شوربة .. الدشيشة اللّيبية
اللبلابي التونسي مع البيض
الباوند كيك المالح ( الكيكة الإنجليزية)
فطيرة التفاح أو الأبل باي بطريقة سهلة
من المطبخ المغربي .. أصابع التمر المقلية
تريس ليتشيس كيك المكسيكية
بسبوسة جوز الهند على الطريقة المغربية
حلى بارد .. بودينغ الشكولاتة المكسيكي
من المطبخ الأمريكي .. ريش الغنم المشوية
بسبوسة القشطة الليبية
شرح الحديث النبوي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
اللازانيا المكسيكية

علاجات الإمساك المتاحة

الإمساك هو مشكلة شائعة للأطفال والبالغين ويمكن علاجه في بعض التغييرات على النظام الغذائي ، ونمط الحياة ،أما الإمساك المزمن يتطلب التقييم والعلاج تحت رعاية الطبيب.
قد تساعد محاولة واحدة أو اثنتين من الأفكار التالية في الحصول على بعض الراحة ، دون استخدام الحقن الشرجية أو المسهلات (والتي يمكن أن تشكل عادة) كما ذكرت في موقع Verywell Health:

اقرأ أيضا : مرض الاضطرابات الهضمية .. الزلاقي

1. تغيير نمط الحياة

– من اهم الأخطاء التي تركتب عادة من قبل المرضى هي منع التبرز ، وبدلا من ذلك يجب الاسترخاء والسماح لحركة الأمعاء بالحدوث بشكل طبيعي.
– التمرينات اليومية تساعد على إبقاء الجسم يعمل بشكل صحيح ، من الداخل والخارج، فالأشخاص طريحي الفراش أو غير القادرين على التحرك بسبب الإعاقة أو المرض غالباً ما يصابون بالإمساك ، وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، مثل المشي اليومي ، يمكن أن يساعد في الحفاظ على حركة الأمعاء بشكل صحيح.
– إضافة الألياف إلى النظام الغذائي ، في البلدان الغربية (مثل الولايات المتحدة) ، يعد نقص الألياف في النظام الغذائي المساهم الأكبر في مشكلة الإمساك . تتواجد الألياف في الخضروات والفواكه بشكل كبير بما فيها الخوخ ، والتين ، وعرق السوس ، والراوند لها خصائص ملين طبيعي ويمكن أن تكون مفيدة في التخفيف من الإمساك،و الحصول على الألياف من خلال الأطعمة التي يتناولها المرء هو الأفضل ، رغم وجود العديد من المكملات الغذائية بالألياف التي يمكن تناولها للمساعدة في علاج الإمساك أو الوقاية منه.

اقرأ أيضا : هل النظام الغذائي الكيتوني جيد أم سيء لجلدك؟

2. علاج الإمساك مع المسهلات

– هناك عدة أنواع مختلفة من مكملات الألياف المتاحة تجاريا والتي يمكن أن تساعد في علاج الإمساك ، وتعرف هذه الأدوية باسم ملينات لأنها تعمل على جعل البراز ناعماً وبالتالي يتم تمريرها بسهولة أكبر.
هذه المكملات يمكن أن تساعد أيضا في علاج الإسهال عن طريق امتصاص الماء وجعل البراز أكثر صلابة، ويمكن استخدام معظمها كل يوم وعلى المدى الطويل، ويمكن استشارة الطبيب في اختيار النوع المناسب من المكمل الغذائي المناسب .

– ملينات بدون وصفة طبية : هناك عدد من المسهلات المتاحة في الصيدليات التي يمكن أن تساعد في الحالات التي لا يستجيب الإمساك للنظام الغذائي وتغيير نمط الحياة ، على الرغم من أنه يمكن شراء هذه الأدوية بدون وصفة طبية ، يجب دائمًا مراجعة الطبيب حول أخذ الملين،و يمكن أن تساعد الملينات في التخفيف من الإمساك على المدى القصير ، ولكنها ليست حلاً طويل الأمد لأنها يمكن أن تشكل عادة ، بل وتزيد من سوء الإمساك عند استخدامها بشكل غير صحيح.

– Enemas ، يتم استخدام Enemas للمساعدة في تنظيف الأمعاء قبل إجراء اختبار تشخيصي ، مثل تنظير القولون ، ولكن يمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف الإمساك، فالحقنة الشرجية هي الحل على المدى القصير ، وليس مناسبا لعلاج الإمساك المزمن. وذلك لأن استخدام الحقن الشرجية بانتظام يمكن أن يضعف القولون من العمل بشكل صحيح وفي نهاية المطاف يؤدي إلى الاعتماد عليها في الحصول على حركة الأمعاء.

اقرأ أيضا : مرض التهاب الأمعاء

3. الارتجاع البيولوجي وإعادة تأهيل الأمعاء

– الارتجاع البيولوجي هو نوع من العلاج يمكن أن يساعد في علاج العديد من الحالات ، بما في ذلك الإمساك، أثناء الارتجاع البيولوجي ، تتم مراقبة درجة حرارة الشخص ومعدل ضربات القلب والنشاط العضلي مع الأقطاب الكهربائية، يمكن أن تساعد المعلومات المقدمة من خلال هذا الرصد الشخص على التعلم ، من خلال جهد محدد ، لتخفيف العضلات اللازمة لحركة الأمعاء. فوائد هذا العلاج هي أنها غير الغازية ويمكن أن تعمل على المدى الطويل، أما الجانب السلبي هو أنه لم يتم دراستها على نطاق واسع ، فإنه يأخذ وقتا وجهدا كبيرا ، وربما يكون من الصعب العثور على ممارس لإدارة العلاج.

– إعادة تأهيل الأمعاء . في بعض الحالات ، قد يكون إعادة تدريب الأمعاء مفيدًا في تعلم كيفية الحصول على حركة أمعاء ناعمة وسهلة المرور، إعادة تدريب الأمعاء يستغرق وقتا وجهدا، وتكمن هذه الطريقة بإنشاء جدول يومي وروتين يساعد على جعل عملية الأمعاء عملية أسهل وأكثر راحة، هذه الطريقة تأخذ الوقت والجهد ويجب القيام بها بمساعدة طبيب.

اقرأ أيضا : الأمعاء الغليظة .. حجمها ووظائفها

في حالات الإمساك غير المعقدة ، فإن بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة هي كل ما هو مطلوب لتحقيق هدف المقعد المرن والمرتفع والمرتفع بسهولة. وعندما يكون المرض أو الدواء هو سبب الإمساك ، قد تكون هناك حاجة إلى علاجات أخرى. استشر طبيبًا دائمًا فيما يتعلق بالإمساك الذي يصبح مزمنًا أو إذا كانت هناك حاجة إلى الحقن الشرجية أو المسهلات المنشطة للحصول على حركة الأمعاء.

الكلمات الدلالية:, , ,