تفسير وشرح سورة الإخلاص
قصة المثل القائل .. دإحنا دافنينه سوا
مراحل سرطان القولون والمستقيم وعلاجه
شبهات حول زيجات الرسول تم تفنيدها
تقنيات المساعدة على الحمل
وصفات غنية بالحديد
سورة الناس
سورة الفلق
سورة الإخلاص
سورة المسد
سورة النصر
سورة الكافرون

مَعَ اِسْتِمْرَارِ اِرْتِفَاعِ دَرَجَةِ حَرَارَةِ الأَرْضِ، أُصْبِحُ مِنْ الوَاضِحِ بِشَكْلٍ مُتَزَايِدٍ أَنَّنَا لَا نَسْتَطِيعُ تَجَاهُلَ إِمْكَانِيَّاتِ الهَنْدَسَةِ الجِيُولُوجِيَّةِ، وَهِيَ فَرْعُ العُلُومِ الَّذِي يُطَوِّرُ تَقْنِيَاتٍ لِتَهْدِئَةِ الكَوْكَبِ بِشَكْلٍ مُصْطَنِعٍ، وَقَدْ يُصْبِحُ مِنْ الضَّرُورِيِّ فِي القَرِيبِ العَاجِلُ اِتِّخَاذُ إِجْرَاءَاتٍ صَارِمَةٍ لِمَنْعِ آثَارِ أسوَأَ تَغَيُّرِ المَنَاخَ. وَلَا يَعْنِي ذَلِكَ أَنَّهُ يَجِبُ إِجْرَاءُ تَجَارِبِ الهَنْدَسَةِ الجِيُولُوجِيَّةِ دُونَ تَوَخِّي الحَذِرِ وَالعِنَايَةِ، لِأَنَّ التَّأْثِيرَ الأَسَاسِيَّ لِهَذِهِ التَّجَارِبِ قَدْ يُؤَدِّي فِي النِّهَايَةِ إِلَى إِلْحَاقِ ضَرَرٍ أَكْبَرَ مِنْ المُسَاعَدَةِ. كَمَا تَقُولُ إليسا يُونَيْنَ (دكتوراة فِي كُلِّيَّةِ عُلُومِ البِحَارِ فِي جَامِعَةٍ وَاشِنْطُنْ وَمُهْتَمَّةٌ بِدِرَاسَةِ المَنَاخِ).

اقرأ أيضا : تعرف الى مركبة جمع نفايات الفضاء
وَتَقُولُ: فِي أَوَاخِرِ التِّسْعِينِيَّاتِ إِلَى أَوَائِلِ العَقْدِ الأَوَّلُ مِنْ القَرْنِ الحَالِيُّ، ظَهَرَ سُؤَالٌ أَسَاسِيٌّ : لِمَاذَا تَحْتَوِي مَنَاطِقُ مُعَيَّنَةٌ مِنْ المُحِيطِ عَلَى كَمِّيَّاتٍ مُنْخَفِضَةٍ جِدًّا مِنْ العوالقِ، حَتَّى عِنْدَمَا يَكُونُ لَدَيْهَا مَا يَكْفِي مِنْ العَنَاصِرِ الغِذَائِيَّةَ لِتِلْكَ العوالقِ لِتَنْمُوَ ؟
فِي مُعْظَمَ مَنَاطِقَ المُحِيطِ تَحْتَاجُ العوالقِ النَّبَاتِيَّةُ وَهِيَ (المَخْلُوقَاتُ الشَّبِيهَةُ بِالنَّبَاتَاتِ الصَّغِيرَةِ الَّتِي تُنْتِجُ مُعْظَمَ الأُكْسِجِينِ فِي المُحِيطِ، وَحَوَالَيْ نَصِفُ الأُكْسِجِينِ المَوْجُودِ عَلَى الكَوْكَبِ)، إِلَى شَيْئَيْنِ فَقَطْ هُمَا: الضَّوْءُ وَالمُغَذِّيَاتُ.
