شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

الملائكة .. مكانهم ومهامهم

عالم الملائكة عالم نوراني غير محسوس، لا يمكن لحواسنا أن تلتقط أي مؤشرات أو دلائل على وجوده، ولكن ديننا أخبرنا بوجود هذه الكائنات الغيبية، بل وجعل الإيمان بوجودها أحد أركان الإيمان الأساسية التي لا يكتمل إيمان الإنسان إلا بالتصديق والإيمان بها، إن عالم الملائكة لا يدرك بالحس أو العقل، وسبيل معرفته الوحيد إنما هو الوحي الإلهي أو الأحاديث الصحيحة التي وردت إلينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا : دفين الملائكة

– من هم الملائكة؟

الملائكة هم كائنات غيبية مطهرة من الشهوات والرغبات، منزهة عن الخطايا والآثام، خلقوا من نور، وعن عائشة – رضي الله عنها – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : خلقت الملائكة من نور ، وخلق الجان من مارج من نار ، وخلقآدم مما وصف لكم ” . رواه مسلم . وقد تتمثل الملائكة بصور حسية، فقد كان جبريل عيه السلام يأتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحيان بصورة الصحابي الجليل دحية الكلبي رضي الله عنه.
ومع أن الملائكة قد يتمثلون بصورة البشر إلا أنهم لا يأكلون ولا يشربون ولا ينامون، ولا يتناسلون، كما أنهم لا يتصفون بالذكورة أو الأنوثة.

اقرأ أيضا : صحابي كانت تستحي منه الملائكة

– أين تعيش الملائكة؟

تعيش الملائكة في السماء، وتتنزل إلى الأرض بأمر الله تعالى، وقد وردت في القرآن بعض الآيات التي يتحدث فيها الله تعالى على لسان الملائكة : ” وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ (164) وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165)وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166). الصافات: 164 – 166
وقال سبحانه وتعالى أيضاً: ” وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ ۖ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَٰلِكَ ۚ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا (64). مريم 64
وعن أَبي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّه ﷺ: “إِنِّي أَرى ما لا تَرَوْنَ، أَطَّتِ السَّماءُ، وحُقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ، مَا فِيهَا مَوْضِعُ أَرْبَعِ أَصَابِعَ إِلَّا وَمَلَكٌ واضِعٌ جَبْهَتَهُ ساجِدًا لله تَعَالى، واللَّه لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لضَحِكْتُمْ قَلِيلًا، وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيرًا، وَمَا تَلَذَّذْتُم بِالنِّسَاءِ عَلَى الْفُرُشِ، وَلَخَرجْتُمْ إِلى الصُّعُداتِ تَجْأَرُون إِلى اللَّه تَعَالَى” رواه الترمذي وَقالَ: حديثٌ حسنٌ.

– هل يمكن للملائكة أن يعصوا الله؟

من طبيعة خلق الملائكة أنهم مسيّرون، فليس لأي منهم الاختيار فيما يفعل، فهم يطيعون الله طاعة كاملة، ويخضعون لأوامره خضوعاً تاماً، ويقومون بما يأمرهم به، وهم كما حدثنا الله تعالى في القرآن الكريم عنهم: وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَٰنُ وَلَدًا ۗ سُبْحَانَهُ ۚ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ (26)لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27) الأنبياء 26-27
وقال عنهم في موضع آخر:” يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ۩ (50) “. النحل 50
وقد أوكل الله إليهم التصرف في شؤون العالم وفق إرادته سبحانه، وتنفيذاً لمشيئته.
فقد قال تعالى فيهم :وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا (1) وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا (2) وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا (3) فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا (4) فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا (5).

اقرأ أيضا : غسلته الملائكة ، وحضرت زوجاته من الحور العين جنازته

ما الصفة الخَلقية للملائكة؟

خلقت الملائكة بهيئة مميزة، فقد خلقت بعدد من الأجنحة يتفاوت من ملك لآخر، وقد وصف الله تعالى خلقها وهيئتها في سورة فاطر حين قال:” الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۚ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) “. فاطر1
أما من حيث ضخامتهم، فقد ورد في الأحاديث الشريفة وصف لضخامة الملائكة، وعظم خلقهم، فعن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : أُذِنَ لِي أَنْ أُحَدِّثَ عَنْ مَلَكٍ مِنْ مَلائِكَةِ اللَّهِ مِنْ حَمَلَةِ الْعَرْشِ إِنَّ مَا بَيْنَ شَحْمَةِ أُذُنِهِ إِلَى عَاتِقِهِ مَسِيرَةُ سَبْعِ مِائَةِ عَامٍ ” . سنن أبي داود : كتاب السنة : باب في الجهمية.

اقرأ أيضا : غزوة بدر .. سببها ونتاجها

– ما الأعمال التي أوكلها الله إلى الملائكة؟

أوكل الله إلى الملائكة عدداً من الأعمال في عالم الغيب، وفي عالم الطبيعة والإنسان، فأما أعمالها في عالم الطبيعة والإنسان، فهو كعمل الملائكة الكتبة الذين يكتبون أعمال الإنسان من خير أو شر، أو الملائكة الحفظة الذين يحرسون الإنسان من الأخطار المحيطة به حتى يحين أجله، وأما أعمالهم الغيبية فهي:

1- التسبيح وحمل العرش:

من مهام الملائكة الغيبية التسبيح، وحمل العرش، حيث يحمل عرش الله ثمانية ملائكة، بينما تحف أعداد أخرى من الملائكة العرش ويسبحون الله، قال تعالى:” والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية” الحاقة 17، وقال تعالى:” الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)
وقال تعالى:” وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75) “. الزمر 75

2- استقبال أهل الجنة والترحيب بهم، وتعذيب أهل النار:

وقد ورد وصف هذين العملين في الآيات الكريمة التالية، فقد قال تعالى في وصف مشهد تهنئة الملائكة للمؤمنين في الجنة: “جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ (23) “. الرعد 23
أما في وصف النار فقد قال سبحانه وتعالى:” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)”. التحريم 6

3- النزول بالوحي:

وهذا العمل خاص بسيدنا جبريل عليه السلام، فهو الملك الذي نزل بالوحي على كل الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، وهو أشرف الملائكة وأقربهم إلى الله عز وجل، وفيه قال تعالى:” قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ (97) .


المصدر : الموقع الاسلامي اسلام ويب

الكلمات الدلالية:, ,