في العالم بسبب الكميّات الهائلة من السّكر المنتج فيها. ومع ذلك ، بسبب العديد من التّحديات ، انخفضت كمية السّكر المنتجة في كوبا ممّا أدى إلى حصول البرازيل على اللّقب ، كما يقول الأستاذ جوزيف كيبرور (محاضر في الزّراعة والتّكنولوجيا الحيويّة) ، ويتابع شرحه عن أكبر منتجين للسّكر في العالم :

اقرأ أيضا : الغولا .. شعب كارولاينا الشّماليّة وجورجيا

– إنتاج السّكر في كوبا :

تعود جذور صناعة السّكر الكوبيّة إلى الوقت الذي كانت فيه كوبا تحت الحكم الإسبانيّ ، حيث ساعد الأساتذة الاستعماريين في نموّ هذا المحصول في عام 1523. لفترة من الزّمن كان إنتاج السّكر في البلاد غير عاديّ حتّى القرن الثّامن عشر عندما أصبحت كوبا رائدة في صناعة السّكر على مستوى العالم . وخلال الفترة الاستعمارية تنافس المزارعون الكوبيون مع المزارعين الهايتيين في إنتاج السّكر ، حيث لجأ الكوبيون إلى العمل بالسّخرة لتجاوز الإنتاج الهايتي.
من عام 1790 إلى 1805 ، زاد إنتاج السّكر في كوبا بحوالي 142٪ أي (من 14000 طن إلى 34،000 طن). بعد أن حصلت كوبا على استقلالها ، زادت الحكومة استثماراتها في صناعة السّكر ممّا أدّى إلى زيادة أكبر في كمية السّكر التي أنتجتها الدولة.
كما أدّت حكومة الولايات المتحدة ، إلى زيادة كميّة السّكر التي أنتجتها كوبا ، تسبّبت الثّورة الكوبيّة في انخفاض شديد في إنتاج البلاد من السّكر حيث إنّ موقف الحكومة من بعض القضايا تسبب في حدوث احتكاك مع الولايات المتحدة ، وأدّت هذه العلاقة المتوتّرة بين البلدين إلى توقّف الولايات المتحدة عن استثمارها في صناعة السّكر في كوبا ممّا ساهم في انخفاضها.

اقرأ أيضا : كم نستخدم دماغنا ؟

– إنتاج السّكر في البرازيل :

تعدّ صناعة السّكر في البرازيل واحدة من الصّناعات الأكثر أهميّة في البلاد حيث أنتجت في عام 2017 ما يقرب من 647.63 مليون طن متري من السّكر الذي كان منخفضًا بشكل طفيف عن الكميّة المنتجة في عام 2016 والتي كانت حوالي 657.18 مليون طن متري.
مثل كوبا ، يرجع تاريخ زراعة قصب السّكر في البرازيل إلى الفترة الاستعماريّة حيث تشير عدّة تقارير إلى أنّ أوّل محصول من قصب السّكر المزروع في حدود البرازيل تمّ غرسه في عام 1516.
استثمر البرتغاليّون في زراعة قصب السّكر لأسباب اقتصاديّة واستراتيجيّة لحماية مصالحهم الاستعماريّة ، توسّعت صناعة السّكر الاستعماريّ بسرعة بعد تولي الهولنديين السّيطرة على بيرنامبوكو من البرتغاليين ، واعتمد الهولنديون بشدّة على العمل بالسّخرة لزيادة إنتاج البرازيل من السّكر ، يزرع السّكر بشكل رئيسيّ في المناطق الجنوبيّة والوسطى للبرازيل والتي تشكّل مجتمعة أكثر من 90 ٪ من السّكر المنتج في البلاد. بسبب الكميّات الهائلة من السّكر المنتج في البارزيل ، فهي الحائزة على لقب وعاء سكّر العالم.

– استهلاك السّكر حول العالم :

السّكر هو سلعة ثمينة في جميع أنحاء العالم بسبب نكهته التي يضيفها إلى الطّعام ، أكبر مستهلك لمعظم السّكر في العالم هي الولايات المتّحدة حيث يستهلك كلّ أمريكي حوالي 126 غرامًا من السّكر يوميًا ، والدّول الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من السّكر تشمل ألمانيا وهولندا وإيرلندا.

الكلمات الدلالية:, , ,