وَلَكِنَّ هُنَاكَ بَعْضُ المَنَاطِقِ فِي المُحِيطِ الَّتِي تَحْتَوِي عَلَى مُسْتَوَيَاتٍ عَالِيَةٌ مِنْ المَوَادِّ الغِذَائِيَّةَ وَلَا تُوجَدُ أَيُّ عوالقَ نَبَاتِيَّةٍ، حَتَّى فِي أَوْقَاتِ السَّنَةِ عِنْدَمَا تَكُونُ ظُرُوفُ الإِضَاءَةِ مُنَاسَبَةً. هَذِهِ المَنَاطِقُ الَّتِي تُسَمَّى مَنَاطِقٌ عَالِيَةُ المُغَذِّيَاتِ، وَالكلوروفيلُ مُنْخَفِضٌ، حَيَّرَتْ عُلَمَاءَ المُحِيطَاتِ حَتَّى عَامٍ 1990، عِنْدَمَا اِقْتَرَحَ عالم يَدَّعِي جُون مَارْتِن أَنَّ الحَدِيدَ قَدْ يَكُونُ الحَلَقَةَ المَفْقُودَةَ.
الحَدِيدُ عُنْصُرٌ غِذَائِيٌّ حَيٌّ لَا تَحْتَاجُ الأَشْيَاءُ الحَيَّةُ إِلَى الكَثِيرِ مِنْهُ، وَلَكِنَّ مَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهُ، لَا يُمْكِنُهُمْ الاِسْتِغْنَاءَ عَنْهُ. وَأَمَاكِنُ مِثْلَ المُحِيطِ الجَنُوبِيِّ قُبَالَةَ سَوَاحِلِ القَارَّةِ القُطْبِيَّةِ الجَنُوبِيَّةِ، لَيْسَ لَدَيْهَا أَيُّ حَدِيدٍ عَلَى الإِطْلَاقِ. وَذَلِكَ لِأَنَّ الحَدِيدَ هُوَ مِن المُغَذِّيَاتِ الدَّقِيقَةِ الأَرْضِيَّةِ، وَهَذَا يَعْنِي أَنَّهُ يَأْتِي مِنْ الأَرْضِ. وَأَكْثَرُ مَصَادِرِ الحَدِيدِ شُيُوعًا فِي المُحِيطِ هِيَ الأَنْهَارُ وَالغُبَارُ المُنْبَعِثُ مِنْ الرِّيَاحِ مِنْ الصَّحَارَى.
وَالقَارَّةُ القُطْبِيَّةُ الجَنُوبِيَّةُ، مُغَطَّاةٌ بِالثَّلْجِ وَمَعْزُولَةٌ عَنْ قَارَّاتٍ أُخْرَى، لَيْسَ لَدَيْهَا أَيُّ شَيْءٍ. اِقْتَرَحَ جُون مَارْتِن أَنَّ هَذَا هُوَ السَّبَبُ فِي أَنَّ العوالقِ النَّبَاتِيَّةَ لَمْ تَكُنْ تَنْمُو. لِإِثْبَاتِ ذَلِكَ خَرَجَ العُلَمَاءُ وَأُجْرَوْا تَجَارِبَ تَخْصِيبِ الحَدِيدِ عَنْ طَرِيقِ إِضَافَةٍ الحَدِيدِ بِشَكْلٍ مُصْطَنِعٍ إِلَى المُحِيطِ وَمَعْرِفَةِ مَا إِذَا كَانَتْ العوالقُ النَّبَاتِيَّةَ قَدْ نَمَتْ. فِي غُضُونِ يَوْمٍ وَاحِدٌ مِنْ إِضَافَةِ الحَدِيدِ المُذَابِ فِي المُحِيطِ، لَاحَظَ العُلَمَاءُ أَزْهَارَ العوالقِ النَّبَاتِيَّةِ.

اقرأ أيضا : ما فائدة استكشاف الفضاء ؟
كَانَ هَذَا البَحْثُ مُشَوِّقًا وَمُثِيرًا، لَكِنْ الجُزْءُ الأَكْثَرُ إِثَارَةً لَدَى بَعْضِ الأَشْخَاصِ كَانَ الرَّابِطُ المُثِيرُ بَيْنَ العوالقِ النَّبَاتِيَّةَ وَثَانِي أُكْسِيدِ الكَرْبُون. تَمَامًا مِثْلَ النَّبَاتَاتِ عَلَى الأَرْضِ، العوالقُ النَّبَاتِيَّةَ تَحْتَاجُ لِلتَّمْثِيلِ الضَّوْئِيِّ. وَتَستَخدِمُ ثَانِي أُكْسِيدِ الكَرْبُون فِي صُنْعِ الأُكْسِجِينِ، وَمَعَ وُجُودِ مَسَّاحَةٍ مَفْتُوحَةٍ وَمَحْدُودَةٍ بِالحَدِيدِ فِي المُحِيطِ الجَنُوبِيِّ، بَدَأَ البَاحِثُونَ فِي عُلُومِ المُحِيطَاتِ عَبْرَ مُؤَسَّسَاتٍ مُتَعَدِّدَةٍ فِي جَمِيعِ أَنْحَاءِ العَالَمِ يَتَسَاءَلُونَ عَمَّا إِذَا كَانَ بِالإِمْكَانِ مِنْ خِلَالِ مَا يَكْفِي مِنْ الحَدِيدِ، إِيقَافُ تَغَيُّرِ المَنَاخِ بِالكَامِلِ.
