شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

ممارسة الرياضة بانتظام هي استراتيجية رئيسية في الوقاية من أمراض القلب، لكن القصة لا تنتهي هنا، هناك عدد متزايد من الإحصاءات التي تربط النشاط البدني وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما يقول اخصائي الطب البديل والرياضي دانيال بوبنيس، من جامعة ليكوانا/ بينسيلفيا.
تلاحظ جمعية القلب الأمريكية، أن التمارين المنتظمة تؤدي إلى عادات صحية في القلب، ويمكن أن تمنع حالات مثل السمنة، وارتفاع ضغط الدم، وانخفاض مستويات الكولسترول، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية.

اقرأ أيضا : علاقة السمنة بأمراض القلب

– الشيخوخة وممارسة الرياضة : 

مع التقدم في العمر، يصبح الشخص أقل نشاطا جسديا. ولكن مع التقدم في السن، تزيد الحاجة إلى ممارسة تمرينات رياضية أكثر انتظاما، وليس أقل. و تلاحظ الجمعية أن 69 في المئة من جميع البالغين يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن، وهذا العدد في تزايد.
يساعد النشاط البدني على منع فقدان قوة العظام، وزيادة قوة العضلات، وتحسين التنسيق والتوازن في الجسم. وقد أظهرت الدراسات أن زيادة مستويات النشاط البدني تقلل من خطر العديد من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.

اقرأ أيضا : كيفية حساب عمر القلب الفعلي
بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض القلب، يمكن أن تفيدهم التمارين بما يلي :
1. تقليل خطر الموت بسبب مرض القلب.
2. ان تكون النوبة القلبية غير مميتة.
3. لا يحتاجون جراحة لتغيير شرايين القلب أو رأب الأوعية.
وبالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من أمراض القلب، فإن التمارين الرياضية المنتظمة يمكن أن تقلل من فرصة تطويرها.
في تقارير مركز مكافحة الأمراض الأمريكي، إن أمراض القلب هي السبب الأول للوفاة بالنسبة لمعظم الناس في الولايات المتحدة. في كل عام، يعاني ما يقرب من 525.000 أمريكي من نوبة قلبية واحدة. بالإضافة إلى 210.000 الذين تعرضوا بالفعل لأزمة قلبية لديهم غيرها.

اقرأ أيضا : السكري وأمراض القلب
ويحدد المركز السبب في ذلك، أن عدم النشاط البدني هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. فقط أكثر بقليل من 20 في المائة من البالغين، يستوفون المبادئ التوجيهية للنشاط البدني لكل من الأنشطة الهوائية وتقوية العضلات.
بالاضافة إلى أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يخفض ضغط الدم، ويمكنه تحسين مستويات الكوليسترول. و توصي جمعية القلب الأمريكية، بأربعين دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى القوي، من 3-4 مرات في الأسبوع.
كما أفادت الجمعية بأن الأشخاص النشطين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكوليسترول، والأمراض المزمنة مثل أمراض القلب، هم أقل عرضة للموت قبل الأوان من الأشخاص غير النشطين الذين يعانون من هذه الظروف.
وقد أشارت دراسة (ما وراء الأدوية والنظام الغذائي) التي أجريت عام 2013، إلى أن المستويات المرتفعة من النشاط البدني ترتبط بانخفاض بنسبة 21٪ في حالات أمراض القلب التاجية للرجال، و29٪ من حالات أمراض الشرايين التاجية لدى النساء. وخلص الباحثون إلى أن ارتفاع مستويات اللياقة يشير إلى انخفاض معدلات الوفيات والمضاعفات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

اقرأ أيضا : أعراض قصور القلب وأسبابه

– ما الذي يجب فعله :

الطبيب هو من يحدد التمارين المناسبة لكل شخص، بحسب استعداد جسمه للمرض، أم أن التمارين للوقاية وحسب، أو ان الشخص قد تعرض بالفعل لنوبة قلبية، أو حدث قلبي وعائي من قبل.

الكلمات الدلالية:, , , ,