حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية
كيفية عمل العصيدة اليمنية بالمرق
الدبلة التونسية أو ذنين القاضي
شرح الحديث النبوي الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ
البان كيك الكوري
مبيحات الإفطار في رمضان
بسكويت اللوز أو الغريبة الليبية
طرق تحقق الخشوع في الصلاة

السمنة مرض خطير ينبغي علاجه دائماً بعناية وقوة ، فالمصابون بالسمنة من رجال أو نساء يموتون عادة بالأمراض القلبية والشريانية، وتهبط نسبة الوفيات عند السمان الذين يأخذون بالنحول إلى أن تعود معادلة للنسبة الطبيعية، وهذا ما يفسح مجالاً للتفاؤل لحسن الحظ.
هناك الكثير من مفاهيم السمنة، إذ يمكن للطبيب أن يصف مريضه بالسمنة حتى قبل أن يصل إلى ١٠٠ كيلو من وزنه! فالوزن المثالي للشخص يساوي طول قامته، أما الزيادة في الوزن فلا تعني السمنة دائما، فممكن أن يكون تضخم عضلي غير عادي، والسمنة تكون عندما يكتنز الجسم بالشحم بشكل غير طبيعي.
وبحسب إحصائيات شركات التأمين الأمريكية أثبتت أن السمان يموتون مبكراً، وهم أشد مرضًا من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، وهذا ما جعل المرأة تفكر دائما كيف تستعيد رشاقتها القديمة، فالسيدات اللواتي تأخذ أجسامهن بالاكتناز لا بد أن يتعرضن ذات يوم للأمراض، وإن كن يشعرن حالياً بالصحة والقوة.

اقرأ أيضا : كآبة المرأة

فلماذا لا تفقد المرأة الوزن كالرجل؟؟

1. التغير الهرموني: المرأة تتعرض خلال الشهر الى تأرجح في هرموناتها التي تعمل على زيادة وخفض وزنها حتى وإن كانت تغذيتها طبيعية ومسقرة ، بينما يتمتع الرجل السليم بمستوى واحد من الهرمونات طوال الشهر ويبقى وزنه ثابتًا .
2. وسائل منع الحمل : تتأثر هرمونات المرأة بوسائل منع الحمل المتوفرة لها خاصة تلك الغنية بهرمون الإستروجين ، بينما وسائل منع الحمل المتوفرة للرجال خارجية ولا تتحكم بهرموناتهم ، لذلك يتأثر وزن المرأة ولا يتأثر وزن الرجل .
3. نسبة الاستقلاب القاعدي في الرجل المتوسط تزيد بمعدل ٦ أو ٧ بالمئة عن المرأة المتوسطة، وقد يفقد الوزن إن قلت وحداته الحرارية اليومية عن ٢٢٠٠ وحدة.
4. يتمع الرجل بكتلة عضلية أكبر من كتلة المرأة العضلية لذلك فهو يبدو أكثر رقة بالقوام ، اضافة إلى أن الكتلة العضلية أكثر استهلاكا للوحدات الحرارية من الكتلة الدهنية .
5. الرجل المتوسط البالغ من العمر ٢٠ سنة يحمل جسمه قرابة ١٥ بالمئة من الدهن،أما المرأة في سن العشرين فجسمها مكون من ٢٥ بالمئة من الدهن.
6. ينتج الرجل هرمون تستوستيرون، المساعد على بناء النسيج العضلي، بينما المرأة تنتج هرموني الإستروجين والبروجسترون الذين يساعدها على تكون الدهون، ويعتقد العلماء أن زيادة إنتاج البروجسترون خلال دورة الحيض يخفض من مستوى سكر الدم، مما يجعل المرأة تميل إلى الأطعمة السكرية، وأن احتباس الماء قبل الحيض يزيد من وزن المرأة، وتبلغ نسبة الزيادة أحياناً 5 باوند.
7. في أغلب الأحيان يعتمد الرجل على غيره في إعداد طعامه بدلاً من طهوه بنفسه، وقلة اتصاله بالطعام يتبعه قلة استهلاكه، إذ يأكل الرجل المتوسط ثلاث وجبات كبيرة في اليوم، وبالمفهوم الثقافي والتقليدي فإن المرأة تقوم بشراء المواد الغذائية والاحتفاظ بها وطهوها، أي أن التجربة تواجهها دائما.
8. تظهر الإحصائيات أن الرجال الذين يفرضون الحمية على أنفسهم أقل عددا من النساء، ولكنهم متى فرضوها فهم أقدر على الاحتفاظ بوزنهم المنخفض.
9. تخفيض الوزن للرجل أقرب إلى التحدي، فهو يثابر إلى أن يحقق غايته، بينما المرأة تفرض حمية متقشفة تديم بطء احتراق الوحدات الحرارية، حتى بعد استئنافها عادة الأكل الطبيعية، وهذا ما يعيد الوزن المفقود، كذلك الإعراض عن الأطعمة المشتهاة يجعل رغبتها إليه شديدة، فلا تلبث أن تقبل عليها ضاربة الحمية بعرض الحائط.

اقرأ أيضا: تأثير الأعمال المنزلية على المرأة
لذا من المهم ضمان أساليب استقرار الوزن بعد تخفيضه، وهو ما حققه الرجال منذ سنين، بزيادة نسبة العضلات بتمارين هوائية كافية تؤدينها ٣ أو ٤ مرات في الأسبوع، وتقليل نسبة الملح والصوديوم في الطعام واختيار المواد الكربوهيدراتية والفواكه والحبوب الكاملة.

الكلمات الدلالية:, , ,