أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
أسباب مرض الانسداد الرئوي المزمن
من المطبخ الأمريكي .. انسالاتا الأبروزيسي
حكم وصل وزراعة الشعر ولبس الباروكة
هل فعلًا التبول ضروري للمرأة بعد الجماع ؟
أمثال قيلت في المرأة
من هو الرجل الأكثر جذبًا للنساء ؟
طريقة عمل الدونات المحشية
طبق الدجاج بالتوست والجبن من المطبخ الفرنسي
أمثال قيلت في اليد
حكم تناول جوزة الطيب وبيعها
قصة المثل القائل .. القرد بعين أمه غزال

قبيلة تشينشو في الهند

تشينشو هي قبيلة تتحدث اللغة التيلوجية، وتعيش في غابات نالاماليا في ولاية اندرا براديش في الهند، موزعة على مناطق ماهابوبرانغار، وكورنول، وبراكاسام، وجونتور. إنهم مجموعة قبلية محافظة ولم يتغير نمط حياتهم كثيرا ولم يحاولوا التكيف مع الحداثة. انهم يعيشون في فضائهم ومناطقهم المغلقة، وهذا يؤدي إلى حياة من استمرارية غير منقطعة. أما غابات نالاماليا فهي غابات عميقة، وتغطي جانب الجبل، ومليئة بالممرات الغادرة والتلال الخطرة. ولا تشتهر (تشينشو) بمحيطها الطبيعي. كما يتحدث ساثيا موهان من برنامجه الوثائقي عن قبيلة (تشينشو) وهو صانع افلام وثائقية هندي :

وينطلق السكان لجمع الطعام أو مطاردة الحيوانات باستخدام القوس والسهم وسكين صغيرة، وهذا كل ما يمتلكه للمطاردة والعيش. انهم يصطادون الحيوانات البرية مثل الخنازير والغزلان، ولكن مع الاهتمام المتزايد بالحفاظ على الحياة البرية، فهم يكتفون بمطاردة الحيوانات الصغيرة مثل السحالي والأرانب والطيور البرية.

اقرأ أيضا : شعب الباجا
وجبة الطعام بسيطة إلى حد ما وعادة ما تتكون من عصيدة مصنوعة من الذرة، ودرنات الغابة المغلية أو المطبوخة، ويخلطون ثمار التمر الهندي مع رماد التمر الهندي ويأكلونه، ويعتبرونه جيدا بشكل خاص للنساء الحوامل.
يأكل سكان (تشينشو) عادة قبل الخروج في الصباح، ومرة أخرى عندما يعودون إلى المنزل في المساء، وهذا يوضح القدرة الهائلة على التحمل عندهم، لأنهم يسيرون على الأقدام عبر مسارات الغابة طوال اليوم، وبنيتهم الرشيقة خادعة وتعبر عن القليل من طبيعتهم القوية والمرنة.
جميع منتجات (تشينشو) من الغابة، مثل الجذور والفواكه والدرنات، والعسل واللبان والتمر الهندي والأوراق الخضراء، ويحصلون على دخلهم الضئيل من ذلك عن طريق بيع محصولهم للتجار والتعاونيات الحكومية، لا يهتم سكان (تشينشو) كثيرا بالمال أو الثروة المادية، انهم بالكاد طوروا تقنية للحفاظ على المواد الغذائية، ورعايتهم للمستقبل هامشية حيث اعتادوا العيش على أساس يومي، ونتيجة لذلك لم يزرعوا الكثير من لمحاصيل الزراعية، على الرغم من أنهم في بعض الأحيان يعملون كعمال غابات، إلا أنهم يفضلون في الغالب التراجع عن مهاراتهم المحلية لصيد وجمع الطعام.

اقرأ أيضا : شعب شيربا في جبال الهيمالايا
لكن طريق التنمية الحديثة وجد طريقه إلى وطن تشنشو، اليوم لم تعد منطقة الغابات تنتمي إلى (تشينشو)، وقد تم الإعلان عنها كملاذ احتياطي للنمور، وكانت الحكومة تحفز تشنشو على التكيف مع الزراعة، لكنها فشلت، لأن سكان (تشينشو) رفضوا أن ينزحوا عن الغابة، واستمروا بالعيش في وئام مع النمور.
لقد حرمت قرون من الحياة في الغابة سكان (تشينشو) من القدرة على التكيف بسهولة مع المواقف الخارجية، وعلى الرغم من إرسال بعض أبنائهم إلى المدارس الحكومية، إلا أن هناك حالات قليلة جداً من التشينشو المتعلمين يجدون طريقهم إلى المجتمع الحديث السائد.
كان لسكان (تشينشو) أسياد منهم لأجيال عديدة ولم يحتاجوا لخدمات أي شخص خارجي، لأنهم غير متحمسين لمجتمع خارجي غريب وهذا غير مهم بالنسبة لهم، وعادة ما يكون لشيوخ القرية سلطة الحفاظ على الوئام الاجتماعي في العائلة أو القرية عموما. تعتبر الحياة في البرية مشقة، ولكن يعيش (تشينشو) غير مبالين بالصعوبات التي يواجهونها.

اقرأ أيضا : ما هي قصة بوذا؟
إن الجذور القوية والترابط مع التقاليد العريقة القديمة العميقة والصارمة، جعلت سكان (تشينشو) يعيشون في وطن أجدادهم بشكل حقيقي، كأبناء حقيقيين للغابة ويحتفلون بمباهج الحياة ومكاسبها.

الكلمات الدلالية:, , , , ,