شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

توقيت الوجبة ، هو جدولة دقيقة لتناول عناصر معينة لتعزيز فقدان الوزن ، وفقدان الدهون ،وقد وجد الباحثون أن الرياضيين الذين يستخدمون هذه الاستراتيجية الغذائية ، ويخططون لتتناول الكربوهيدرات والبروتين والدهون يستفيدون استفادة كاملة من المزايا الغذائية الفريدة لكل نوع من أنواع الطعام.
و يستخدم أخصائيو التغذية إستراتيجيات توقيت الوجبات لمساعدتهم على الالتزام بخطة الأكل الخاصة بهم أيضًا، ولكن لا يتفق جميع الخبراء على قيمة توقيت المغذيات لفقدان الوزن أو زيادة الوزن .

اقرأ أيضا : تخلص من الدهون المتراكمة بمساعدة الصيام

جدولة العناصر الغذائية بين الفوائد والخرافة

ومن خلال جدولة كمية البروتين والكربوهيدرات ، يمكن التأثير على مكان استخدام العناصر الغذائية أو “تقسيمها” في الجسم.
وبعض الناس الذين يمارسون توقيت المغذيات ، يعتقدون أن تناول مغذيات محددة في أوقات معينة يساعد على تعزيز تنظيم الانسولين لفقدان الدهون وبناء العضلات، على سبيل المثال ، قد يتم استهلاك وجبة أو وجبة خفيفة غنية بالكربوهيدرات والبروتين قبل أداء التمرينات الرياضية أو مباشرة بعد التمرين لزيادة إنتاج الأنسولين ، فمن خلال رفع مستويات الانسولين يمكن تعزيز امتصاص الجلوكوز في العضلات لبنائها، أو الحفاظ على الأنسجة العضلية بشكل أكثر فعالية وحرق الدهون المخزنة من أجل الحصول على الطاقة.

اقرأ أيضا : هل النظام الغذائي الكيتوني جيد أم سيء لجلدك؟
وقد وجدت بعض البحوث أن توقيت تناول العناصر الغذائية له فوائد عديدة ، ولكن هناك أيضًا بحث لم يعثر على أي مزايا لتوقيت الوجبات ، و يقول العديد من الخبراء إن الحصول على التوازن المناسب بين العناصر الغذائية هو أكثر أهمية من ممارسة توقيت الغذاء .
يقول ليسان ايكولز فيزيولوجي تمرين وأخصائي تغذية : “كمتخصص معتمد في مجلس الإدارة في علم التغذية الرياضي ، فإن غالبية زبائني تتراوح بين ممارسي التمارين الطموحة إلى الرياضيين النخبويين ،و إن تحقيق التركيب الأمثل للجسم ، أو تعديل الوزن (الخسارة أو الكسب) ، و تحسين الأداء هي أهداف نموذجية ، و بالنسبة إلى زبائني ، أشعر أن التوقيت والمقدار اليومي المطلق من العناصر الغذائية مهمان بنفس القدر ، وبالنسبة للأفراد غير النشطين ، أعتقد أن الاستهلاك اليومي المطلق من العناصر الغذائية أكثر أهمية من توقيت الوجبة. “
اما المستفيدون الحقيقيون من هذا النظام هم المتدربون والرياضيين ، وممارسي كمال الاجسام ،وبالنسبة للناس العاديين فإن جدولة العناصر في وجبات ضمن أوقات معينة ، هي خطة أكثر بكثير مما يحتاجون ، والمهم هو الحصول على توازن غذائي صحيح .
وتكون الاستفادة من تنظيم مواعيد الوجبات عندما تكون متبوعة بنظام غذائي صحي ، وتمارين رياضية يومية ، ويمكن التقليل من كمية الطعام طوال اليوم مقابل زيادة الكمية على وجبة الفطور .

اقرأ أيضا : الحميات الغذائية الكاذبة
ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 93 امرأة بدينة تعاني من الوزن الزائد ، وذات متلازمة استقلابية أن السعرات الحرارية المحملة من خلال تناول وجبة فطور كبيرة وعشاء أصغر حجمًا كان أكثر فاعلية لفقدان الوزن . النساء اللواتي شاركن في الدراسة تناولن 1400 سعرة حرارية في اليوم واحتفظن بنمط حياة غير مستقر طوال فترة البحث.، وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن “وجبة الإفطار ذات السعرات الحرارية العالية مع تناول كميات مخفضة في العشاء مفيدة وقد تكون بديلاً مفيدًا لإدارة السمنة ومتلازمة الأيض.
إذًا ، تحديد وقت لأخذ بعض العناصر والتخلي عنها في اوقات أخرى ، قد توفر فوائد لفقدان الوزن ، ولكن تكون الفوائد ضئيلة . وإذا كان هدفك هو فقدان الوزن ، فإن تناول أطعمة معينة في أوقات معينة لن يعوّض عن نظام غذائي غير متوازن أو مرتفع السعرات الحرارية ، وإذا كان هدفك هو تحسين الأداء الرياضي ، فإن تقسيم المواد الغذائية لا يمكن أن يحل محل برنامج تدريبي متناسق ومصمَّم بشكل جيد ، وباختصار ، يساعدك توقيت الطعام على تحسين التغذية الجيدة ، ولكن لا يأخذ مكان تناول الطعام المتوازن لممارسة الرياضة أو فقدان الوزن.

الكلمات الدلالية:, , ,