الرشتة الفلسطينية بطرق مبتكرة
ديك رومي محشي بالدولمة
الكاتب الإيراني علي الشريعتي
عن فيلم 12 رجل غاضب .. Twelve angry men 
فيلم عمر المختار .. أسد الصحراء
عن قصة واقعية .. الفيلم التركي أيلا
عروس المطر للكاتبة بثينة العيسى
عمل صينية الجبن الحلو من الألف إلى الياء
معجزة رحلة الإسراء والمعراج
الحمة السورية وجهة سياحية رائعة
كرات اللحم بالكريمة
من المطبخ الفرنسي  .. دوريا

الإخلاص في القول والعمل

قال الله تعالى : ” وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5). عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) رواه البخاري ومسلم في صحيحهما .
وعندما سئل الشيخ ابن باز (رحمه الله) عن معنى الإخلاص قال : الإخلاص هو أن يقصد المسلم بعمله وجه الله تعالى والدار الآخرة ، فالمخلص هو الذي يقصد بصومه وصلاته وصدقته وسائر أعماله الصالحة وجه الله تعالى وحده لا يقصد التقرب لأحد غيره لا لرياء ولا لسمعة ولا لقصد الدنيا وإنما يفعل ما يرجو ثواب الله تعالى به.

اقرأ أيضا : الظن المحمود والظن المذموم

من هم أهل الإخلاص ؟

هم أناس جعلوا كل خير يفعلونه وكل أمر أمر الله تعالى به خالصَا لوجهه سبحانه ، فلم يبتغوا بذلك لا جاهًا ولا سمعة ولا رجاء منزلة عند الناس ، فقد جعلوا قلوبهم وجوارحهم خالصة لله تعالى ، فهم يعطون ويمنعون لله ، يحبون ويبغضون لله ، أعمالهم ظاهرة وباطنة لله ، كما وصفهم ابن القيم رحمه الله.
ويتابع قوله :من جعل عمله مقابل أن يمدحه الناس أو أن ينال عندهم منزله أو رجاء ضرهم ونفعهم ، فهذا لم يعرف مقام الله ولم يعبد الله تعالى حق عبادته.

اقرأ أيضا : كيفية الإعتزاز بالإسلام

كيف يخلص الإنسان نيته لله تعالى ؟

لا بد أن يكون محل النية القلب ، وفي هذا اتباع لسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم ولا محل للنية في اللسان فالر سول صلى الله عليه وسلم لم يجهر بالنية لا في الضوء ولا في الصلاة ولا في الصيام ولا في الصدقة ولا في حج ومن جعل النية في لسانه فقد ابتدع في دين الله تعالى ما ليس فيه كما ورد عن الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله).
وعن ابن تيمية ( رحمه الله ) : قال أن التلفظ بالنية نقصان في عقل القائل لأن الله تعالى يعلم السر والجهر ولا تخفى عليه خافية ومن جهر بنيته كان جاهلًا بقدر فعلته ، وهذه من البدع التي لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم ، ونحن نستقي أفعالنا من السير على خطاهم فقد تركنا النبي صلى الله عليه وسلم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ونهارها كليلها.
اقرأ أيضا : من الآثار النثرية الأندلسية .. رسالة التوابع والزوابع لابن شهيد
ومن القصص الصحيحة التي تدل على عظيم أجر الإخلاص عند الله تعالى :
قصة الثلاثة رجال (الواردة في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم )الذين أطبقت عليهم الصخرة فأغلقت باب الغار وكان إخلاصهم في أعمال صالحة فعلوها لوجه الله سببا في نجاتهم و هي تحكي حال ثلاثة نفر عاشوا لحظات ضيق وكرب؛ لكنهم كانوا أصحاب رصيد من الأعمال الصالحات ؛ ففرج الله تعالى عنهم كربتهم، وكانت تلك كرامة من الله تعالى لهم.

الكلمات الدلالية:, , ,