شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

البؤساء لفيكتور هوغو

كتاب البؤساء هو رواية للكاتب الفرنسي فيكتور هوغو ، يعد كتاب من الأدب العالمي ويطلق عليه اسم البؤساء أو البائسون . تم نشر الرواية عام 1862، الرواية تصف وتنتقد الظّلم الإجتماعي الذي كان سائدًا في فرنسا ، أثناء سقوط نابليون والثّورة الفاشلة ضد الملك لويس فيليب . كما وأنها تعد من أشهر روايات القرن التاسع عشر ، وحولت إلى العديد من الأعمال التّلفزيونية والسينيمائية والمسرحية .

اقرأ أيضا : رواية الأجنحة المتكسرة .. جبران خليل جبران

معلومات عن الكاتب فيكتور ماري هوجو :

فيكتور ماري هوغو أديب وشاعر وروائي من فرنسا ، مواليد سنة 1802 من مدينة بيزنسون ، يعد من أشهر أدباء فرنسا في الرومانسية ، وترجمت له أغلب أعماله إلى أكثر من لغة .له العديد من دواوين الشعر من أشهرها ديوان ( Les Contemplations ) ، و( La Légende des siècles ) . أبرز أعماله الروائية رواية البؤساء وأحدب نوتردام . وتوفي وهو في عمر 83 عام 1885، ودفن في مقبرة العظماء .

اقرأ أيضا : رواية القوقعة .. مصطفى خليفة

ملخص رواية البؤساء :

تبدأ أحداث الرواية في قرية ديني الفرنسية ، حيث كان جان قد أطلق سراحه بعد تسعة عشر عام في سجن طولون ، بتهمتة سرقة الخبز لأخته وأطفالها الذين يموتون جوعًا وقهرًا . وبعد خروجه يرفض أصحاب الفنادق في مدينة ديني استقباله بسبب جوازه الأصفر الذي يشير إلى كونه مجرمًا سابقاً . وينام في الطّريق وهو محمل بالغضب والمرارة . يقوم الأسقف شار ميريل في مدينة ديني باستضافته في بيته ، وفي الليل يهرب جان من بيت الأسقف ويسرق أواني الفضة ، وعندما تمسكه الشرطة ، يقول ميريل بأنه هو من أعطى هذه الفضيات لجان ، ويلح عليه بأن يأخذ شمعدانين فضيين . فيقول له ميريل بأن حياتك يا جان قد وهبت لله ، وعليك أن تستخدم المال الذي تعدله هذه الفضيات لتجعل من نفسك رجلا صالحا .
تمضي ست سنوات ، يأخذ جان اسم مادلين ويصبح ثريًا جدًا ويمتلك مصنع ( مونتريل سرمير ) ويعين عمدة للقرية . ذات يوم كان يمشي في القرية وشاهد رجل تحت عجلات عربته ، قرر جان أن ينقذه بنفسه ، ينام جان تحت العربة ويرفعها بقوة لينقذ الرجل ،يشاهده رجل أمن في المدينة وهو المحقق جافيير ،الذي كان حارسًا في السجن الذي كان جان مسجون فيه ، أخذ رجل الأمن يشك في العمدة على أنه جان الحقيقي ، خصوصًا بعد رؤيته وهو يرفع العربة بقوة. قد كان يعرف شخص بهذه القوة وهو مجرم جان .
وصلت إلى القرية عاملة إسمها فانتين وقد كانت تترك ابنتها كوزيت عند عائلة تيناردييه زوجته كانت سيئة الطباع ،فانتين لم تكن تعلم أن التيناردييه كانوا لا يحسنوا معاملة كوزيت .
في يوم تتعرض فانتين إلى مضايقة في الشارع من أحد الأشخاص ، تقوم بضربه ويتم القبض عليها . تحكم بالسجن ستة أشهر . فيتدخل العمدة مادلين (جان ) ويأمر بإطلاق سراحها . فيما بعد يتهم رجل جائع بسرقة غصن فاكهة ، وقد كان هذا الرجل يشبه جان ، فوجهت له تهمة السرقة على أنه جان . أما مفتش الشرطة جافيير فكان متحمس جدا لأتهام ذلك الرجل بأنه جان . وشهد أمام المحكمة أنه هو جان نفسه .

اقرأ أيضا :رواية الشياطين .. فيودور دوستويفسكي
بعدها يعيش جان داخل دوامة تأنيب الضمير ، العمدة مادلين او جان يعمل على تسليم نفسه للمحكمة لكي ينقذ الرجل البريء ، وكشف عن حقيقة نفسه مما جعل مصيره السجن من جديد ، وقد نظرت المحكمة على أنه صاحب اسبقيات . خلال نقله من سجن إلى آخر استطاع الفرار والاختباء ، بعدها تبنى كوزيت ابنة فانتين عند موت أمها إثر مرضها وفقرها، فكرس حياته لإسعادها .

الكلمات الدلالية:, , , ,