شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

معلومات هامة عن الانفلونزا

الانفلونزا مرض موسمي شائع يصيب الإنسان و الحيوانات ويتسبب في حدوث تعب عام وصداع والم في الحلق واحيانا السعال ، قد تؤدي الانفولونزا الى مضاعفات خطيرة ثم الموت اذا انتقلت من الحيوان الى الانسان ، او اذا كان المريض ذو جهاز مناعي ضعيف ،ذكر موقع MedicineNet في التقرير الذي كتبه تشارلز باتريك ديفيس ، دكتوراه في الطب ، بعض المعلومات الهامة عن الانفلونزا :

اقرأ أيضا : ما هو لقاح الأنفلونزا ؟
1. يمر فيروس الأنفلونزا A بتغيرات متكررة تتطلب تطوير لقاحات جديدة كل عام،و تختلف فعالية لقاح الإنفلونزا من سنة لأخرى لأن السلالات المسببة للإنفلونزا تختلف أيضًا سنويًا.

2. في أبريل / نيسان 2009 ، تم اكتشاف فيروس أنفلونزا الخنازير المعروف باسم H1N1 في المكسيك ، وانتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم ، وتسببت في إعلان منظمة الصحة العالمية وباء أنفلونزا،و في نهاية المطاف ، أعلنت منظمة الصحة العالمية الوباء في عام 2010، أما في عام 2012 تطور نوع جديد من سلالة الأنفلونزا ، H3N2v ، ولكن لم يتطور إلى أي حالة وبائية في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا : الأنفلونزا وأسبابها

3. يمكن أن تسبب الانفلونزا أعراض شديدة وأحيانًا تسبب الوفاة لدى العديد من الأفراد الذين قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا الوبائية مقارنةً بالإنفلونزا التقليدية. ومع ذلك ، فإن فيروس الإنفلونزا الوبائي (H1N1) السابق كان متاحًا في اللقاحات ويعتبر جزءًا من فيروسات الأنفلونزا التقليدية المنتشرة.

4. يصيب فيروس أنفلونزا الطيور (H5N1) الطيور بشكل رئيسي ، ولكنه يصيب أيضًا البشر الذين لديهم اتصال وثيق بالطيور ، وقد تم التعرف على سلالة جديدة من فيروس الأنفلونزا H3N2 في عام 2011 ، و تسببت هذه السلالة في حوالي 330 إصابة مع وفاة واحدة في الولايات المتحدة،وتم تحديد سلالة أخرى من فيروس H5N1 ، وهو فيروس إنفلونزا الطيور ، وتسببت في عام 2003 في حدوث 650 إصابة بشرية وكان من المتوقع أن ينتشر بسهولة بين البشر على عكس سلالات الأنفلونزا الأخرى،و إن الأشخاص المصابون بفيروس H5N1 لديهم معدل وفاة مرتفع (حوالي 60٪ من المصابين يموتون) ؛ في الوقت الحالي ، لا ينتقل فيروس H5N1 بسهولة من شخص إلى آخر مثل فيروسات الأنفلونزا الأخرى.

اقرأ أيضا : أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

5. حدث أسوأ وباء للأنفلونزا (الإنفلونزا الإسبانية) في عام 1918 و تسبب في حوالي 40-100 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم ، مع معدل وفيات قدر بين 2 -20 ٪.

6. تشير أحدث الاحصاءات للولايات المتحدة في عام 2016 إلى أن معدل الوفيات بسبب الأنفلونزا يختلف من سنة إلى أخرى،و تتراوح معدلات الوفيات التي قدرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها حوالي 12000 خلال الفترة 2011-2012 ، و 56000 خلال الفترة 2012-2013، و في موسم 2017-2018 ، وصلت الوفيات إلى ارتفاع جديد بلغ حوالي 79000. يشير الخبراء أن السبب في هذه الزيادة هي الأشخاص الذين يرفضون اللقاح .

7. المستدمية النزلية هي بكتيريا تم اعتبارها بشكل غير صحيح سبب للأنفلونزا حتى تم إثبات أن الفيروس هو السبب وليس بكتيريا وذلك في عام 1933. يمكن أن تسبب هذه البكتيريا عدوى الرئة عند الرضع والأطفال ، وقد تسبب في بعض الأحيان التهاب الأذن والعين والجيوب الأنفية والمفاصل و بعض الإصابات الأخرى ، لكنها لا تسبب الانفلونزا.

اقرأ أيضا : انفلونزا الخنازير .. تعريفها وكيفية انتقالها

8. متى يبدأ موسم الانفلونزا وينتهي؟
يبدأ موسم الإنفلونزا رسميًا في تشرين الأول / أكتوبر من كل عام ويمتد حتى أيار / مايو من العام التالي ، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض .

9. على الرغم من أن فقدان الشهية والغثيان والقيء والإسهال قد يصاحب أحيانًا عدوى الأنفلونزا ، خاصة عند الأطفال ، إلا أن الأعراض المعدية المعوية نادراً ما تكون بارزة.

