سورة الزّمر
سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان

ستيف بانون هو استراتيجي سياسي أمريكي، والمنسّق الأساسي لحملة دونالد ترامب الناجحة للرئاسة في عام 2016، وهو مسؤول تنفيذي سابق في شبكة أخبار “برايتبارت” المثيرة للجدل، والتي وصفها ذات مرة كمنصة لليمين الأيمن، وهي مجموعة من الشباب والجمهوريين الساخطين والقوميين البيض الذين برزوا في جانب ترامب، كما يقول الصحفي السياسي الشهير توم مورس، والذي له عقدين من الخبرة في مجال السياسة والحكومة.
ويضيف توم : بانون هو واحد من أكثر الشخصيات استقطابا في السياسة الأمريكية الحديثة، وقد اتُهم بالسماح لأخبار بريبارت وإدارة ترامب بنشر آراء عنصرية ومعادية للساميّة في التيار الرئيسي.

اقرأ أيضا : السياسي ديزموند توتو
تولى بانون موقع اخبار بريتابارت عندما توفي مؤسسها، أندرو بريتبارت، في عام 2012، وقد روّج بشكل روتيني لقصص مصمّمة لتهديد القراء حول الهجرة غير الشرعية والقانون الشرعي، وقد أخبر بانون أحد المراسلين في صحيفة “ماذر جونز” في عام 2016 : “نحن منصة اليمين البديل”. ترك بانون موقع اخبار بريتابارت، وعمل مع ترامب لمدة عام، وعاد بعده إليها في أغسطس 2017، وشغل منصب الرئيس التنفيذي لشبكة الأخبار حتى يناير 2018.
ستيف بانون مسؤول إلى حد كبير عن مقاومة ترامب للتنازل في قضايا الهجرة، مثل الجدار المقترح على طول حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، اعتقد بانون أن الحل الوسط لن يساعد الرئيس على اكتساب زمام الأمور مع المنتقصين، ويضعف دعمه بين قاعدة مؤييده، شعر بانون بالطريقة الوحيدة التي يستطيع ترامب من خلالها توسيع دعمه بين الأمريكيين، وهو التمسك بمعتقداته الإيديولوجية الجامدة.
كان القلق الرئيسي لسياسة بانون هو ما أسماه “الحرب الاقتصادية” التي شنتها الولايات المتحدة مع الصين، والاعتقاد بأنه، كما قال، “لقد حطموا عولمة العالم الأمريكية، وأنشأوا طبقة وسطى في آسيا”.

اقرأ أيضا : السياسي الأسترالي توني أبوت
وقال ايضا : ” نحن في حرب اقتصادية مع الصين، وسيكون أحدنا مهيمنا في غضون 25 أو 30 عاما وسيصبح الأمر كذلك إذا سلكنا هذا المسار، بالنسبة لي الحرب الاقتصادية مع الصين هي كل شيء، وعلينا أن نركز بشكل مجنون على ذلك، إذا ما واصلنا الخسارة، فنحن على بعد خمس سنوات، وأعتقد بعد مرور عشر سنوات على الأكثر، أن نصل إلى نقطة انعطاف لن نتمكن من استردادها أبدا، لقد توصلنا إلى استنتاج مفاده أنهم في حرب اقتصادية وأنهم يسحقوننا” .
ربما يكون الجانب الأقل شهرة في مهنة بانون، هو الوقت الذي قضاه في الأعمال المصرفية. بدأ بانون حياته المهنية في وول ستريت في عام 1985، في عمليات الاندماج والاستحواذ مع غولدمان ساكس، وتمت ترقيته إلى نائب الرئيس بعد ذلك بثلاث سنوات.
قال بانون لصحيفة شيكاجو تريبيون في مارس / آذار 2017 إن سنواته الثلاث الأولى في بنك جولدمان ساكس كانت “للاستجابة إلى طفرة في عمليات الاستحواذ المعادية، لقد اتخذ بنك جولدمان ساكس صف الشركات التي تتعرض للهجوم من المهاجمين من الشركات وشركات الاستدانة المدعومة، مع استراتيجيات لحماية الشركات من غير المرغوب فيهم.
لقد انشق عن هذه الشركة الضخمة في عام 1990 لإطلاق بنكه الاستثماري الخاص، الذي استثمر بشكل أساسي في الأفلام والملكية الفكرية الأخرى.

اقرأ أيضا : السياسية برونوين بيشوب
خدم بانون سبع سنوات في البحرية الأمريكية، وتجنّد في المحمية في عام 1976، وترك في عام 1983 كضابط. خدم في عمليتين في البحر، ثم خدم ثلاث سنوات في البنتاغون، وكان يعمل على الميزانيات البحرية.

الكلمات الدلالية:, , , ,