سورة ص
سورة الصّافات
سورة يس
سورة فاطر
سورة سبأ
سورة الأحزاب
أصابع السيدة (ليدي فنجرز) بطريقة سهلة ومع التيراميسو
سورة السّجدة
سورة لقمان
سورة الرّوم
عن رواية الحارس في حقل الشّوفان
سورة العنكبوت

حكم التدخين في الإسلام

يظن البعض أن تدخين السجائر أمر مخيّر مع وجود التحذيرات بشأنه من الأطباء بخطورته على الصحة ، فهل يرضى الله عز وجل بأي مخلوق أن يضر نفسه؟
يجيب الشيخ والداعية الدكتور نبيل العوضي عن هذا ويقول : بالطبع لا “فلا ضرر ولا ضرار” فهو حرام، فهذا الجسد أمانة يحرم على الإنسان أن يضره أو يلقي بنفسه الى التهلكة فقد قال تعالى: ” وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195)، وبحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن الدخان يقتل سنوياً ما يقارب ثلاثة ملايين إنسان، وإن استمر الحال على ما هو عليه فإنه كل سنة سوف يقتل الدخان عشر ملايين إنسان، وإن 70% من قتلى وضحايا الدخان هم من دول العالم الثالث أي من الدول النامية.

اقرأ أيضا : حكم الإقتراض من البنوك الربوية وقت الضّرورة
إن الله تعالى أحل الطيبات وحرم على الإنسان الخبائث، كما قال تعالى:” الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157).
وأرسل الله تعالى الرسل لأجل أن يُعَلِموا البشر هذا الأمر،و أن يحللوا لهم الطيبات ويحرموا الخبائث، لكن بعض النّاس يصّر إلا على الخبائث.
إن ثمن علبة السجائر في البلد المصنعة لها تساوي ضعف ثمنها في الدول النامية، فبالرغم من تكلفة النقل والجمارك والشحن والبيع في الدول النامية ومع كل ذلك يبقى ثمنها في الدول النامية نصف ثمنها في الدول المصنعة، وذلك لأن الدول المصنعة ترفع أسعارها حتى لا يقبل أحد على شرائها، أمّا في الدّول النّامية تقدم التسهيلات للحصول عليها . مما يسبب دمار اقتصادي وجوع وفقر، فلو رأينا شخص يخرج عملهويحرقها سيقال عنه مجنون وحرام وقد نهى الرسول الكريم عن إضاعته للمال .
ويكمل الشيخ نبيل العوضي كلامه لما سبق ويسأل فماذا عن الشخص الذي يحرق ماله بالسجائر ويحرق رئته و صحته أليس بحرام؟ لا يوجد أي شك أنه حرام ولكن للأسف ما زال بعض النّاس يكابر على هذا.

اقرأ أيضا : حكم التّكني بأبي القاسم
المشكلة في الدخان أن بعض الناس ابتلي به وهو صغير في السن، بسبب رفقاء السوء، أو في المدرسة أو في حي من الأحياء أو في مجلس ، أو الصديقة تعلم صديقتها وتقول لها جربي فقط مرة واحدة فهذا به إثارة، ليضحكوا عليها، ليخدعوه بذلك ويخدوعها.
إن النيكوتين فيه إدمان وفيه أيضا ضرر حيث إنه يضر الجسم مباشرة ويضر الجهاز التنفسي والقلب ويسبب أمراض في الشرايين، ويسبب سرطان في الفم والحنجرة وسرطان المريء والرئة ، و أنواع كثيرة من السرطانات في الجسم كلها بسبب الدخان، ويحدث الجلطات والذبحات الصدرية وكم سبب الدخان من أمراض في الربو والسعال وقد جعل الكثيرمن الأشخاص لا ينامون الليل فكل هذا بسبب الدخان. فلتتب أيها الانسان، ولتجعل هذه الساعة بداية حياة جديدة بينك وبين الله ولتقل لا دخان بعد هذا اليوم ولتكن بداية جديدة.

الكلمات الدلالية:, , ,