شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

قصة تعويذة (أبراكدابرا)

في هذه الأيام قد نسمع كلمة أبراكدابرا قبل أن يسحب الساحر أرنبًا من قبعته، لكن منذ مئات السنين اعتقد الناس أن هذه التعويذة كانت تعويذة سحرية. والأصل الدقيق للكلمة ما زال موضوعا للنقاش، ولكن ربما كان أحد أقدم السجلات التي استخدمت فيها كلمة (أبراكدابرا)، هي من اقتباس لحكيم روماني اسمه (سيرينا سامونيسيا)، في القرن الثاني الميلادي من (كتابه الشفاء المجاني)، كما تقول إميلي أبتون “متخصصة في اللغة الإنجليزية والكتابة الإبداعية من جامعة هولينز”، وجاء فيه :
“إن مرض الإغريق الذي يطلق عليه (هيميتريتايوس) هو الأكثر فتكا، ولا يمكن لأي من أسلافنا تسمية هذا المرض بلغتنا، ولا يشعرون بالحاجة إلى ذلك. على قطعة من الرّق، اكتب ما يسمى بـ(أبراكدابرا) عدة مرات، بحيث تكون الحروف الفردية تدريجيا، والتي ستأخذها في كل مرة، مفقودة من الكلمة. تستمر حتى تصل الحروف إلى قمة مخروط، وأضع قطعة الرّق مع الكتان واعلقها حول الرقبة، وكثير من الناس يقولون أنها فعالة. . .”

اقرأ أيضا : رمز عين حورس القديم
من غير المحتمل أن يكون (سيرينا سامونيسيا) قد توصل إلى الكلمة من تلقاء نفسه، ويعتقد أنها كانت مستخدمة قبل ذلك. هناك بضعة نظريات حول المكان الذي قد تأتي منه :
1. كان من الممكن أن تكون مشتقة من الكلمة السحرية (أبراكاس)، من الممكن أن يكون الحكماء الأوائل قد ظنوا أنها كانت كلمة قوية، وتحولت بطريقة ما إلى (أبراكدابرا) وتحولت إلى تعويذة للعلاج.
2. وقد تكون الكلمة مشتقة من الكلمات العبرية (الأب، الابن، والروح القدس) على التوالي.
3. وربما يمكن أن تكون مشتقة من العبارة الآرامية (آفراكدافرا)، من المرجح أن يعرف متابعوا فيلم هاري بوتر أن هذا هو ما استخدمته جي كي رولينغ عندما كانت تقابل لعنة القتل (آفادا كيدافرا)، لأن العبارة الأصلية تعني “دع الشيء يدمر” التي تناسب النظرية العلاجية بشكل جيد، أي تمت كتابة (أبراكدابرا) لتدمير المرض.
قد يبدو غريبًا أن يرتدي الناس تعويذات من نوعٍ ما باستخدام مخروط (أبراكدابرا) كما وصفهم (سيرينا). كان يعتقد أن علاج الأمراض والحمى، وغيرها من المشاكل عن طريق سحبها من الشخص وطردها من خلال هذا المخروط، من الواضح أنه لن يكون هناك أكثر من تأثير الدواء الوهمي على المستخدِم، ولكن يبدو أن الناس بالغوا في تصديق آثاره، على سبيل المثال، في القرن السادس عشر كتبت إيفا رافِنتون تايلور (رحلة مزعجة) للملاح الكابتن إدوارد فينتون، والتي ادعت فيها: “يقول بانستر أنه شفى مئتي شخص في عام واحد من بتعليق تعويذة على رقابهم!”.

اقرأ أيضا : تبديد الأساطير حول الفودو
وكانت لا تزال تستخدم تعويذة (أبراكدابرا) كعلاج جيد في القرن الثامن عشر، كما يتضح من كتاب دانيال ديفو بعنوان “مجلة السنة الطاعون” في عام 1722، والذي أسف على استخدام مثل هذه السحر:
“الناس مخدوعون، وما زالوا يرتدون السحر والتمائم لطرد الأرواح، وأنا لا أعرف ما هي الاستعدادات، لتحصين الجسم معهم ضد الطاعون، كما لو أن الطاعون كان مجرد نوع من حيازة روح شريرة، وكان من المقرر أن يتم إيقافه بتعليق أوراق مقيده بالعديد من العقد، وبعض الكلمات أو الأرقام المكتوب عليها، لا سيما كلمة (أبراكدابرا).
في نهاية المطاف، ترك الناس خرافات (أبراكدابرا)، وبحلول القرن التاسع عشر تراجعت ممارسة السحر، لأن الساحر شنق شخصا وهو يعلق له التميمة في عنقه، وبدأت الكلمة تأخذ معنى “السحر المزيّف” وهو ما نعرفه اليوم، فالسحرة في النهاية لا يجعلون الأرانب تظهر من الفراغ.

الكلمات الدلالية:, , ,