لَمْ يَنْجَحْ ذَلِكَ بِشَكْلٍ جَيِّدٍ. لِأَنَّهُ ثَبُتَ أَنْ التسميد الإصطناعِيَّ غَيْرُ فَعَّالٍ فِي إِزَالَةِ الكَرْبُون مِنْ الغِلَافِ الجَوِّيِّ. وَفَضْلًا عَنْ المَخَاوِفِ، الَّتِي نَشَرَتْ فِي رِسَالَةٍ فِي مَجَلَّةِ العُلُومِ فِي عَامِ 2008 فَإِنَّ الاِسْتِمْرَارَ فِي إِجْرَاءِ هَذِهِ الدِّرَاسَاتِ قَدْ يُضِرُّ بِالبِيئَةِ الطَّبِيعِيَّةِ بِالسَّمَاحِ لِلأَنْوَاعِ الغَازِيَّةِ بِالنُّمُوِّ، أَوْ بِتَغْيِيرِ النِّظَامِ البِيئِيُّ بِطُرُقٍ لَا يُمْكِنُ التَّنَبُّؤُ بِهَا، وَقَدْ تَمَّ إِيقَافٌ البَحْثَ فَعُلْيَا.
وَلَكِنَّ بَعْضُ هَذِهِ الأَبْحَاثِ اَسْتَمِرَّ بِشَكْلٍ سِرِّيٍّ، فِي عَامٍ 2012 تَحَدِّي رَجُلِ أَعْمَالٍ مُقِيمٍ فِي الوِلَايَاتِ المُتَّحِدَةِ واسمُهُ رُوسُ جُورْجْ بِوَقَفَ إِغْرَاقَ المُحِيطَاتِ، وأَقْنَعَ سُكَّانَ أَلَاسْكَا بِتَنْفِيذِ مَشْرُوعٍ لِتَخْصِيبِ الحَدِيدِ قُبَالَةَ ساحِلِ كُولُومْبِيا البِرِيطَانِيَّةُ وَكَنَدَا، لِتَعْزِيزِ تَجَمُّعَاتِ السَّالِمُونَ، الفِكْرَةُ الَّتِي تَقُولُ إِنَّ سَمَكَ السَّلْمُونِ يُمْكِنُ أَنْ يَتَغَذَّى مِنْ أَزْهَارِ العوالقِ النَّبَاتِيَّةَ النَّاتِجَةُ، وَوَفْقًا لِمَا ذَكَّرَهُ العُلَمَاءُ لَمْ يَظْهَرْ أَيُّ دَلِيلٍ عَلَى نَجَاحِ المُخَطَّطِ.
وَهَذَا لَا يَعْنِي أَنَّ تسميد الحَدِيدِ هُوَ الحَلُّ لِتَغَيُّرِ المَنَاخِ. وَلَا تَزَالُ هُنَاكَ حَاجَةٌ لِفَحْصِ المَخَاطِرِ المُحْتَمَلَةِ لِتَخْصِيبِ الحَدِيدِ الإصطناعِيِّ بِعِنَايَةٍ قَبْلَ إِعَادَةِ فَتْحٍ فَكَرَّةِ اِسْتِخْدَامِهِ فِي الهَنْدَسَةِ الجِيُولُوجِيَّةِ حَتَّى يُمْكِنُ فَهْمُ الآثَارِ الَّتِي تُخَلِّفُهَا هَذِهِ التَّقْنِيَةُ عَلَى البِيئَةِ الطَّبِيعِيَّةِ.

الكلمات الدلالية:, , , , ,