حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية
كيفية عمل العصيدة اليمنية بالمرق
الدبلة التونسية أو ذنين القاضي
شرح الحديث النبوي الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ
البان كيك الكوري
مبيحات الإفطار في رمضان
بسكويت اللوز أو الغريبة الليبية
طرق تحقق الخشوع في الصلاة

الإتصال والتواصل

تعتبر عملية الإتصال محور الخبرة الإنسانية التي بدونها من الصعب أن يعيش الإنسان ويستمر كما يجب، وكما هو مطلوب، فالإتصال عملية تؤثر في كل جوانب الأعمال التي يقوم بها الإنسان، في كل يوم وكل لحظة من لحظات حياته، ومن خلال الاتصال يتم تبادل الأفكار، والمعلومات، والآراء من خلال الحديث والكتابة والصور، وغير ذلك.
والاتصال أساساً عملية مشاركة بين شخصين، أو مجموعة صغيرة، أو مجموعة كبيرة من الأفراد، ونعني بالمشاركة العيش المشترك مع الآخرين وتبادل أوجه النشاط المختلفة، فكل مشترك في مجاله طيلة الوقت ليلاً و نهاراً يرسل المعلومات، ويستقبلها، ويتبادلها مع غيره من الأفراد.

اقرأ أيضا : لماذا ننشر ونشارك المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعية؟
إن مصطلحي الاتصال والتواصل مصطلحان جديدان نسبياً، وخاصة في مجال العلوم الإنسانية، والإجتماعية، وقد بدأ الإهتمام بهما يزيد ما بين عام ١٩٦٠_١٩٧٠ م، وثمة فرق بين الاتصال والتواصل، ففي الاتصال تكون من أحد الطرفين تجاه الطرف الآخر، وهذا الطرف قد يستجيب ويتفاعل مع تلك الرغبة أو أنه قد يرفض الاستجابة وينغلق.
فعلى سبيل المثال طرف يتصل بطرف آخر عبر الهاتف، يمكن أن يستجيب هذا الطرف ويتفاعل ويتفتح، ويمكن أن لا يستجيب.
أما التواصل فتكون العلاقة متبادلة بين طرفين أو بتعبير آخر يشير إلى انفتاح الذات على الآخرين في علاقة حية لا تنقطع حتى تعود من جديد، وعرف ويلكسون Willkson التواصل بأنه “عملية نقل معلومات من مرسل إلى مستقبل تتضمن أكثر من طريق واحد لانتقال المعلومات، وهي عملية معقدة قد يحدث فيها تغير للرسائل ومعانيها”.
ويعرف قاموس أكسفورد التواصل بأنه “نقل وتوصيل أو تبادل الأفكار والمعلومات ( بالكلام أو الكتابة أو بالإشارات)، ويتم تبادل المعلومات والأفكار بين المرسل ومستقبل، أو بين مرسل ومستقبلين “، كما يعرف التواصل على أنه” عملية تفاعل اجتماعي يستخدمها الناس لبناء معان تشكل في عقولهم صورة ذهنية للعالم، ويتبادلون الصور الذهنية عبر الرموز”.
وكلمة تواصل بالإنجليزية ( Communication) وهي مشتقة من الكلمة اللاتينية (Communare) التي تعني جعل الشيء عاماً (To make Common) أو تقاسم (To share) أو نقل (To transmit, to import)، وعلى ذلك فالاتصال يعني مقاسمة المعنى وجعله عاماً بين شخصين أو مجموعة من الأشخاص أو الجماعات.

اقرأ أيضا : تصنيفات الذكاء في علم النفس

عناصر التواصل :

١. مرسل (Sender) :

هو منشأ الرسالة، وتكون لديه فكرة أو معلومات يود نقلها إلى شخص آخر لتحقيق هدف معين، والمرسل هو مصدر للمعلومات والأفكار، ويقوم بتحويل هذه المعلومات على نظام من الرموز، وقد يكون هذا النظام عبارة عن رسالة مكتوبة، أو تعبيرات صوتية، أو استخدام الإشارات والتلميحات، أو تكون مجموعة من الصور.

٢. جهاز إرسال (Encoder) :

يكون جهاز الإرسال في الرسالة المكتوبة ( الأصابع، وعضلات اليد، وجهاز الإبصار، وفي الرسالة المنطوقة أي بجهاز النطق.

٣. رسالة (Massage) :

وهي أساس عملية التواصل، ويقوم جهاز الإرسال بتحويل الفكرة إلى رسالة شفهية، كتابية، أو لفظية.

٤. قناة الاتصال (Communication Channel) :

وتنقل الرسالة من المرسل إلى المستقبل عبر قناة تسمى قناة الاتصال.

٥. جهاز الاستقبال (Decoder) :

يقوم جهاز الاستقبال لدى المستقبل بالتقاط الرسالة، وتحويلها إلى فكرة مرة أخرى.

٦. المستقبل ( Received) :

هو هدف عملية الاتصال، ويستقبل الرسالة بواسطة جهاز الاستقبال، والتفسير أي بواسطة جهاز السمع، أو البصر، أو الإحساس.

٧. الاستجابة أو التأثير (Effectiveness & Response) :

عملية الاتصال والتواصل عملية مستمرة، ولا تتم إلا إذا تحقق الهدف منها، وأحدث المستقبل الاستجابة التي قصدها المرسل، كما أن الاستجابة تشير إلى مدى قبول الرسالة أو رفضها، ومدى تأثيرها عليه.

اقرأ أيضا : 6 طرق لتعزيز محو الأميّة العاطفية عند الأطفال
يقضي الفرد الجزء الأكبر من حياته في تواصل مستمر مع الأفراد الآخرين، وفي الأسرة، وفي الشارع، والمدرسة، والجامعة، ومكان العمل، والنادي، وغير ذلك.
ومن هنا يتضح أن العلاقات الإنسانية والتفاهم الإنساني تبنى على عملية التواصل.

الكلمات الدلالية:, , , ,