شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

اعتاد معظم الأطباء تقديم النصح لمراقبة عدد المرات التي يأكل فيها الشخص اللحوم، والبيض، ومنتجات الألبان عالية الدسم، بسبب المستويات المرتفعة من الدهون المشبعة والكولسترول التي تحتوي عليها. يمكن أن يؤدي استهلاك الدهون المشبعة إلى رفع مستويات الكولسترول منخفض الكثافة ، والكولسترول الضار، والنوع المتورط في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ونتائجها، مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية، وفقا لدراسة لمؤسسة كليفلاند كلينك، ومقرها الرئيسي في أوهايو، وهي واحدة من أفضل ثلاث مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضا : العلاقة بين أمراض القلب وأمراض الكلى
لكن درجة الارتباط بين الدهون الغذائية والكوليسترول وأمراض القلب، قد تم التشكيك بها مؤخرًا، لأنه تم إثبات أن معظم الكوليسترول يتم إنتاجه من قبل الكبد، و 15 – 20 % فقط يأتي من النظام الغذائي.
هذا الاكتشاف ليس ترخيصًا لتناول اللحم المقدد، والبيض، والخبز المحمص بالزبدة، لأن الخبراء ما زالوا ينصحون بتناول هذه الأطعمة باعتدال. على الرغم من أن هذه الأطعمة قد لا ترفع الكولسترول بقدر ما كان يعتقد سابقًا، لكنها تعيث فسادًا على صحة القلب والأوعية الدموية بطريقة مختلفة.
وجدت دراسات المؤسسة أيضا، صلة مباشرة بين المنتجات الكيميائية التي يتم إنشاؤها في القناة الهضمية عندما يتم تناول هذه الأطعمة، ووقوع نوبة قلبية، وسكتة الدماغية، وفشل في القلب، والموت، فإنها النتائج السلبية الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية .
إن الأمعاء تعج بالبكتيريا التي تعمل كمرشح لأكبر تعرض مع البيئة وهو الطعام الذي نأكله، وما نطعمه لهذه البكتيريا مع مرور الوقت، يؤثر على ما يحدث في جميع أنحاء أجسادنا، كما يقول دكتور الطب ورئيس قسم طب القلب الوقائي في كليفلاند كلينيك، ستانلي هازن، وهو الذي قاد بحوث المؤسسة في هذا المجال.

اقرأ أيضا : ما هو اعتلال عضلة القلب المقيد ؟ وما أسبابه ؟
أجرى مختبر الدكتور هازن دراسات رئيسية، اكتشفت وجود صلة ميكانيكية بين الميكروبات المعوية وأمراض القلب، عن طريق مادة تسمى(TMAO)، وتتكون من المواد الغذائية الشائعة في المنتجات الحيوانية.
أظهرت هذه الدراسات، كيف أن بعض البكتيريا في الأمعاء تحول الكولين (وهو منتج ثانوي من الليسيثين الموجود في اللحم، وصفار البيض، ومنتجات الألبان عالية الدسم)، إلى تريميثيل أمينTMA ، الذي يتم امتصاصه في مجرى الدم ويتم استقلابه، وفي الكبد يتم تحويل TMA إلى TMAO، والذي يبدو أنه لاعب رئيسي في عدد من الامراض المرتبطة بجدران الأوعية الدموية.
وعلاوة على ذلك، كشفت هذه الدراسات وجود صلة واضحة بين ارتفاع مستويات TMAO والاصابة بمعدلات أعلى من النوبات القلبية، والسكتة الدماغية، والوفاة في غضون ثلاث سنوات، فضلا عن تسارع أمراض القلب في النماذج الحيوانية.

وأظهر مختبر الدكتور هازن أن نفس العملية المستندة إلى الميكروبات، تؤدي دورا في أمراض القلب المتسارعة بعد ابتلاع الكارنيتين (وهو مركب يوجد بشكل طبيعي في معظم اللحوم الحمراء، ولكنه أيضا مادة مضافة متكررة في مشروبات الطاقة)، ووجدت الدراسة أن الأمعاء تتحول أيضا إلى كارنيتيني L-TMA ثم إلىTMAO وأن TMAOيساهم في أمراض القلب، من خلال تغيير كيفية استخدام الجسم للكولسترول. كما أن TMAO يثير التهابا في الأوعية الدموية، وينتج لويحات غير مستقرة في جدران الشرايين، مما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.

اقرأ أيضا : علاقة الإجهاد بأمراض القلب
وقد أظهرت الدراسات الإضافية التي أجراها فريق الدكتور هازين، وجود صلة بين مسار TMAO وفشل القلب. عندما فحصوا دور TMAO عند المرضى الذين يعانون من فشل القلب، وجدوا أنه كلما ارتفع مستوى TMAO، كلما زاد خطر الموت القلبي الوعائي.

الكلمات الدلالية:, , , , , ,