سورة الزّمر
سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان

مارجريت هيلدا تاتشر، ولدت في 13 أكتوبر 1925، في إنجلترا، وتوفيت في 8 أبريل 2013، لندن)، وهي سياسية من حزب المحافظين البريطاني ورئيسة الوزراء (1979 -1990)، وأول رئيسة وزراء في أوروبا. لقد نجحت رئيسة الوزراء البريطانية الوحيدة في القرن العشرين في الفوز بثلاث فترات متتالية، وهي أطول فترة خدمت فيها بريطانيا باستمرار في منصب رئيس الوزراء منذ عام 1827، فقد سارعت إلى تطور الاقتصاد البريطاني من التحيز إلى الليبرالية. كما يتحدث هوغو يونغ من كتابه (السيدة الحديدية : سيرة مارغريت تاتشر) عن السيدة مارغريت تاتشر، وهو كاتب عمود سياسي في صحيفة الجارديان ، وجاء في الكتاب :

اقرأ أيضا : السياسية برونوين بيشوب
شكلت ابنة ألفريد روبرتس، البقال والناظر المحلي الذي أصبح لاحقا رئيس بلدية غرانثام، رغبة مبكرة في أن تكون سياسية. قادتها قدرتها الفكرية إلى جامعة أكسفورد، حيث درست الكيمياء، جنبا إلى جنب مع نشاطها السياسي، لتصبح واحدة من أولى رؤساء النساء في رابطة أوكسفورد للمحافظات.
بعد تخرجها في عام 1947 عملت لمدة أربع سنوات ككيميائية أبحاث، منذ عام 1954 مارست المحاماة وتخصصت في قانون الضرائب، في عام 1951 تزوجت من رجل دين ثري، دينيس تاتشر (مواليد 1915 – 2003)، الذي دعم طموحها السياسي.
ترشحت مارغريت لأول مرة للبرلمان في عام 1950 لكنها لم تنجح، على الرغم من زيادة أصوات المحافظين المحليين بنسبة 50 في المئة. في عام 1959، دخلت مجلس العموم، وحصلت على مقعد المحافظين “الآمن” في فينتشلي في شمال لندن. لقد ارتقت بثبات داخل الحزب، وعملت كسكرتيرة برلمانية في وزارة المعاشات والتأمين الوطني (1961-1964)، وكمتحدثة رئيسية عن المعارضة في مجال التعليم (1969-1970)، وكوزيرة للخارجية للتعليم والعلوم (1970 74) في حكومة إدوارد هيث المحافظ. في حين كانت مارغريت عضواً في مجلس وزراء هيث (كانت ثاني امرأة تشغل حقيبة وزارية في حكومة محافظة)، ألغت برنامجا وفر حليبا مجانيا لأطفال المدارس، مما أثار عاصفة من الجدل ودفع المعارضين في حزب العمال إلى التهكم.

اقرأ أيضا : جواهر لال نهرو (1889-1964)
كما أنشأت مدارس أكثر شمولية، قدمها حزب العمال في الستينيات لتوفير تعليم أكاديمي صارم لأطفال الطبقة العاملة، بعد أن خسر هيث انتخابين متتاليين في عام 1974، كانت مارغريت تاتشر، رغم انخفاضها في التسلسل الهرمي للحزب، هي الوزيرة الوحيدة المستعدة لتحديه من أجل قيادة الحزب. بدعم من الجناح اليميني المحافظ، تم انتخابها كزعيم في فبراير 1975، وبالتالي بدأت في صعود دام 15 عامًا من شأنه أن يغير وجه بريطانيا.
قادت مارغريت المحافظين إلى فوز انتخابي حاسم في عام 1979 بعد سلسلة من الإضرابات الكبرى خلال فصل الشتاء في ما يسمى بشتاء السخط، في ظل حكومة حزب العمل في جيمس كالاهان. على النقيض من حزب المحافظين المعتدل ذي الطراز القديم، دعت مارغريت إلى استقلال أكبر للفرد من الولاية، وإنهاء التدخل الحكومي المفرط في الاقتصاد، بما في ذلك خصخصة الشركات المملوكة للدولة وبيع المساكن العامة للمستأجرين، وتخفيضات في النفقات على الخدمات الاجتماعية مثل الرعاية الصحية والتعليم والإسكان، وفرض قيود على طبع النقود بما يتفق مع النظرية الاقتصادية للنظرية النقدية، والقيود القانونية على النقابات العمالية.

اقرأ أيضا : السياسي الأسترالي توني أبوت
جاء مصطلح التاتشرية ليس للإشارة إلى هذه السياسات فحسب، بل إلى جوانب معينة من نظرتها الأخلاقية وأسلوبها الشخصي، بما في ذلك الاستبداد الأخلاقي، والقومية العنيفة، والاعتراف المتحمس لمصالح الفرد، ونهج متشدد لا هوادة فيه لتحقيق أهداف سياسية.

الكلمات الدلالية:, , ,