10. مصطلح “إنفلونزا المعدة” هو تسمية خاطئة تستخدم في بعض الأحيان لوصف الأمراض المعدية المعوية التي تسببها الكائنات الدقيقة الأخرى، غير أن الإصابات بفيروس H1N1 تسببت في المزيد من الغثيان والقيء والإسهال من فيروسات الأنفلونزا التقليدية (الموسمية)،و اعتمادا على شدة العدوى ، يمكن لبعض المرضى الشعور بالعقد الليمفاوية المتورمة ،و آلام في العضلات، وضيق في التنفس ، والصداع الشديد ، وألم في الصدر أو عدم الراحة في الصدر ، والجفاف ، وحتى الموت.

11. معظم الأفراد الذين يصابون بالإنفلونزا يتعافون في أسبوع أو اثنين ، ومع ذلك ، فإن آخرين يصابون بمضاعفات تهدد حياتهم مثل الالتهاب الرئوي ،و يمكن أن تحدث المضاعفات المتعلقة بالإنفلونزا في أي عمر ؛ ومع ذلك ، فإن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة بعد الإصابة بفيروسات الأنفلونزا التقليدية مقارنة بالأشخاص الأصغر سناً والأكثر صحة .

اقرأ أيضا : مرض كورونا.. التشخيص والأعراض والعلاج

12. ما هي فترة حضانة الانفلونزا؟
فترة الحضانة للإنفلونزا ، والتي تعني الوقت من التعرض لفيروس الإنفلونزا حتى تتطور الأعراض الأولية ، عادة ما تكون من يوم إلى أربعة أيام بمتوسط فترة حضانة لمدة يومين.

13. ما هي مدة انتشار العدوى ، ومتى تستمر الأنفلونزا؟
عادة ما تكون الإنفلونزا معدية في الفترة (24-48) ساعة قبل ظهور الأعراض أي من حوالي اليوم الأخير من فترة الحضانة، وعند البالغين الأصحاء العاديين معدي لمدة خمسة إلى سبعة أيام أخرى، و عادة ما يكون معدٍ لدى الأطفال لفترة أطول تقدر بحوالي 7 إلى 10 أيام .

14. كيف يقوم أخصائيو الرعاية الصحية بتشخيص الإنفلونزا (الأنفلونزا)؟
من المفترض أن يتم تشخيص الأنفلونزا سريريًا عن طريق تاريخ ارتباط المريض مع الأشخاص المصابين ، ويتم إجراء اختبار سريع (على سبيل المثال ، عينة مسحة البلعوم الأنفي) لمعرفة ما إذا كان المريض مصابًا بفيروس الأنفلونزا A أو B، فيمكن لمعظم الاختبارات التمييز بين أنواع A و B.
يمكن أن يكون الاختبار سلبياً (لا يوجد عدوى بالأنفلونزا) أو موجباً للأنواع A أو B؛ إذا كان موجباً للنوع A ، يمكن أن يصاب الشخص بسلالة إنفلونزا تقليدية أو سلالة أكثر عدوانية مثل H1N1، و تعتمد معظم الاختبارات السريعة على تقنية PCR التي تحدد المادة الوراثية للفيروس،ويمكن لبعض الاختبارات التشخيصية السريعة للأنفلونزا (RIDTs) أن تقوم بفحص الأنفلونزا في حوالي 10-30 دقيقة.
يتم تشخيص أنفلونزا الخنازير (H1N1) وسلالات الأنفلونزا الأخرى مثل إنفلونزا الطيور أو H3N2 عن طريق تحديد البروتينات السطحية المعينة أو المواد الجينية المرتبطة بسلالة الفيروس،وبشكل عام ، يتم هذا الاختبار في مختبر متخصص، ومع ذلك ، فإن مكاتب الأطباء قادرة على إرسال العينات إلى المختبرات المتخصصة إذا لزم الأمر.

اقرأ أيضا : التهاب الجيوب الأنفية.. الأعراض والأنواع والعلاج

15. كيفية انتشار الانفلونزا؟
تنتقل الأنفلونزا بسهولة من شخص إلى آخر سواء بشكل مباشر أو غير مباشر ، ويمكن أن ينتقل فيروس الأنفلونزا إلى أشخاص آخرين في قطرات ملوثة بالفيروس، تنتج هذه القطرات عن طريق السعال أو العطس أو حتى الكلام ، فتقع بالقرب من الفم أو في الفم أو في أنف الناس غير المصابين ، لينتشر المرض إليهم.
يمكن أن ينتشر المرض بشكل غير مباشر للآخرين إذا كانت الأرض الرطبة ملوثة او من خلال الأواني ، والأطباق ، والملابس ، أو أي سطح يتم تلامسها من قبل أشخاص غير مصابين. إذا لمس الشخص المصاب أنفه أو فمه ، على سبيل المثال ، فإنه ينقل أو ينشر المرض إلى نفسه أو للآخرين.

الكلمات الدلالية:, , ,