سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان
سورة العنكبوت

ونستون ليونارد سبنسر تشرشل، (من مواليد 30 نوفمبر 1874، قصر بلينهايم، أوكسفور، إنجلترا، توفي في 24 يناير 1965، لندن)، وهو رجل دولة بريطاني، وخطيب ومؤلف، ورئيسًا للوزراء (1940-1945، 1951 – 1955)، حشدَ الشعب البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية وقاد بلاده من حافة الهزيمة إلى النصر، كما تحدث أستاذ التاريخ الأمريكي والمؤسسات هاربرت نيكولاس، في جامعة أكسفورد، ومؤلف كتاب بريطانيا والولايات المتحدة وغيرها من الكتب عن ونستون تشرشل :
و يقول نيكولاس بعد ظهور بارز في السياسة الوطنية قبل الحرب العالمية الأولى، اكتسب تشرشل سمعة الحكم غير المنظّم في الحرب وفي العقد التالي، وكان وحيدا حتى جعلَه ردُّه على تحدي أدولف هتلر، إلى قيادة ائتلاف وطني عام 1940، مع فرانكلين روزفلت وجوزيف ستالين، وقام بتشكيل استراتيجية الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، وبعد الانهيار من التحالف نبّه الغرب إلى التهديد التوسعي للاتحاد السوفياتي، وقاده حزب المحافظين إلى منصبه في عام 1951 وظل رئيسا للوزراء حتى عام 1955، عندما أجبرته صحته على الاستقالة.

اقرأ أيضا : القائد البريطاني دوق ويلينغتون (1769-1852)
تسري في عروق تشرشل دماء كل الشعوب الناطقة بالإنجليزية التي كانت وحدتها في السلام والحرب، هدفا دائما لتشجيعه، عن طريق والده، اللورد راندولف تشرشل، سياسي حزب المحافظين النحاسي، كان ينحدر مباشرة من جون تشرشل، الدوق الأول لمارلبورو، بطل الحروب ضد لويس الرابع عشر الفرنسي في أوائل القرن الثامن عشر.
مرّ تشرشل بطفولة غير سعيدة ومهملّة، وبسبب تحصيله الأكاديمي الضعيف، قرر والده إدخاله مهنة في الجيش. في المحاولة الثالثة فقط نجح في اجتياز امتحان القبول في الكلية العسكرية الملكية، وهي الآن أكاديمية ساندهيرست.
في عام 1895، عام وفاة والده المأساوي، وفي عام 1896 ذهب فوجه في الكلية إلى الهند، حيث خدم كجندي وصحفي على الحدود الشمالية الغربية 1897. جذبت رسائله اهتماما كبيرا، وكانت بمثابة انطلاقه على مهنة التأليف التي تابعها بشكل متقطع طوال حياته.

اقرأ أيضا : القائد المغولي جَنْكِيزُ خَانَ
• ميراثه :
في أي عصر ووقت كان لرجل من قوة ومواهب تشرشل أن يترك بصمته على الأحداث والمجتمع، كان الصحفي الموهوب، وكاتب السيرة الذاتية والمؤرخ من النسب الكلاسيكية، ورسام الهواة الموهوب، وخطيب القوة النادرة، وجندي من الشجاعة والتميز، لقد كان تشرشل رجلاً من النوع النادر بكل المقاييس.
كقائد في زمن الحرب ترك بصمته التي لا تمحى من تاريخ بريطانيا والعالم. وبهذه الصفة، وفي ذروة صلاحياته، اتحد في قلوب متناغمة مع قناعاته الليبرالية بشأن الإصلاح الاجتماعي، وتفانيه العميق في المحافظة على إرث تاريخ بلده، ومقاومته التي لا تتزعزع للاستبداد من اليمين أو من اليسار.
كان قادرا على النظر إلى ما وراء بريطانيا، أي إلى مجتمع الأطلسي الأكبر والوحدة النهائية لأوروبا، وهو رومانسي، وكان أيضًا واقعيًا، مع حساسية استثنائية للاعتبارات التكتيكية في الوقت نفسه حيث كان يلتزم بثبات بأهدافه الإستراتيجية.

اقرأ أيضا : القائد الفيتنامي هوشي منه 
وطني متحمّس، كان أيضًا مواطنا بإحساس عالمي، ومقاتل لا يقهر، وكان منتصرا سخيا. وحتى في مرحلة الانتقال من الحرب إلى السلام، وهي مرحلة تعثر فيها قادة آخرون في كثير من الأحيان، كشفت هذه المرحلة في سن متقدمة، أن القدرة على التعلم وتكييفها كانت في كثير من النواحي متفوقة عنده على زملائه الأصغر سنًا.

الكلمات الدلالية:, , ,