سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان
سورة العنكبوت

ماو تسي تونغ، هو المنظِّر الماركسي الصيني الرئيسي، والجندي، ورجل الدولة الذي قاد الثورة الشيوعية في بلاده. كان ماو تسي زعيم الحزب الشيوعي الصيني، من عام 1935 حتى وفاته، وكان رئيسا لجمهورية الصين الشعبية، من عام 1949 إلى عام 1959، ورئيس الحزب أيضا حتى وفاته، بحسب قول استاذ السياسة في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن، ومؤلف كتاب (فِكر ماو تسي تونغ)، ستيوارت رينولدز شرام.
ويقول ستيورات : عندما خرجت الصين بعد نصف قرن من الثورة، كأكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان، وأطلقت نفسها على طريق التنمية الاقتصادية والتغيير الاجتماعي، احتل ماو تسي تونغ مكانا حاسما في قصة نهضة البلاد. من المؤكد أنه لم يلعب دورا مهيمنا طوال النضال بأكمله.

اقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الثامن مارتين فان بورين
في السنوات الأولى للحزب الشيوعي الصيني، كانت شخصيته ثانوية، حتى أنها لا تكاد تذكر، حتى بعد أربعينيات القرن العشرين ربما باستثناء الثورة الثقافية، لم تكن القرارات الحاسمة له وحده. ومع ذلك، بالنظر إلى الفترة بأكملها منذ تأسيس الحزب الشيوعي الصيني في عام 1921، إلى وفاة ماو تسي في عام 1976، يمكن للمرء أن ينظر إلى ماو تسي تونج إلى حد كبير باعتباره المهندس الرئيسي للصين الجديدة.
– ملخص عن حياته من كتاب (فِكر ماو تسي تونغ) :
ولد ماو في قرية شاوشان في إقليم هونان، وهو ابن فلاح سابق أصبح ثريا كمزارع وتاجر للحبوب. ونشأ في بيئة لم يتم تقييم التعليم فيها إلا كتدريب لحفظ السجلات والحسابات. من سن الثامنة درسَ في مدرسة ابتدائية في قريته الأصلية، حيث اكتسب معرفة أساسية بكلاسيكيات الكونفوشيوسية.
في سن الثالثة عشر أُجبر على بدء العمل بدوام كامل في مزرعة عائلته. تمرد ماو على سلطة أبيه التي تضمنت زواجا مرتبا أُجبر عليه ولم يعترف به أبدا، وترك عائلته للدراسة في مدرسة ابتدائية أعلى في مقاطعة مجاورة، ثم في مدرسة ثانوية في عاصمة المقاطعة، تشانغشا.

اقرأ أيضا : رونالد ريغين.. الرئيس الأمريكي الأربعين
هناك اتّصل بأفكار جديدة من الغرب، كما صاغها مصلحون سياسيون وثقافيون مثل ليانغ كيشاو، والثوري القومي صن يات صن. بالكاد كان قد بدأ في دراسة الأفكار الثورية، عندما بدأت الثورة الحقيقية تحدثت أمام عينيه. في 10 أكتوبر 1911، اندلع القتال ضد أسرة تشينغ في ووشانغ، وفي غضون أسبوعين وصلت الثورة إلى تشانغشا.
تجنّد ماو في وحدة من الجيش الثوري في هونان، وأمضى ستة أشهر كجندي. أكدت تجربته العسكرية القصيرة الأولى إعجابه بزعماء القادة العسكريين ومآثرهم.
كان ربيع عام 1912 بمثابة ميلاد الجمهورية الصينية الجديدة، ونهاية الخدمة العسكرية لماو، لمدة عام واحد انجرف من شيء إلى آخر بين مدرسة للشرطة، ومدرسة للحقوق، ومدرسة إدارة الأعمال. درس التاريخ في مدرسة ثانوية، ثم قضى بضعة أشهر في قراءة العديد من الأعمال الكلاسيكية للتقاليد الليبرالية الغربية في مكتبة المقاطعة.

اقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي السّادس والثّلاثون ليندون جونسون
تخرج ماو من المدرسة العادية الأولى بالمقاطعة في تشانغشا في عام 1918. في حين كانت المدرسة العادية مؤسسة ثانوية بدلا من التعليم العالي، إلا أنها كانت تقدم مستوى تعليم عال في التاريخ، والأدب، والفلسفة الصينية، وكذلك في الأفكار الغربية.
أثناء وجوده في المدرسة، اكتسب ماو أيضا خبرته الأولى في النشاط السياسي من خلال المساعدة في تأسيس العديد من المنظمات الطلابية. كانت اهمها تأسيس جمعية دراسة الشعب الجديدة في شتاء1917-1918 انضم العديد من أعضائها لاحقا إلى الحزب الشيوعي.

الكلمات الدلالية:, , ,