سورة القصص
التريليتشا التركية
سورة النّمل
التارت الأمريكي بحشوات مختلفة
وجوب التأكد من صحة الأحاديث
تحضير خبز البريوش الهش
معلومات عن مسلسل طريق
ملخص عن رواية منزل الأشجار النّحاسيّة
سورة الشّعراء
الأبلما اللبنانية بطريقة سهلة وسريعة
سورة الفرقان
كيفية علاج سرطان الليمفوما الهامشية

قد يبدأ الطفل الجيد فجأة، بعدم الامتثال للقواعد، ودفع الحدود التي وضعها الوالدان، وتبدأ مواقفه السيئة بالتصاعد، مع الوالدين لم يتغيرا في المعاملة، فما الذي يحدث ؟ وما الذي وراء هذه التغيرات ؟ وكيف يمكن للوالدين تعديلها والتعامل معها بشكل فعال ؟
تقول العاملة الاجتماعية مع الأطفال المضطربين والمراهقين لأكثر من 30 عاما، والمتخصصة في قضايا سلوك الأطفال جانيت ليمان:

اقرأ أيضا : كيف نشجع الفضولية في الطفل؟
عندما يتغير سلوك الأطفال وخاصة في عمر ما قبل المراهقة يبدأ الآباء بالقلق، ولا عجب في ذلك،فمن المهم إدراك أنه بمجرد انتقال الطفل إلى المرحلة التالية وهي مرحلة المراهقة، فإن الوالدين سيمران بفترة حزن، نتيجة فقدان الطفل الهادئ، وقد يكون الطفل الجديد متجهمًا وقاسيا وغير مرغوب فيه، وغالبا ما يبدو وكأنه يحدث بين عشية وضحاها!
لن يبقى الطفل إلى الأبد صغيرا، وهذه حقيقة لا مفرّ منها، ويجب ان يتذكر الاهل دائما أن انتقال الطفل إلى مرحلة المراهقة، وكل ما يأتي معها هو أمر طبيعي وصحي، وهذا لا يعني أنه يجب تحمُّل أي سلوكيات غير مهذبة أو غير محترمة أو محفوفة بالمخاطر أو متحدِّيّة، فقط يجب إدراك أن ما يمر به الطفل وطريقة تصرفه، على الأرجح نموذجية.
تعتبر المراحل في الحياة حقيقية بالنسبة للجميع، وتعد المراهقة واحدة من أكثر الفترات الفوضوية في حياتنا. ينتقل بعض الأطفال خلال هذه السنوات بسلاسة أكثر من غيرهم، ولكنه عادة ما يكون وقتًا صعبًا للغاية بالنسبة إلى معظمهم، جنبا إلى جنب مع التغييرات الجسدية التي يعاني منها الطفل، هناك تغييرات اجتماعية وعاطفية كذلك، تصبح المدرسة أكثر تحديًا، وتتشكل الصداقات وتتحلل يوميًا.

اقرأ أيضا : كيف نعلّم الطفل عدم نقل الكلام؟
فبينما يمكن لسلوك طفلك الجديد المرتجل أن يكون له أسباب هرمونية، قد يكون أيضًا شيئًا خارجيًا يجعله يتصرف بطريقة غير محترمة، ومهمة الأهل هي تحميلهم المسؤولية عن سلوكهم بغض النظر عن سبب ذلك
حتى آباء الأطفال الجيدين الذين يسيئون التصرف، بحاجة إلى مهارات للتعامل مع التغيرات الحتمية في السلوكات التي تحدث مع كل طفل.

طرق للتعامل بفعالية مع تغييرات سلوك الطفل :

1. اعرف الطفل :

جزء كبير من اللغز هنا هو الحاجة إلى معرفة الطفل، هل يشعر بالغضب عندما يصاب بالمرض؟ هل يحزن عندما يخسر فريقه؟ هل يعاني من وقت عصيب في المدرسة؟ هل لديه غيرة من أحد أقرانه؟ هل يتعرض للمضايقات من قبل الطلاب الآخرين في المدرسة؟
إن معرفة الطفل ساعد على تحديد ما إذا كان ما يحدث هو شيء ظاهري، يجب أن يمر بسرعة، مثل خسارة فريق. أو شيء قد يصبح أكثر صعوبة، مثل السلوك الوقح المستمر.

اقرأ أيضا : كيف تستخدم التقدير لتحفيز سلوك الطفل الجيد؟

2. التحدث مع الطفل :

في بعض الأحيان لا يوجد شيء خارجي يمكن تحميله المسؤولية، ومع ذلك يبدو الطفل في حالة مزاجية تدوم لأيام. في بعض الحالات، أفضل شيء يمكن فعله هو التحدث إليهم أولاً، ويعتمد بدء هذه المحادثة على عمر الطفل.

3. عدم الإصرار على السلوك السيء :

في حين أنه من الجيد معرفة سبب سلوك الطفل، من المهم أيضًا عدم إعطاءه أكثر من حجمه، فإذا كان الطفل وقحًا وعديم الاحترام، فإن أفضل ما يمكن فعله هو عدم أخذ الطعم، وعدم التورط في صراع على السلطة بين الأهل والطفل.

الكلمات الدلالية:, , ,