شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

نساء الفايكينغ

تمتعت النساء في عصر الفايكينغ بالحرية وامتلكن بالقوة في مجتمعهن أكثر من العديد من النساء الأخريات في يومهن، كما تقول سارة برويت تاريخية وراوية قصص تاريخية.
من الناحية الفنية، لا يمكن للمرأة أن تكون من الفايكينغ، كما أوضحت جوديت جيسك، مؤلفة كتاب (نساء في عصر الفايكينغ)، فإن الكلمة النوردية القديمة (فايكينغ) لا تنطبق إلا على الرجال، وعادة ما ينطبق ذلك على الرجال الذين انطلقوا من الدول الإسكندنافية في قواربهم الطويلة الشهيرة وأبحروا إلى هذه أماكن بعيدة مثل بريطانيا وأوروبا وروسيا وجزر شمال الأطلسي وأمريكا الشمالية بين حوالي 800-1100 م.

اقرأ أيضا : ما المقصود بالفايكنغ؟
ولكن على الرغم من أن هؤلاء الفايكينغ أصبحوا مشهورين كمحاربين شرسة ووحشيين، فقد كانوا أيضا تجارا بارعين قاموا بإنشاء طرق تجارية في جميع أنحاء العالم. لقد شكلوا المستوطنات، وأسسوا بلدات ومدن مثل مدينة دبلن، وتركوا أثرا مستمرا على اللغات والثقافات المحلية في الأماكن التي هبطت فيها سفنهم، كما تقول سارة.
في حين أن بحثًا تاريخيًا سابقًا عن الفايكينغ قد وضع نظرية مفادها أن السفن النرويجية البحرية سافرت في مجموعات ذكورية فقط، ربما بسبب عدم وجود أصدقاء مرغوب فيهم في الدول الإسكندنافية، إلا أن دراسة حديثة أحدثت قصة مختلفة تمامًا.
في هذه الدراسة الأحدث، التي نشرت في أواخر عام 2014، استخدم الباحثون أدلة الحمض النووي الميتوكوندري لإظهار أن النساء الإسكندنافيات انضمن إلى رجالهن في هجرات الفايكينغ إلى إنجلترا وجزر شتلاند وأوركني وأيسلندا، وكانوا (عوامل مهمة في عمليات الهجرة والاستيعاب) لا سيما في المناطق غير المأهولة سابقا مثل آيسلندا، كانت المرأة الإسكندنافية حيوية لملئ المستوطنات الجديدة ومساعدتها على الازدهار.

اقرأ أيضا : الغولا .. شعب كارولاينا الشّماليّة وجورجيا
مثل العديد من الحضارات التقليدية، كان مجتمع عصر الفايكينغ في الداخل والخارج في الأساس يهيمن عليه الذكور. وقام الرجال بالصيد والقتال والتجارة والزراعة، بينما تركزت حياة النساء حول الطهي ورعاية المنزل وتربية الأطفال، تعكس أغلبية مدافن الفايكينغ التي عثر عليها علماء الآثار هذه الأدوار التقليدية للجنسين: كان الرجال مدفونين عادة بأسلحتهم وأدواتهم الحربية، والنساء مع الأدوات المنزلية، وإبر الخياطة، والمجوهرات.
لكن النساء في عصر سكان اسكندنافيا تمتعتن بدرجة غير عادية من الحرية بالنسبة لنساء عصرهن. ويمكن أن يمكتلن ممتلكات ويطلبن الطلاق ويسترددن المهر إذا انتهت زيجاتهن. وتميل النساء إلى الزواج بين سن 12 و 15 سنة، وتفاوضت الأسر على ترتيب تلك الزيجات، لكن المرأة عادة ما يكون لها رأي في هذا الترتيب. إذا أرادت المرأة الطلاق، فعليها أن تستدعي شهوداً إلى بيتها وزوجها، وتعلن أمامهم أنها طلقت زوجها. وينص عقد الزواج عادة على كيفية تقسيم ممتلكات الأسرة في حالة الطلاق.

على الرغم من أن الرجل كان (الحاكم) للمنزل، لعبت المرأة دورا نشطا في إدارة البيت وكذلك الأسرة. كان للمرأة الإسكندنافية السلطة الكاملة في المجال المنزلي، وخاصة عندما يكون أزواجهن غائبين. إذا توفي رجل الأسرة، ستتبنى زوجته دوره على أساس دائم، حيث تدير المزرعة العائلية أو التجارة منفردة. تم دفن العديد من النساء في العصر الاسكندنافي في عصر الفايكينغ بخواتم مفاتيح، والتي ترمز إلى أدوارهن وقوتهن كمدبرات للأسرة.

اقرأ أيضا : الخوارج .. النشأة و الألقاب
على الرغم من قلة عدد السجلات التاريخية التي تشير إلى دور المرأة في حرب الفايكينغ، إلا أن المؤرخ يوهان سكايلتزيس، المؤرخ في عهد البيزنطية، قام بتسجيل النساء اللواتي قاتلن مع الفايكينغ الفارانج في معركة ضد البلغار في عام 971 م. بالإضافة إلى ذلك، المؤرخ الدنماركي في القرن الثاني عشر ساكسو جراماتيكيوس كتب أن مجموعات من النساء يرتدون مثل الرجال وكرسن أنفسهن لتعلم المبارزة ومهارات الحرب الأخرى.

الكلمات الدلالية:, , ,