شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

الكثير من الأشياء يمكن أن تجعلنا نشعر بالقلق أو تسبب الألم للمعدة، الفيروسات والبكتيريا هي أسباب مادية رئيسية للغثيان والقيء. ولكن العواطف وخاصة القلق، والتوتر، والإثارة، لها دور كبير في التأثير على المعدة. مثلا القلق الاجتماعي، عند الذهاب الى حفلة كبيرة، أو اليوم الأول في الوظيفة أو المدرسة الجديدة. أو قلق من الأداء في اجتماع ما، أو التّحضير لمباراة. كما تقول الدكتورة في الطب، ومديرة مركز نازارو الطبي، برونيلدا نازارو.

اقرأ أيضا : طرق للتخلص من التوتر النفسي

– كيف تؤثر العواطف على جسدنا ؟

تقول الدكتورة الأستاذة في قسم علم النفس في كلية هانتر، تريسي أدنيس : حياتنا مليئة بالعواطف، من الغضب والخجل، والخوف والبهجة. كل من هذه العواطف تسبب استجابات جسدية معقدة. عندما نكون غاضبين، على سبيل المثال، يزداد معدل ضربات القلب، وتدفقات الأدرينالين، وارتفاع ضغط الدم، وتبدو الوجوه حمراء.
هذه التغيرات الفسيولوجية، والغدد الصماء العصبية المرتبطة بالعواطف، تؤثر على جميع جوانب الجسم، بما في ذلك الجهاز الهضمي، وهذه الاستجابات الجسدية يمكن أن تبدأ وتتوقف فجأة وتكون شديدة للغاية.
وشدة هذه العواطف يمكن أن تجعل الجسم في حالة فرط، مما ينتج عنه آلام مِعدِية معوية، او آلام في المعدة، أو غثيان، أو قيء، أو إسهال.على المدى الطويل، يمكن لهذه الاستجابات الهرمونية العصبية نفسها أن تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

اقرأ أيضا : كيف تحوّل الضعط والتوتر إلى نجاح؟

تقول الدكتورة برونيلدا : إذا كان الشخص يعاني من اضطرابات في المعدة أو غثيان متكرر، فيجب أولا مراجعة الطبيب لاستبعاد أي سبب مادي. والأسباب الفيزيائية هي البكتيريا، أو الفيروسات، أو ارتجاع الأحماض، أو عدم تحمل اللاكتوز، والإمساك عادة ما يكون وراء آلام المعدة والقيء للأطفال الأصغر سنا.
يقول الأستاذ المساعد لطب الأطفال في كلية الطب بجامعة جنوب كاليفورنيا، كريس تولشر : إن الأمر يتجاوز مرحلة الطفولة عندما تكون الشكاوى من البطن تسبب الإجهاد. بمجرد استبعاد الأسباب الجسدية، يجب إلقاء نظرة عن كثب على كيفية التفاعل مع المواقف العصيبة.
تقول الدكتورة تريسي أدنيس : الكل يعرف ان العقل يؤثر على الجسد، والعكس صحيح، وعلم الانفعال والضغط أصبح جزءا اساسيا من الفهم البديهي. العلاج يمكن أن يساعد الأطفال والبالغين. ولكن، في كثير من الأحيان لا توجد حاجة للمعالج، فتعلم كيفية تنظيم العواطف بشكل أكثر فعالية يساعد أيضا.
ﻋﻟﯽ ﺳﺑﯾل اﻟﻣﺛﺎل، رﺑﻣﺎ ﮐﺎن ﻣن اﻟﻣﻣﮐن أن ﻣﻘﺎﺑﻟﺔ ﺷﺧﺻﯾﺔ أو اﺧﺗﺑﺎر ﻣدرﺳﻲ، تصيب الشخص بالتوتر، خشية الفشل. هذا الخوف يؤدي إلى سلسلة من المشاعر السلبية، والإجهاد، والضيق البدني. بدلا من ذلك، إن محاولة رؤية الوضع في ضوء أكثر إيجابية : كأن تكون المقابلة فرصة لتبادل الخبرات والحماس أو التعلّم، يكون افضل. والايجابية مثل أي شيء، تحتاج الممارسة.

اقرأ أيضا : قوة التوقع قد تغير حياتك
– نصائح لإدارة التوتر والقلق والإثارة المفرطة من الدكتورة برونيلدا :
1. التنفس العميق.
2. تمرين خفيف، كالمشي والتمتد وتهدئة الجسم أو التفكير المفرط.
3. التأمل، والتركيز على التنفس، وما يحدث من حولك الآن.
4. الانصراف الى شيء ممتع، مثل التلفزيون، أو الزراعة، أو اللعب مع الحيوانات الأليفة، أو زيارة الأصدقاء.
5. مواجهة المخاوف والتغلب عليها.

الكلمات الدلالية:, , ,